English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 10 / 2015 1214
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1117
التاريخ: 9 / شباط / 2015 م 1121
التاريخ: 18 / آيار / 2015 م 1382
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1557
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1509
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1445
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1495
مصرع الفضل  
  
1060   05:49 مساءاً   التاريخ: 10 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص370-371.

رأى المأمون أن يتخلص من الامام الرضا (عليه السّلام) و من الفضل بن سهل دفعة واحدة حتى تخلص له الاسرة العباسية فأوعز إلى عصابة مجرمة من عملائه القيام باغتيال الامام و الفضل في حمام (سرخس) و طلب منهما الدخول في الحمام في وقت واحد و يكون هو معهما و ذلك لتغطية الأمر و عدم انكشافه لأي أحد و كان الامام عليه السلام يقظا حساسا فلم تخف عليه هذه المكيدة فرفض اجابته فكتب المأمون إليه ثانيا يلتمسه و يترجاه فأجابه الامام: لست بداخل غدا الحمام فاني رأيت رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) في المنام في هذه الليلة يقول لي: يا علي لا تدخل الحمام غدا فلا ارى لك يا امير المؤمنين و لا للفضل أن تدخلا الحمام غدا .

فأجابه المأمون: صدقت يا سيدي و صدق رسول اللّه (صلّى اللّه عليه و آله) لست بداخل الحمام غدا و الفضل فهو اعلم و ما يفعله .

و تتضح مكيدة المأمون بالنسبة إلى الفضل فقد خلاه و شأنه ليلاقي مصرعه على‏ أيدي عصابته.

و بادر الفضل إلى الحمام فحينما دخل فيه تناهبت جسمه سيوف العصابة فخر على الأرض صريعا يتخبط بدمه و ما هي إلّا لحظات و إذا به جثة هامدة لا حراك فيها و بذلك فقد حقق المأمون شطرا من مهمته.

و حينما قتل الفضل سارع اصحابه نحو المأمون ليأخذوا الثأر منه فقد علموا أنه هو الذي أوعز بقتله و بادر حراس قصر المأمون إلى غلق ابوابه خوفا من هجوم الثوار على المأمون إلّا ان الثوار حملوا أقبسة من النار لحرق ابواب القصر و لما علم المأمون بذلك فزع و التجأ إلى الامام الرضا (عليه السّلام) فاحتمى به و خرج الامام (عليه السّلام) الى الثوار و أمرهم بالانصراف فاستجابوا له و نجا المأمون ببركة الامام (عليه السّلام) أما الذين قتلوا الفضل فكانوا خمسة اشخاص من حاشية المأمون كان من بينهم غالب خاله و قد قبضت عليهم الشرطة و جاءت بهم الى المأمون فقالوا له: أنت أمرتنا بقتله فقال لهم: أنا اقتلكم باقراركم و أما ما ادعيتموه من أني أنا أمرتكم بذلك فدعوى ليس لها بينة ثم أمر بهم فضربت اعناقهم و بعث برؤوسهم إلى الحسن بن سهل و أظهر عليه الحزن الكاذب‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3779
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3727
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5811
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4267
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3859
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2343
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 2368
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2285
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2502
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1780
التاريخ: 10 / 6 / 2016 6405
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1789
التاريخ: 18 / 5 / 2016 7856

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .