جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 25 / 3 / 2016 471
التاريخ: 2 / آب / 2015 م 588
التاريخ: 24 / 12 / 2015 409
التاريخ: 15 / آيار / 2015 م 567
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / 12 / 2015 839
التاريخ: 31 / 5 / 2016 671
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 724
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 733
تفويض الأمور إلى الله  
  
739   02:09 صباحاً   التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج12 , ص85-86


أقرأ أيضاً
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 753
التاريخ: 21 / 12 / 2015 709
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 779
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 869

 فيما يخص التفويض إلى الله تبارك وتعالى يكفي أن نفتتح الحديث بقول لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب(عليه السلام)، جاء فيه: «الإيمان له أربعة أركان: التوكل على الله، وتفويض الأمر إلى الله عزّ وجلّ والرضى بقضاء الله، والتسليم لأمر الله»(1).

وفي حديث آخر عن الإمام الصادق أنّه(عليه السلام)قال: «المفوض أمره إلى الله في راحة الأبد، والعيش الدائم الرغد، والمفوض حقّاً هو العالي عن كلّ همة دون الله»(2).

«التفويض» كما يقول الراغب في مفرداته، يعني «التوكل، لذا فإنّ تفويض الأمر إلى الله يأتي بمعنى توكيل الأعمال إليه، وهذا لا يعني أن يترك الإنسان الجد والجهد، إذ أنّ هذا السلوك ينطوي على فهم محرّف لمعنى التفويض، بل عليه أن يبذل كلّ جهده ولا يتخوّف الصعاب التي تواجهه، أو يترك العمل إذعاناً لها، بل عليه أن يسلّم أمره وعمله إلى الله، ويستمر في بذل الجهد بعزم راسخ وهمة عالية.

وبالرغم من أنّ «التفويض» يشبه «التوكل» إلى حد كبير، إلاّ أنّه يعتبر مرحلة أفضل منه. لأنّ حقيقة (التوكل) هي أن يعتبر الإنسان الله تبارك وتعالى وكيلا عنه، لكن التفويض يعني التسليم المطلق لله تعالى. وفي حياتنا العملية نرى أنّ الانسان الذي يتخذ لنفسه وكيلا يواصل إشرافه على عمله. إلاّ أنّه في حالة التفويض لا يبقى أي مجال لإشراف من أي نوع، بل تتر ك الأمور إلى من فوّضت إليه.

__________________________
1- بحار الانوار ج86،ص341 ، واصول الكافي ، ج2،ص56.

2- سفينة البحار ، ج2 ، ص384 ، مادة العرض.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2792
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2930
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2124
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2021
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1820
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 894
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 843
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 889
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 963

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .