جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 839
التاريخ: 30 / 3 / 2016 722
التاريخ: 13 / 5 / 2016 744
التاريخ: 5 / 7 / 2017 395
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1136
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1159
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1254
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1146
أصحاب الليل !  
  
1510   05:18 مساءاً   التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج10، ص304-306.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1366
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1498
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1095
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1555

ورد لجملة : {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ } [السجدة : 16] تفسيران في الروايات الإسلامية :
أحدهما : تفسيرها بصلاة «العشاء» ، وهو يشير إلى أنّ المؤمنين الحقيقيين لا ينامون بعد صلاة المغرب وقبل صلاة العشاء مخافة أن يغلب عليهم النوم فتفوتهم صلاة العشاء (لأنّ المعتاد في ذلك الزمان أنّهم كانوا يستريحون في أوّل الليل ـ وكانوا يفرّقون بين صلاتي المغرب والعشاء ، طبقاً لإستحباب التفريق بين الصلوات الخمس ، وكانوا يؤدّون كلا منهما في وقت فضيلتها) فربّما لم يستيقظوا لصلاة العشاء إذا ما ناموا بعد صلاة المغرب مباشرةً.

وقد روى هذا التّفسير ابن عبّاس عن النّبي (صلى الله عليه وآله) طبقاً لنقل الدرّ المنثور ، وكذلك روي في أمالي الصدوق عن الإمام الصادق (عليه السلام) (1).

وثانيهما : أنّها فسّرت بالقيام والنهوض من النوم والمضجع لأداء صلاة الليل في أغلب الرّوايات وكلمات المفسّرين :

ففي رواية عن الإمام الباقر (عليه السلام) أنّه قال لأحد أصحابه : «ألا اُخبرك بالإسلام أصله وفرعه وذروة سنامه» ؟ قال : بلى ، جعلت فداك ، قال : «أمّا أصله فالصلاة ، وفرعه الزكاة ، وذروة نسامه الجهاد»!

ثمّ قال : «إن شئت أخبرتك بأبواب الخير»؟ قال : نعم جعلت فداك ، قال : «الصوم جنّة ، والصدقة تذهب بالخطيئة ، وقيام الرجل في جوف الليل بذكر الله ، ثمّ قرأ : {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ } (2).

وروي في (تفسير مجمع البيان) عن معاذ بن جبل ، قال : بينما نحن مع رسول الله (صلى الله عليه وآله) في غزوة تبوك ، وقد أصابنا الحرّ فتفرّق القوم ، فإذا رسول الله (صلى الله عليه وآله) أقربهم منّي ، فدنوت منه ، فقلت : يا رسول الله ، أنبئني بعمل يدخلني الجنّة ، ويباعدني من النار ، قال : «لقد سألت عن عظيم وإنّه ليسير على من يسّره الله عليه : تعبد الله ولا تشرك به شيئاً ، وتقيم الصلاة المكتوبة ، وتؤدّي الزكاة المفروضة ، وتصوم شهر رمضان».

قال : «وإن شئت أنبأتك بأبواب الخير» قال : قلت : أجل يا رسول الله ، قال : «الصوم جنّة ، والصدقة تكفّر الخطيئة ، وقيام الرجل في جوف الليل يبتغي وجه الله» ثمّ قرأ هذه الآية {تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ } (3).

وبالرغم من عدم وجود المانع من أن يكون للآية معنى واسعاً يشمل البقاء على اليقظة في أوّل الليل لصلاة العشاء ، إضافةً إلى النهوض في السحر لصلاة الليل ، إلاّ أنّ الدقّة في مفهوم (تتجافى) تعكس المعنى الثّاني في الذهن أكثر ، لأنّ ظاهر الجملة أنّ الجنوب قد إضطجعت وهدأت في المضاجع ، ثمّ تجافت وإبتعدت عنها ، وهذا يناسب القيام آخر الليل لأداء الصلاة ، وبناءً على هذا فإنّ المجموعة الاُولى من الروايات من قبيل شمولية المفهوم وإلغاء الخصوصية.

وبالرغم من أنّ هذه الروايات القليلة تبدو كافية حول أهميّة هذه الصلاة المباركة ، إلاّ أنّ الروايات الإسلامية قد أولت هذه العبادة إهتماماً عظيماً قلّ أن تحدّثت بهذا المقدار عن عبادة اُخرى.

لقد اهتمّ أنصار الحقّ ومحبّوه وسالكو طريق الفضيلة كثيراً بهذه العبادة الخالية من الرياء ، والتي تنير القلب وتصفّيه من كلّ الشوائب.

ومن الممكن أن لا يوفّق البعض إلى هذه العبادة المباركة دائماً ، ولكن ما المانع من أن يسعى الفرد إلى نيل هذا التوفيق في بعض الليالي ، وفي الوقت الذي يرخي الليل سدوله ، وتهدأ الأصوات وتنام العيون يكون الجوّ مهيئاً لحضور القلب ، يهبّ إلى مناجاة الله وينوّر قلبه بنور عشق الحبيب ومحبّته (4).
-----------------------------------
1 ـ تفسير الدرّ المنثور وآمالي الشيخ طبقاً لنقل تفسير الميزان ج16 ص 268.
2 ـ اُصول الكافي ، ج 2 ، باب دعائم الإسلام ص20 ح 15 ، وتفسير الميزان ، ج3 ، 16 ، ص 283 .
3 ـ تفسير مجمع البيان ، ج8 ، ص 331 ،  ذيل الآيات مورد البحث ، وتفسير نور الثقلين ، ج 4 ، ص 229.
4 ـ كان لنا بحث آخر حول أهميّة صلاة الليل وطريقتها في ذيل الآية (79) من سورة الإسراء.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3362
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3268
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2748
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3774
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2545
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1787
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1830
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1722
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1803
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1517
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1464
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1421
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1433

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .