جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7037) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015 535
التاريخ: 10 / 8 / 2016 247
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 368
التاريخ: 31 / تموز / 2015 م 514
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 564
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 611
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 616
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 632
رسالة الخوارزمي فيما جرى على السادة العلويين  
  
290   06:02 مساءاً   التاريخ: 8 / 8 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص210-214.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 393
التاريخ: 7 / 8 / 2016 284
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 424
التاريخ: 7 / 8 / 2016 256

كشف الخوارزمي في رسالته التي بعثها إلى أهالي (نيشابور) ما جرى على السادة العلويين من ضروب المحن و البلاء التي يعاينها غيرهم و ننقل بعض ما جاء منها قال: فلما انتهكوا- أي بني أمية- ذلك الحريم و اقترفوا ذلك الأثم العظيم غضب اللّه عليهم و انتزع الملك منهم فبعث عليهم (أبا مجرم) لا أبا مسلم فنظر لا نظر اللّه إليه إلى صلابة العلوية و الى لين العباسية فترك تقاه و اتبع هواه و باع آخرته بدنياه بقتله عبد اللّه بن معاوية بن عبد اللّه بن جعفر بن أبي طالب و سلط طواغيت‏ خراسان و اكراد اصفهان و خوارج سجستان على آل أبي طالب يقتلهم تحت كل حجر و مدر و يطلبهم في كل سهل و جبل حتى سلط اللّه عليه أحب الناس إليه فقتله كما قتل الناس في طاعته و أخذه بما أخذ الناس في بيعته و لم ينفعه أن أسخط اللّه برضاه و إن ركب ما لا يهواه و خلت إلى الدوانيقي الدنيا فخبط فيها عسفا و تقضى فيها جورا و حيفا و قد امتلأت سجونه بأهل بيت الرسالة و معدن الطيب و الطهارة قد تتبع غائبهم و تلقط حاضرهم حتى قتل عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه الحسني ب (السند) على يد عمر بن هشام الثعلبي فما ظنك بمن قرب متناوله عليه و لان مسه على يديه  و هذا قليل في جنب ما قتله هارون منهم و فعله موسى قبله بهم فقد عرفتم ما توجه على الحسن- و الصحيح الحسين- بن علي ب (فخ) من موسى و ما اتفق على علي بن الأفطس الحسيني من هارون و ما جرى على أحمد بن علي الزيدي و على القاسم بن علي الحسيني من حبسه و على غسان بن حاضر الخزاعي حين أخذ من قبله و الجمله ان هارون مات و قد حصد شجرة النبوة و اقتلع غرس الامامة و انتم أصلحكم اللّه أعظم نصيبا في الدين من الأعمش فقد شتموه و من شريك فقد عزلوه و من هشام بن الحكم فقد اخافوه و من علي بن يقطين فقد اتهموه و عرض بعد هذا إلى بني أمية ثم عرض ثانيا لبني العباس قائلا: و قل في بني العباس فانك ستجد بحمد اللّه مقالا و جل في عجائبهم فانك ترى ما شئت مجالا.

يجبى فيؤهم فيفرق على الديلمي و التركي و يحمل إلى المغربي و الفرغاني و يموت إمام من أئمة الهدى و سيد من سادات بيت المصطفى فلا تتبع جنازته و لا تجصص مقبرته و يموت لهم أو لا عجب او مسخرة أو ضارب فتحضر جنازته العدول و القضاة و يعمر مسجد التعزية عنه القواد و الولاة و يسلم فيهم من يعرفونه دهريا أو سوفسطائيا و لا يتعرّضون لمن يدرس كتابا فلسفيا و مانويا و يقتلون من يعرفونه شيعيا و يسفكون دم من سمى ابنه عليا.

و لو لم يقتل من شيعة أهل البيت غير المعلى بن خنيس قتيل داود بن علي و لو لم يحبس فيهم غير أبي تراب المروزي لكان ذلك جرحا لا يبرأ و ثائرة لا تطفأ و صدعا لا يلتئم و جرحا لا يلتحم ، و كفاهم أن شعراء قريش قالوا في الجاهلية أشعارا يهجون بها أمير المؤمنين (عليه السّلام) و يعارضون فيها أشعار المسلمين فحملت أشعارهم و دونت أخبارهم و رواها الرواة مثل الواقدي و وهب بن منبه التميمي و مثل الكلبي و الشرقي بن القطامي و الهيثم بن عدي و دأب بن الكناني و ان بعض شعراء الشيعة يتكلم في ذكر مناقب الوحي بل ذكر معجزات النبي (صلى الله عليه واله) فيقطع لسانه و يمزق ديوانه كما فعل بعبد اللّه بن عمار البرقي و كما اريد بالكميت بن زيد الأسدي و كما نبش قبر منصور بن الزبرقان النميري و كما دمر على دعبل بن علي الخزاعي مع رفقتهم من مروان بن أبي حفصة اليمامي و من علي بن الجهم الشامي ليس الا لغلوهما في النصب و استيحابهما مقت الرب حتى ان هارون بن الخيزران و جعفر المتوكل على الشيطان لا على الرحمن كانا لا يعطيان مالا و لا يبذلان نوالا الا لمن شتم آل أبي طالب و نصر مذهب النواصب مثل عبد اللّه بن مصعب الزبيري و وهب بن وهب البختري و من الشعراء مثل مروان بن أبي حفصة الأموي فأما في أيام جعفر فمثل بكار بن عبد اللّه الزبيري و أبي السمط بن أبي الجون الأموي و ابن أبي الشوارب العبشمي ، و عرج بعد هذا الكلام على بني أمية و ما اقترفوه من ظلم العلويين ثم أستأنف الكلام عن العباسيين فقال: و ما هذا بأعجب من صياح شعراء بني العباس على رءوسهم بالحق و ان كرهوه و بتفصيل من نقصوه و قتلوه قال منصور بن الزبرقان على بساط هارون:

آل النبي و من يحبهم‏             يتطامنون مخافة القتل‏

أمن النصارى و اليهود و هم‏    من أمة التوحيد في أزل‏

و قال دعبل و هو صنيعة بني العباس و شاعرهم‏ .

أ لم تر أنّي مذ ثمانين حجة                أروح و اغدو دائم الحسرات‏

أرى فيئهم في غيرهم متقسما             و أيديهم من فيئهم صفرات‏

و قال علي بن العباس الرومي و هو مولى المعتصم:

تأليت أن لا يبرح المرء منكم‏               يشل على حر الجبين فيعفج‏

كذاك بنو العباس تصبر منكم‏              و يصبر للسيف الكمي المدجج‏

لكل أوان للنبي محمد                           قتيل زكي بالدماء مضرج

و قال ابراهيم بن العباس الصولي: و هو كاتب القوم و عاملهم في الرضا لما قربه المأمون:

يمن عليكم بأموالكم‏                و تعطون من مائة واحدا

و كيف لا ينتقضون قوما يقتلون بني عمهم جوعا و سغبا و يملئون ديار الترك و الديلم فضة و ذهبا يستنصرون المغربي و الفرغاني و يجنون المهاجري و الانصاري و يولون انباط السود وزارتهم و تلف العجم و الطماطم قيادتهم و يمنعون آل أبي طالب ميراث أمهم و في‏ء جدهم يشتهي العلوي الأكلة فيحرمها و يقترح على الايام الشهوة فلا يطعمها و خراج مصر و الأهواز و صدقات الحرمين و الحجاز تصرف الى ابن مريم المديني و الى ابراهيم الموصلي و ابن جامع السهمي و الى زلزل الضارب و برصوما الزامر و اقطاع بختيشوع النصراني قوت اهل بلد و جارى بغا التركي و الأفشين الاشروسني كفاية أمة ذات عدد.

و المتوكل زعموا يتسرى باثني عشر الف سرية و السيد من سادات أهل البيت يتعفف بزنجية أو سندية و صفوة مال الخراج مقصورة على ارزاق الصفاعنة و على موائد المخاتنة و على طعمة الكلابين و رسوم القرادين و على مخارق و علوية المغني زرزر و عمر بن بانة المهلبي و يبخلون على الفاطمي بأكلة أو شربة و يصارفونه على دانق وجبة و يشترون العوادة بالبدر و يجرون لها ما يفي برزق عسكر.

و القوم الذين أحل لهم الخمس و حرمت عليهم الصدقة و فرضت لهم الكرامة و المحبة يتكففون ضرا و يهلكون فقرا و يرهن أحدهم سيفه و يبيع ثوبه و ينظر إلى فيئه بعين مريضة و يشتد على دهره بنفس ضعيفة ليس له ذنب إلّا ان جده النبي (صلى الله عليه واله)  و أبوه الوصي و أمه فاطمة و جدته خديجة و مذهبه الايمان و امامه القرآن و حقوقه مصروفة إلى القهرمانة و المفرطة و الى المغمزة و الى المزررة و خمسه مقسوم على نقار الديكة الدمية و القردة و على رؤوس اللعبة و اللعبة و على مرية الرحلة.

و ماذا أقول في قوم حملوا الوحوش على النساء المسلمات و أجروا العبادة و ذويه الجرايات و حرثوا تربة الحسين (عليه السّلام) بالفدان و نفوا زواره إلى البلدان و ما اصف من قوم هم نطق السكارى في ارحام القيان؟ و ما ذا يقال في أهل بيت منهم البغا و فيهم راح التخنيث و غدا و بهم عرف اللواط؟ كان ابراهيم ابن المهدي مغنيا و كان المتوكل مؤنثا موضعا و كان المعتز مخنثا و كان ابن زبيدة معتوها مفركا و قتل المأمون أخاه و قتل المنتصر أباه و سم موسى ابن المهدي أمه و سم المعتضد عمه.

و عرض بعد هذا إلى مصائب الامويين ثم ختم كلامه بعيوب العباسيين قائلا: هذه المثالب مع عظمها و كثرتها و مع قبحها و شنعها صغيرة و قليلة في جنب مثالب بني العباس الذين بنوا مدينة الجبارين و فرقوا في الملاهي و المعاصي اموال المسلمين  .

لا أكاد أعرف وثيقة سياسية جامعة مثل هذه الوثيقة فقد المت بأحوال ملوك العباسيين و حكت سوء سياستهم التي منها قسوتهم البالغة على السادة العلويين و حرمانهم من جميع حقوقهم الطبيعية حتى بلغت بها الضائقة إلى حد لا يطاق في حين أن الأموال الطائلة كانت تنفق على الشهوات و على العابثين و المغنين و الماجنين و أهل البيت و من يمت إليهم من شيعتهم لا يجدون الرغيف و لا الستر و لا غير ذلك من مستلزمات الحياة.

كما حكت هذه الوثيقة أمورا بالغة الأهمية و الخطورة و لا نحتاج إلى بيانها فهي واضحة في مدلولها.

سؤال وجواب

التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 1976
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1679
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1754
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1578
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1586
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1006
التاريخ: 13 / 12 / 2015 910
التاريخ: 11 / 12 / 2015 923
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1023
هل تعلم

التاريخ: 17 / 5 / 2016 593
التاريخ: 18 / 5 / 2016 652
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 781
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 839

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .