جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 4 / 2016 1866
التاريخ: 30 / 7 / 2016 736
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 868
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1437
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1355
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1241
التاريخ: 22 / 12 / 2015 1368
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1259
المطالبة بالحق المسلوب  
  
899   11:53 صباحاً   التاريخ: 9 / 5 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج2, ص146-154.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / 5 / 2016 836
التاريخ: 2 / 5 / 2016 751
التاريخ: 14 / 11 / 2017 418
التاريخ: 12 / كانون الاول / 2014 م 967

استولى أبو بكر على جميع ما تركه النبيّ (صلى الله عليه واله) من بلغة العيش فحازه إلى بيت المال وقد سدّ بذلك كلّ نافذة اقتصادية على آل البيت وكانت حجّته في ذلك ما رواه عن رسول الله (صلى الله عليه واله) : لا نورث ما تركناه صدقة .

وهو اعتذار مهلهل حسب ما يقوله المحقّقون من علماء الشيعة وذلك لما يلي :

1 ـ إنّ الحديث لو كان صحيحا لاطّلعت عليه سيّدة نساء العالمين وما دخلت مع أبي بكر ميدان المحاججة والمخاصمة وكيف تطالبه وهي سليلة النبوّة وأوثق سيّدة في دنيا الإسلام بأمر لم يكن مشروعا.

2 ـ إنّ النبيّ (صلى الله عليه واله) كيف يحجب عن بضعته حكما يرجع إلى تكليفها الشرعي وقد غذّاها بروح التقوى والإيمان وأحاطها علما بجميع الأحكام الشرعية إنّ حجب ذلك عنها تعريض لها وللامّة لأمور غير مشروعة.

3 ـ إنّ من الممتنع أن يحجب النبيّ (صلى الله عليه واله) هذا الحديث عن الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وهو حافظ سرّه وباب مدينة علمه وباب دار حكمته وأقضى امّته ؛ فإنّ من المقطوع به أنّ النبيّ (صلى الله عليه واله) لو كان لا يورّث لعرفه الإمام (عليه السلام) وما كتمه النبيّ (صلى الله عليه واله) عنه.

4 ـ إنّ الحديث لو كان صحيحا لعرفه الهاشميّون وهم أهل النبيّ وألصق الناس به فلما ذا لم يبلّغهم به.

5 ـ إنّ الحديث لو كان صحيحا لما خفي عن أمّهات المؤمنين والحال أنهنّ أرسلن إلى عثمان بن عفان يطلبن منه ميراثهنّ من رسول الله (صلى الله عليه واله) .

6 ـ إنّ بعض أهل العلم يرى أنّ (ما) التي في الحديث لا نورّث ما تركناه صدقة موصولة والمعنى أنّ ما تركناه من الصدقات ليس خاضعا للمواريث وإنّما هو للفقراء وعلى هذا فيكون الحديث أجنبيا عن الاستدلال به من عدم توريث النبيّ (صلى الله عليه واله) لما تركه من الأموال.
وضاقت الدنيا على زهراء الرسول ووديعته في امّته من الإجراءات الصارمة التي اتّخذها أبو بكر ضدّها فرأت أن تلقي الحجّة عليه وتحفّز المسلمين للإطاحة بحكومته ويتحدّث الرواة أنّها سلام الله عليها استقلّت غضبا فلاثت خمارها واشتملت بجلبابها وأقبلت في لمّة من حفدتها ونساء قومها تطأ ذيولها ما تخرم مشيتها مشية رسول الله (صلى الله عليه واله) حتى دخلت على أبي بكر وهو في الجامع الأعظم وقد احتفّ بها المهاجرون والأنصار وغيرهم وقد أنيطت دونها ملاءة تكريما لها فأنّت أنّة حسرة وألم وبكاء فأجهش القوم لها بالبكاء وارتجّ المجلس وذلك لأنّهم رأوا في شخصيّتها العظيمة شخصيّة أبيها العظيم الذي لم يعقب غيرها ؛ ولأنّهم قصّروا في حقّها وحقّ زوجها ولمّا سكن نشيجهم وهدأت فورتهم افتتحت خطابها الخالد بحمد الله والثناء عليه وانحدرت في خطابها كالسيل فلم يسمع قبلها ولا بعدها من هو أخطب منها وحسبها أنّها ابنة رسول الله (صلى الله عليه واله) أفصح من نطق بالضاد وقد ورثت بلاغته وفصاحته ، وتحدّثت في خطابها الخالد عن معارف الإسلام وفلسفة تشريعاته وعلل أحكامه وعرضت إلى ما كانت عليه حالة الامم قبل أن يشرق عليها نور الإسلام من الجهل والانحطاط ووهن العقول وضحالة الفكر خصوصا الجزيرة العربية فقد كانت على شفا حفرة من النار مذقة الشارب ونهزة الطامع وقبسة العجلان وموطئ الأقدام وكانت حياتها الاقتصادية بالغة السوء فالأكثرية الساحقة كانت تقتاد القدّ وتشرب الطرق وظلّت على هذا الحال من الذلّ والفقر والهوان حتى أنقذها الله سبحانه وتعالى برسوله العظيم فدفعها إلى واحات الحضارة والتطوّر وجعلها في الطليعة الواعية من امم العالم فما أعظم عائدته على العرب وعلى الناس أجمعين كما عرضت سيّدة نساء العالم إلى فضل ابن عمّها الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) وجهاده المشرق في نصرة الإسلام والذبّ عن حياضه فالجاهلية الرعناء من قريش وغيرهم كلّما أوقدوا نارا للحرب تقدّم إليها الإمام فوطئ صماخها بأخمصه وخمد لهبها بسيفه في حين كان المهاجرون من قريش في رفاهية وادعين آمنين لم يكن لهم أي ضلع يذكر في نصرة الإسلام والدفاع عنه وإنّما كانوا ينكصون عند النزال ويفرّون من القتال ؛ وكانوا يتربّصون بأهل بيت النبيّ الدوائر ويتوقّعون فيهم نزول القواصم كما أعربت سيّدة نساء العالمين عن أسفها البالغ على ما مني به المسلمون من الزيغ والانحراف والاستجابة الكاملة لدواعي الهوى وحبّ الدنيا وتنبّأت (صلوات الله عليها) ما سيواجهه المسلمون من الأحداث المروعة والكوارث المؤلمة نتيجة ما اقترفوه من الأخطاء والانحراف عمّا أمره الله ورسوله من التمسّك بالعترة الطاهرة التي هي مصابيح الهدى وطرق النجاة ؛ وبعد ما أدلت حبيبة رسول الله (صلى الله عليه واله) بهذه المواد عرضت إلى حرمانها المؤسف من إرث أبيها فقالت : وأنتم الآن تزعمون أن لا إرث لنا أفحكم الجاهليّة تبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون ، أفلا تعلمون بلى قد تجلّى لكم كالشّمس الضّاحية أنّي ابنته ، أيّها المسلمون أأغلب على تراث أبي؟ يا ابن أبي قحافة أفي كتاب الله ترث أباك ولا أرث أبي؟ لقد جئت شيئا فريّا أفعلي عمد تركتم كتاب الله ونبذتموه وراء ظهوركم إذ يقول : {وَوَرِثَ سُلَيْمَانُ دَاوُودَ} [النمل: 16] وقال فيما اقتصّ من خبر يحيى بن زكريا إذ قال : {فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا} [مريم: 5، 6] وقال : {وَأُولُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [الأنفال: 75] وقال : {يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ } [النساء: 11] وقال : {إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ} [البقرة: 180] وزعمتم أن لا حظوة لي ولا أرث من أبي ولا رحم بيننا أفخصّكم الله بآية أخرج منها أبي؟ أم تقولون : أهل ملّتين لا يتوارثان؟ أو لست أنا وأبي من أهل ملّة واحدة؟ أم أنتم أعلم بخصوص القرآن وعمومه من أبي وابن عمّي؟ .

وحكى هذا المقطع من خطابها الخالد أوثق الأدلّة وأروعها على استحقاقها لميراث أبيها كان منها ما يلي :

1 ـ احتجّت على أنّ الأنبياء كبقيّة الناس خاضعون للمواريث وقد استندت في ذلك إلى آيتي داود وزكريا وهما صريحتان بتوريث الأنبياء ومنهم أبوها سيّد المرسلين.

2 ـ استدلت بعموم آيات المواريث وعموم آية الوصيّة وهي بالطبع شاملة لأبيها وخروجه منها من باب التخصيص بلا مخصّص وهو ممتنع كما صرح علماء الاصول .

3 ـ إنّ ما يوجب تخصيص آية المواريث وعموم آية الوصية أن يختلف المورّث ووارثه في الدين بأن يكون المورّث مسلما ووارثه كافرا فإنّه لا ميراث بينهما وهذه الجهة منتفية انتفاء قطعيّا فسيّدة النساء أبوها مؤسّس الإسلام وخاتم الأنبياء وهي بضعته وريحانته وسيّدة نساء العالمين فكيف تمنع عن إرثها؟ وبعد هذه الحجج البالغة وجّهت خطابها لأبي بكر قائلة له : فدونكها مخطومة مرحولة تلقاك يوم حشرك ونشرك فنعم الحكم الله والزّعيم محمّد والموعد القيامة وعند السّاعة يخسر المبطلون ولا ينفعكم إذ تندمون ولكلّ نبأ مستقرّ ولسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحلّ عليه عذاب مقيم.

يا له من تقريع أمضى وأوجع من كلّ ألم ممضّ! يا له من عتاب أقسى من ضرب السيوف! ثمّ اتّجهت حبية الرسول إلى المسلمين تستنهض عزائمهم وتحثّهم على الاطاحة بحكومة أبي بكر قائلة : يا معشر النّقيبة وأعضاد الملّة وحضنة الإسلام ما هذه الغميزة في حقّي والسّنّة عن ظلامتي؟ أما كان رسول الله أبي يقول : المرء يحفظ في ولده سرعان ما أحدثتم وعجلان ذا إهالة ولكم طاقة بما أحاول وقوّة على ما أطلب وأزاول؟ أتقولون : مات محمّد فخطب جليل استوسع وهنه واستنهر فتقه وانفتق رتقه وأظلمت الأرض لغيبته وكسفت الشّمس والقمر وانتثرت النّجوم لمصيبته وأكدت الآمال وخشعت الجبال واضيع الحريم وازيلت الحرمة عند مماته فتلك والله! النّازلة الكبرى والمصيبة العظمى لا مثلها نازلة ولا بائقة عاجلة أعلن بها كتاب الله جلّ ثناؤه في أفنيتكم وفي ممساكم ومصبحكم يهتف في أفنيتكم هتافا وصراخا وتلاوة وألحانا ولقبله ما حلّ بأنبياء الله ورسله حكم فصل وقضاء حتم {وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ} [آل عمران: 144] ، وأخذت زهراء الرسول تحفّز الأنصار على الثورة وتذكّرهم ماضيهم المشرق في نصرة الإسلام وحماية مبادئه وتطلب منهم القيام بقلب الحكم القائم وإرجاع الخلافة إلى الإمام (عليه السلام) وإرجاع حقوقها لها قائلة : أيها بني قيلة أأهضم تراث أبي وأنتم بمرأى منّي ومسمع ومنتدى ومجمع تلبسكم الدّعوة وتشملكم الخبرة وأنتم ذوو العدد والعدّة والأداة والقوّة وعندكم السّلاح والجنّة توافيكم الدّعوة فلا تجيبون وتأتيكم الصّرخة فلا تغيثون وأنتم موصوفون بالكفاح معروفون بالخير والصّلاح والنّخبة التي انتخبت والخيرة التي اختيرت لنا أهل البيت قاتلتم العرب وتحمّلتم الكدّ والتّعب وناطحتم الامم وكافحتم البهم فلا نبرح أو تبرحون نأمركم فتأتمرون حتّى إذا دارت بنا رحى الإسلام ودرّ حلب الأيّام وخضعت نعرة الشّرك وسكنت فورة الإفك وخمدت نيران الكفر وهدأت دعوة الهرج واستوسق نظام الدّين فأنّى جرتم بعد البيان وأسررتم بعد الإعلان ونكصتم بعد الإقدام وأشركتم بعد الإيمان؟ ولمّا رأت سيّدة نساء العالمين وهن الأنصار وتخاذلهم وعدم استجابتهم لنداء الحقّ وجّهت إليهم أعنف اللوم وأشدّ العتب قائلة : ألا وقد قلت ما قلت هذا على معرفة منّي بالخذلة التي خامرتكم والغدرة التي استشعرتها قلوبكم ولكنّها فيضة النّفس ونفثة الغيظ وحوز القناة وبثّة الصّدر وتقدمة الحجّة فدونكموها فاحتقبوها دبرة الظّهر نقبة الخفّ باقية العار موسومة بغضب الله وشنار الأبد موصومة بنار الله الموقدة {الَّتِي تَطَّلِعُ عَلَى الْأَفْئِدَةِ * إِنَّهَا عَلَيْهِمْ مُؤْصَدَةٌ } [الهمزة: 7، 8] فبعين الله ما تفعلون وسيعلم الّذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون وأنا ابنة نذير لكم بين يدي عذاب شديد فاعملوا إنّا عاملون وانتظروا إنّا منتظرون ، وانتهى هذا الخطاب الثوري الذي حوى جميع مقوّمات الثورة على النظام القائم ولا أكاد أعرف خطابا أبلغ ولا آثر منه إلاّ إنّ القوم قد تخدّرت أعصابهم فصدوا عن الطريق القويم ؛ وعلى أي حال فقد لمس أبو بكر مدى تأثير خطاب الزهراء (عليه السلام) في نفوس الحاضرين وخاف من اندلاع الثورة فاستطاع بلباقته وقابليّاته الدبلوماسية أن يسيطر على الموقف وينقذ حكومته من الانقلاب فقابل بضعة الرسول (صلى الله عليه واله) بكلّ حفاوة وتكريم وأظهر لها أمام الملأ أنّه يخلص لها ويكنّ لها التقدير والاحترام أكثر ممّا يكنّه لعائشة ابنته كما أظهر لها حزنه العميق على وفاة أبيها رسول الله (صلى الله عليه واله) ، وعرض لها أنّه لم يتقلّد منصب الحكم ولم يتّخذ معها الاجراءات الصارمة عن رأيه الخاص وإنّما كان عن رأي المسلمين فهم الذين قلّدوه ما تقلّد وباتّفاق منهم أخذ ما أخذ وبذلك فقد شارك المسلمين في إجراءاته وحمّلهم المسؤولية .

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 2896
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3127
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3420
التاريخ: 8 / 4 / 2016 3186
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3738
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1916
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2077
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1779
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2001
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1646
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1664
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1500
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1435

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .