جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 2970) موضوعاً
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 800
التاريخ: 22 / 12 / 2015 831
التاريخ: 1 / 12 / 2015 817
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 862
إيجاد التوازن النفسي لدى الطفل  
  
125   08:51 صباحاً   التاريخ: 25 / 7 / 2016
المؤلف : الدكتور نجيب الكيلاني
الكتاب أو المصدر : ادب الأطفال في ضوء الاسلام
الجزء والصفحة : .....


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 1 / 2016 107
التاريخ: 17 / 1 / 2016 149
التاريخ: 15 / 1 / 2016 155
التاريخ: 19 / 6 / 2016 67

قضية التوازن النفسي شائكة ومعقدة، لأنها ترتبط بعوامل عديدة أخرى غير الأدب مثل الوضع الأسري، والعلاقة بين الزوجين، وبين باقي أفراد الأسرة، والقدوة الاجتماعية داخل البيت وخارجه، بل والسلامة البدنية للطفل أيضاً، والمستوى الثقافي والأخلاقي للمخالطين للطفل، لكن يبقى أدب الطفل وسيلة فعالة لتوقي العلل النفسية، أو تخفيف ما ينتاب الطفل منها، بل علاجه الحاسم، وعلى الرغم من أن الحياة ليست خيراً كلها، وليست بهجة وسعادة صافية خالصة، إلا أن كاتب أدب الأطفال عليه أن يملأ قلب الطفل بالاُمل والثقة والمحبة والفرح، وأن يشير في الوقت نفسه إلى ما في الحياة من بعض المنغصات بصورة إجمالية، توحي بالحذر ولا توحي باليأس والهلع او الجزع الشديد، إذ من المفيد والضروري أن يتفهم الوضع الحقيقي للواقع حتى لا يُصدم في قابل الأيام، وحتى يتخذ موقفاً إيجابياً من الأمور التي تسيء وتؤلم، أو ترمز إلى الشر والفساد.

والمعالجة الأدبية تحتاج إلى حرص ودقة وفهم لطبيعة الطفولة، والطفل يسمع عن الموت، ويرى الأحزان والدموع، ويدرك بعض الممارسات الجائرة الظالمة، وقد يعاني من الحرمان والتجاهل والحيف، وقد يفهم الأمور فهماً سطحياً أنانياً ويفسرها بسذاجة، ويخرج من تصوراته الخاصة بأحكام قد لا تكون صحيحة أو عادلة، لكنه يؤمن بها، ولا يشك في صدقها، وهنا يأتي دور القاص أو الكاتب أو الشاعر، في معالجة تلك القضايا الحساسة بتمثل حقيقي لها، وإدراك لأبعادها النفسية والتربوية.

فالإغراق في تصوير البشاعة، والقبح والظلم للطفل أمر يضر به ضرراً بليغاً، ويصبغ نظرته إلى الحياة بما يشبه اليأس والتشاؤم والخوف، ويحد من آماله الواسعة، وأحلامه الوردية، ويصيبه بالخلل العاطفي.. وقصص (الجنيَّات) بما فيها من أسلوب مباشر بسيط، وما تشتمل عليه من خصال حميدة كالأمانة والشجاعة والصدق والتعاون، وما تنبض به من أحداث متسلسلة شيقة، وبما في شخصياتها من قضاء ومقابلة، كل هذه المحتويات تثري عالم الطفل، وتملؤه بالبهجة، وبحب الخير والجمال، وتزيد من خبراته وتجربته، وتساهم في إيجاد التوازن النفسي لديه، وقد لوحظ أن الأطفال يحبون هذا اللون من القصص، ويقبلون عليه بشغف، وهم يسمعونه من جداتهم وأمهاتهم في بداية حياتهم، ويهيمون في عالمه المسحور منذ الأزمنة السحيقة.. وإذا استطاع أدب الأطفال أن يوحي للطفل بالعقيدة الدينية الصحيحة، ويدله على طريق الخير والشر، ويعرفه مواطن الصواب والخطأ، ومنازل السعادة والشقاوة ويوعز إليه ما يجب فعله، أستطاع الطفل أن يستشعر الاطمئنان والثقة، وأن يحظى بالتوازن النفسي المطلوب، وينجو من العلل النفسية التي يفوق ضررها العلل الجسدية.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2177
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2509
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2111
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2957
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3428
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1591
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1400
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1231
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1451

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .