جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 687
التاريخ: 4 / 5 / 2016 595
التاريخ: 7 / 4 / 2016 716
التاريخ: 7 / 4 / 2016 644
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1176
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1299
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 3450
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1075
مناظرة الامام الرضا مع زنديق  
  
665   10:16 صباحاً   التاريخ: 31 / 7 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام الرضا (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص151-153.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 31 / 7 / 2016 606
التاريخ: 30 / 7 / 2016 571
التاريخ: 30 / 7 / 2016 618
التاريخ: 31 / 7 / 2016 584

خف زنديق متمرس في الزندقة و الالحاد الى الامام الرضا (عليه السّلام) و كان في مجلسه جماعة فالتفت الامام إليه قائلا: أ رأيت إن كان القول قولكم - من انكار اللّه تعالى- و ليس هو كما تقولون أ لسنا و إياكم شرعا سواء و لا يضرنا ما صلينا و صمنا و زكينا و اقررنا؟ ...

فسكت الزنديق أمام هذه الحجة الدامغة فانه لو كان الامر كما يذهب إليه الزنادقة من انكار اللّه تعالى فما الذي يضر الموحدين من صلاتهم و صومهم و اضاف الامام بعد ذلك قائلا: و ان لم يكن القول قولكم و هو كما نقول: أ لستم قد هلكتم و نجونا ...

و اراد الامام انه اذا انكشف الامر لهم من وجود الخالق العظيم المدبر لهذه الاكوان فقد هلك الملحدون و باؤوا بالخزي و العذاب الأليم و فاز المؤمنون و المتقون.

و قدم الزنديق الى الامام (عليه السّلام) الاسئلة التالية:

س 1- رحمك اللّه اوجدني كيف هو - يعني اللّه- و أين هو؟ ...

ج 1- ان الذي ذهبت إليه غلط و هو اين الأين و كان و لا أين و هو كيف الكيف و كان و لا كيف و لا يعرف بكيفوفته و لا بأينونته و لا يدرك بحاسة و لا يقاس بشي‏ء ...

ان اللّه تعالى نور السموات و الأرض و يستحيل ان يتصف بالأين و الكيف و غيرهما من صفات الممكن الذي مثاله الى العدم فهو سبحانه لا يدرك بحاسة و لا يقاس بشي‏ء.

س 2- إذن انه لا شي‏ء إذا لم يدرك بحاسة من الحواس.

ج 2- ويلك لما عجزت حواسك عن ادراكه انكرت ربوبيته و نحن اذا عجزت حواسنا عن ادراكه ايقنّا أنه ربنا و انه شي‏ء بخلاف الأشياء ...

ان ادراك الحواس محدود كما و كيفا كما انها لا تدرك الاشياء الكثيرة من الممكنات فهي لا تدرك- مثلا- حقيقة الروح فكيف تدرك واجب الوجود تعالى و تقدس؟

س 3- اخبرني متى كان؟ ...

ج 3- اخبرني متى لم يكن فأخبرك متى كان؟ ...

لقد سخر الامام (عليه السّلام) من سؤاله فاللّه تعالى حقيقة مشرقة يبصره كل أحد بآثاره و عظيم صنعه و بدائع مخلوقاته ففي كل مرحلة من الوجود هو موجود و يستحيل ان يقال انه متى كان.

س 4- ما الدليل عليه؟ ...

ج 4- إني لما نظرت الى جسدي فلم يمكني فيه زيادة و لا نقصان في العرض و الطول و دفع المكاره عنه و جر المنفعة إليه علمت أن لهذا البنيان بانيا فاقررت به مع ما أرى من دوران الفلك بقدرته و إنشاء السحاب و تصريف الرياح و مجرى الشمس و القمر و النجوم و غير ذلك من الآيات العجيبات المتقنات علمت أن لهذا مقدرا و منشئا ...

ان كل ذرة في هذا الكون تدلل على وجود الخالق العظيم المكون لها.

ان الانسان إذا نظر الى نفسه و الى ما فيه من الأجهزة و الخلايا العجيبة فانه يؤمن باللّه تعالى و في الحديث من عرف نفسه فقد عرف ربه لقد خلق اللّه تعالى الانسان في أحسن تقويم فلا يمكن الزيادة أو النقصان في أعضائه و من المعلوم ان خلق الانسان بهذه الدقة المذهلة يدل على وجود اللّه فان الأثر يدل على المؤثر و المعلول يدل على وجود علته - كما يقول المنطقيون- .

و من آيات اللّه تعالى دوران الفلك و إنشاء السحاب و تصريف الرياح و مجرى الشمس و القمر قال تعالى: {لَا الشَّمْسُ يَنْبَغِي لَهَا أَنْ تُدْرِكَ الْقَمَرَ وَلَا اللَّيْلُ سَابِقُ النَّهَارِ وَكُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} [يس : 40] ‏ فسبحان اللّه ما اكثر آياته التي تدلل عليه.

س 5- لم لا تدركه حاسة البصر؟ ...

ج 5- للفرق بينه و بين خلقه الذين تدركهم حاسة الابصار منهم و من غيرهم ثم هو أجلّ من أن يدركه بصر أو يحيط به وهم أو يضبطه عقل ...

ان حاسة البصر و غيرها من حواس الانسان محدودة فكيف تدرك الخالق‏ العظيم أو تبصره و تنظر إليه انما تدرك و تبصر بعض الممكنات.

س 6- حده- أي اللّه تعالى- لي؟ ...

ج 6- لا حدّ ...

إن الحد إنما هو للممكنات و أما واجب الوجود فانه يستحيل عليه الحد.

س 7- لم- أي لما ذا لا يحد-؟.

ج 7- لأن كل متناه محدود متناه و إذا احتمل التحديد احتمل الزيادة و اذا احتمل الزيادة احتمل النقصان فهو غير محدود و لا متزايد و لا متناقص و لا متجزي و لا متوهم ...

لقد اقام الامام (عليه السّلام) البرهان على استحالة تحديد الواجب العظيم فان التحديد- كما ذكرنا- انما هو من شئون الممكنات.

س 8- أخبرني عن قولكم: إنه لطيف و سميع و بصير و عليم و حكيم أ يكون السميع لا بالاذن و البصير لا بالعين و اللطيف لا بعمل اليدين و الحكيم لا بالصنعة؟

ج 8- إن اللطيف منا- أي من المخلوقات- على حد ايجاد الصنعة أو ما رأيت أن الرجل اتخذ شيئا فيلطف في اتخاذه؟

فيقال: ما الطف فلانا فكيف لا يقال للخالق الجليل (لطيف) اذ خلق خلقا لطيفا و جليلا و ركب في الحيوان منه أرواحها و خلق كل جنس مباينا من جنسه في الصورة و لا يشبه بعضه بعضا فكل به لطف من الخالق اللطيف الخبير في تركيب صورته.

ثم نظرنا الى الاشجار و حملها اطايبها المأكولة منها و غير المأكولة فقلنا عند ذلك: إن خالقنا لطيف لا كلطف خلقه و قلنا: إنه سميع لأنه لا يخفى عليه أصوات خلقه ما بين العرش الى الثرى من الذرة الى ما هو اكبر منها في برّها و بحرها و لا يشتبه عليه لغاتها فقلنا: إنه سميع لا بأذن و قلنا: إنه بصير لا ببصر لأنه يرى أثر الذرة السحماء في الليلة الظلماء على الصخرة السوداء و يرى دبيب النمل في الليلة الدجية و يرى مضارها و منافعها و مفاسدها و فراخها و نسلها فقلنا عند ذلك: انه بصير لا كبصر خلقه‏ .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3626
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2717
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3366
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2794
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3032
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1676
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1838
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1871
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1745
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1265
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1295
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1398
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1225

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .