English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11727) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / كانون الثاني / 2015 1672
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 1639
التاريخ: 3 / 8 / 2016 1268
التاريخ: 21 / 8 / 2016 1423
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 2275
التاريخ: 7 / تشرين الاول / 2014 م 2429
التاريخ: 1 / تشرين الاول / 2014 م 2340
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2473
الغفلة وطول الأمل  
  
2715   03:27 مساءاً   التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج6 ، ص572-573.

ممّا لا شك فيه أن الأمل بمثابة العامل المحرك لعجلة حياة الإنسان ، فلو ارتفع الأمل يوماً من قلوب الناس لارتبكت مسيرة الحياة ولا تجد إّلا القليل ممن يجد في نفسه دافعاً لمواجهة صراع الحياة معه ، والحديث النبوي الشريف : «الأمل رحمة لأُمتي ، ولولا الأمل ما رضعت والدة ولدها ، ولا غرس غارس شجراً» (1) يشير لهذه الحقيقة.

وإِذا ما تجاوز الأمل حده المعقول فإِنّه سيتحول إِلى (طول أمل) وهو ما ينذر بالإِنحراف والهلاك ، ومثله كمثل ماء المطر الذي يمثل عامل الحياة الفياض للأرض والنبات والحيوان ، فلو زاد عن حدّ الحاجة إِليه ، أصبح عاملا للغرق والهلاك.

وهذا الأمل القاتل هو أساس الجهل باللّه وعدم معرفة الحق والإبتعاد عن الحقيقة ، ويؤدي الى تقوقع الانسان في دائرته الفردية بما ينسجه الخيال الواسع ويبتعد عن هدف وجود الإنسان على الأرض والمصير الذي يصبو إليه.

ويحدثنا أمير المؤمنين علي (عليه السلام) عن هذا المضمون بقوله «يا أيّها الناس ، إِنّ أخوف ما أخاف عليكم اثنان : اتّباعُ الهوى وطول الأمل ; فأمّا اتّباع الهوى فيصدُّ عن الحقّ ، وأمّا طول الأمل فَيُنْسي الآخرة» (2).

حقاً ، كم هم أولئك الذين امتازوا بالملكات الفائقة والكفاءات اللائقة ، ولكنّهم سقطوا في شباك فخ طول الأمل فتحولوا إَلى موجودات ضعيفة ، بل وممسوخة! وأصبحوا لا يستطيعون تقديم شي لمجتمعهم ، بل ضيّعوا حتى ما ينفع أنفسهم وأُثقِلُوا عمّا يسمون به إِلى التكامل.

وهذه الصورة نتلمس ملامحها بجلاء في دعاء كميل : «وحبسني عن نفعي بُعد أملي».

بديهي أنّ الأمل الذي يتجاوز الحد المعقول ، يجعل الإِنسان عرضة للإِنهماك والعجز والإِضطراب ، ويُصَوِّر لصاحبه أنّ هذه الحال ستوصله إِلى السعادة والرفاه ، وما يدري أنّه يخطو صوب جرف الشقاء والنكد.

وغالباً ما تطوى صفحات هؤلاء بالدمعة الجارية والحسرة لما آل إِليه المآل ليكونوا عبرة لكل ذي عين بصيرة وأُذن سميعة.
______________________
1. سفينة البحار ، ح1 ، ص30 ، مادة أمل.
2. نهج البلاغة ، الخطبة 42.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 10072
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6716
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7355
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7967
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 6639
شبهات وردود

التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 4299
التاريخ: 11 / 12 / 2015 4097
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4017
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3917
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2889
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2728
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2834
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2925

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .