English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2019 253
التاريخ: 20 / 10 / 2017 878
التاريخ: 2 / 8 / 2016 1393
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1380
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2001
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2033
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 2020
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2195
تأكيد وجوب اللحاق بسرية اسامة  
  
1306   05:46 مساءاً   التاريخ: 13 / 5 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج1, ص104-109.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 2 / 2019 268
التاريخ: 5 / 7 / 2017 1104
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1491
التاريخ: 13 / 5 / 2016 1532

لما علم الرسول (صلى الله عليه واله) أن لقاءه بربه لقريب أراد أن يعزز خلافة أمير المؤمنين (عليه السلام) التي عقد أواصرها فى غدير خم وأن يقضي على روح الشغب والتمرد ليتم الامر بعد وفاته بسهولة الى الامام (عليه السلام) فرأى أن خير ضمان لتحقيق ذلك اخلاء عاصمته من جميع المناوئين للامام (عليه السلام) وارسالهم الى ساحة الجهاد لغزو الروم فأمر أصحابه بالتهيؤ الى ذلك ولم يبق احدا من أعلام المهاجرين والانصار كابي بكر وعمرو أبي عبيدة وبشير بن سعد وامثالهم وأمر عليهم اسامة بن زيد وذلك لأربع ليال بقين من صفر سنة احدى عشر للهجرة وقال لأسامة : سر الى موضع قتل أبيك فأوطئهم الخيل فقد وليتك هذا الجيش فاغز صباحا على أهل ابنى وحرّق عليهم واسرع السير لتسبق الاخبار فان أظفرك الله عليهم فاقل اللبث فيهم وخذ معك الأدلاء وقدم العيون والطلائع معك .

وفى اليوم الثامن والعشرين من شهر صفر ألم المرض به فأصابته حمى ملازمة وصداع شديد قيل انهما كانتا مسببين عن الطعام المسموم الذي ذاقه في خيبر فكان يقول! ما زلت أجد ألم الطعام الذي اكلته بخيبر ، ولما اصبح اليوم التاسع والعشرين من صفر رأى أصحابه وقد دب فيهم التمرد والتخاذل خرج بنفسه مع ما مني به من المرض فحثهم على المسير وحفزهم على الخروج وعقد اللواء بنفسه لأسامة وقال له : اغز بسم الله وفي سبيل الله وقاتل من كفر بالله ، فخرج بلوائه معقودا ودفعه الى بريدة وعسكر بالجرف وتثاقل القوم من الالتحاق به واظهروا التمرد والتخاذل يقول عمر لأسامة : مات رسول الله (صلى الله عليه واله) وأنت علي امير؟! ، وانطلقت السنتهم بالنقد اللاذع والاعتراض المر على تأمير أسامة وتثاقلوا من الالتحاق بالجيش فوصلت كلماتهم الى مسمع الرسول (صلى الله عليه واله) وقد ازدادت به الحمى المبرحة واخذ منه الصداع القاسي مبلغا ليس بالقليل فغضب (صلى الله عليه واله) وخرج وهو معصب الرأس مدثر بقطيفته وقد برّح به الحزن لانه رأى أن الوسيلة التي مهدها لغايته ستبوء بالفشل وعدم النجاح فصعد المنبر وذلك في يوم السبت لعشر خلون من ربيع الاول فاظهر سخطه البالغ وغضبه الشديد على عدم تنفيذهم لأوامره قائلا : أيها الناس ما مقالة بلغتنى عن بعضكم في تأميرى أسامة؟ ولئن طعنتم في تاميرى اسامة لقد طعنتم في تأميرى أباه من قبله وايم الله إنه كان لخليقا بالامارة وان ابنه من بعده لخليق بها ؛ ثم نزل عن المنبر ودخل بيته وجعل يوصى بالالتحاق به وهو يقول : جهزوا جيش اسامة  ؛ نفذوا جيش اسامة ؛ لعن الله من تخلف عن جيش أسامة ؛ ولم تثر حفائظ نفوسهم هذه الأوامر المشددة ولم يرهف عزيمتهم هذا الاهتمام البالغ من النبي (صلى الله عليه واله) وهو في ساعاته الأخيرة فقد تثاقلوا عن الخروج وتخلفوا عن الجيش واعتذروا للرسول (صلى الله عليه واله) بشتى المعاذير وهو بأبي وأمي لم يمنحهم العذر وأظهر لهم الغيظ والسخط والمتأمل في هذا الحادث الخطير يستنتج ما يلي :

1 ـ إن اهتمام النبيّ (صلى الله عليه واله) بشأن اخراج القوم من يثرب ولعنه لمن تخلف من الالتحاق بجيش اسامة يدل بوضوح لإخفاء فيه على غايته المنشودة وهي اخلاء عاصمته من الحزب المعارض لأمير المؤمنين (عليه السلام) ليصفو له الأمر بسهولة وتتم له الخلافة بهدوء وسلام.

2 ـ ان تخلف القوم عن الجيش وطعنهم في تأمير اسامة ما كان المقصود منه الا الظفر بالسلطة والحكم واحكام قواعد سياستهم فانهم اذا انصرفوا الى الغزو ونزحوا عن عاصمة الرسول (صلى الله عليه واله) فان الخلافة لا محالة تفوت من أيديهم ولا مجال لهم حينئذ الى التمرد والخلاف.

3 ـ ان السبب في عدم تولية الرسول (صلى الله عليه واله) قيادة الجيش لذوي السن والموجهين من الصحابة انما هو للاحتياط على مستقبل الأمة وصيانتها من الاضطراب والفتن من بعده فانه لو اسند القيادة إليهم لاتخذوها وسيلة الى أحقيتهم بالخلافة ومطالبتهم بالحكم فسد (صلى الله عليه واله) عليهم هذه النافذة لئلا يتصدع شمل الامة ويضطرب أمنها ؛ وأما الحكمة من تأميره (صلى الله عليه واله) لأسامة وهو حدث السن فقد كان عمره آنذاك سبعة عشر عاما او يزيد عليها بيسير فهي ما يلي : أ ـ سد جميع نوافذ الخلاف والطعن في خلافة امير المؤمنين (عليه السلام) لأنه حدث السن فان أسامة اصغر منه سنا وقد اسند إليه اهم الوظائف العسكرية في جيشه.

ب ـ الغاء التقدم في السن وعدم الاعتناء به في استحقاق المناصب الرفيعة مع حرمان الشخص من القابليات والمواهب فان ادارة شئون الامة وقيادتها انما يستحقها ذوو الكفاءات والحزم والادارة وقد صرح (صلى الله عليه واله) بهذه الفكرة الاصلاحية بقوله : من تقدم على قوم من المسلمين وهو يرى أن فيهم من هو أفضل منه فقد خان الله ورسوله والمسلمين ، وقال (صلى الله عليه واله) : من استعمل عاملا من المسلمين وهو يعلم أن فيهم أولى بذلك منه فقد خان الله ورسوله وجميع المسلمين ؛ ان الاسلام يحرص كل الحرص على تعيين خيرة الرجال واكثرهم كفاءة للعمل في جهاز الحكم ليضعوا المصلحة العامة نصب اعينهم ويكونوا أمناء فيما يجبونه من الناس وفيما ينفقونه على المرافق العامة وان يسيروا بين الناس بسيرة قوامها العدل الخالص ولا يكون ذلك بتقدم السن وانما يكون بالدراية والاطلاع على ما تحتاج إليه الامة في جميع مجالاتها العامة .

ج ـ انه (صلى الله عليه واله) في تأميره لأسامة قد كبح جماح المناوئين لأمير المؤمنين وكسر شوكتهم وحطم معنوياتهم واقصاهم الى حد بعيد وقد فطنوا الى ما دبر (صلى الله عليه واله) فطعنوا في تأمير أسامة وتثاقلوا من الالتحاق بكتيبته ولم يبرحوا مقيمين بالجرف حتى لحق الرسول (صلى الله عليه واله) بالرفيق الاعلى.

هذه بعض البوادر التي تطل على المتأمل في سرية أسامة وهي صريحة الدلالة على قصده (صلى الله عليه واله) من تمهيد الأمر للامام امير المؤمنين بعد وفاته بهدوء وسلام كما تدل بوضوح على وجود المؤامرة الخطيرة التي دبرها القوم ضد خليفته ووصيه .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 6846
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 8605
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5008
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6051
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4589
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2437
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2333
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2444
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2469

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .