English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1723
التاريخ: 19 / 8 / 2017 1279
التاريخ: 26 / 9 / 2017 1183
التاريخ: 4 / آب / 2015 م 1735
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2507
التاريخ: 15 / 5 / 2016 2574
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 3020
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2517
دعاء اليمانيّ  
  
1901   03:01 مساءاً   التاريخ: 20 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج4 ، ص47-52.

هذا الدعاء من غرر أدعيته وأكثرها إبداعا وخضوعا لله تعالى ويعرف بدعاء اليمانيّ لأنّه قد علّمه إلى بعض أخيار اليمن فنسب إليه وهذا نصّه :

اللهمّ أنت الملك الحقّ الّذي لا إله إلاّ أنت وأنا عبدك ظلمت نفسي واعترفت بذنبي ولا يغفر الذّنوب إلاّ أنت فاغفر لي يا غفور يا شكور ، اللهمّ إنّي أحمدك وأنت للحمد أهل على ما خصصتني به من مواهب الرّغائب وما وصل إليّ من فضلك السّابغ وما أوليتني به من إحسانك إليّ وبوّأتني به من مظنّة العدل وأنلتني من منّك الواصل إليّ ومن الدّفاع عنّي والتّوفيق لي والإجابة لدعائي حين اناجيك داعيا وأدعوك مضاما وأسألك فأجدك في المواطن كلّها لي جابرا وفي الأمور ناظرا ولذنوبي غافرا ولعوراتي ساترا لم أعدم خيرك طرفة عين منذ أنزلتني دار الاختبار لتنظر ما اقدّم لدار القرار فأنا عتيقك من جميع الآفات والمصائب في اللّوازب والغموم الّتي ساورتني فيها الهموم بمعاريض أصناف البلاء ومصروف جهد القضاء لا أذكر منك إلاّ الجميل ولا أرى منك غير التّفضيل خيرك لي شامل وفضلك عليّ متواتر ونعمتك عندي متّصلة وسوابق لم تحقّق حذاري بل صدّقت رجائي وصاحبت أسفاري وأكرمت أحضاري وشفيت أمراضي وأوصابي وعافيت منقلبي ومثواي ولم تشمت بي أعدائي ورميت من رماني وكفيتني مؤونة من عاداني فحمدي لك واصل وثنائي عليك دائم من الدّهر إلى الدّهر بألوان التّسبيح خالصا لذكرك ومرضيّا لك بيانع التّوحيد وإمحاض التّمجيد بطول التّعديد ومزيّة أهل المزيد لم تعن في قدرتك ولم تشارك في إلهيّتك ولم تعلّم لك ماهيّة فتكون للأشياء المختلفة مجانسا ولم تعاين إذا حبست الأشياء على الغرائز ولا خرقت الأوهام حجب الغيوب فتعتقد فيك محدودا في عظمتك فلا يبلغك بعد الهمم ولا ينالك غوص الفكر ولا ينتهي إليك نظر ناظر في مجد جبروتك ، ارتفعت عن صفة المخلوقين صفات قدرتك وعلا عن ذلك كبرياء عظمتك لا ينقص ما أردت أن يزداد ولا يزداد ما أردت أن ينقص ولا أحد حضرك حين برأت النّفوس ، كلّت الأوهام عن تفسير صفتك وانحسرت العقول عن كنه عظمتك وكيف توصف وأنت الجبّار القدّوس الّذي لم تزل أزليّا دائما في الغيوب وحدك ليس فيها غيرك ولم يكن لها سواك ، حار في ملكوتك عميقات مذاهب التّفكير فتواضعت الملوك لهيبتك وعنت الوجوه بذلّ الاستكانة لك وانقاد كلّ شيء لعظمتك واستسلم كلّ شيء لقدرتك وخضعت لك الرّقاب وضلّ هنالك التّدبير في تصاريف الصّفات فمن تفكّر في ذلك رجع طرفه إليه حسيرا وعقله مبهورا وفكره متحيّرا.

حكت هذه الفصول من دعائه الشريف مدى التجاء الإمام (عليه السلام) إلى الله تعالى في جميع شؤونه واموره واعتماده عليه في كلّ ما نزل به من كوارث الأيام وخطوبها وأنّه (عليه السلام) يحمده على ما أولاه من النعم وما تفضّل عليه من دفع النقم ؛ كما تحدّث الإمام (عليه السلام) عن عظمة الله تعالى وأنّه لا يحيط بوصفه الواصفون ونعت الناعتين فهو فوق كلّ شيء وإنّ الفكر ليقف حاسرا مبهورا أمام عظمته التي لا حدّ لها ويستمرّ الإمام في دعائه قائلا :

اللهمّ فلك الحمد متواترا متواليا متّسقا مستوثقا يدوم ولا يبيد غير مفقود في الملكوت ولا مطموس في المعالم ولا منتقص في العرفان ، ولك الحمد ما لا تحصى مكارمه في اللّيل إذا أدبر والصّبح إذا أسفر وفي البراري والبحار والغدوّ والآصال والعشيّ والإبكار وفي الظّهائر والأسحار ...

وفي هذه الفقرات قدّم الإمام (عليه السلام) إلى بارئه أجمل آيات التعظيم والتكريم فلم يبق في قاموس الثناء كلمة إلاّ قدّمها لله تعالى ويأخذ الإمام في دعائه قائلا :

اللهمّ بتوفيقك قد أحضرتني الرّغبة وجعلتني منك في ولاية العصمة فلم أبرح في سبوغ نعمائك وتتابع آلائك محفوظا لك في المنعة والدّفاع محوطا بك في مثواي ومنقلبي ولم تكلّفني فوق طاقتي إذ لم ترض منّي إلاّ طاعتي وليس شكري وإن أبلغت في المقال وبالغت في الفعال ببالغ أداء حقّك ولا مكافيا لفضلك ؛ لأنّك أنت الله الّذي لا إله إلاّ أنت لم تغب ولا تغيب عنك غائبة ولا تخفى عليك خافية ولم تضلّ لك في ظلم الخفيّات ضالّة إنّما أمرك إذا أردت شيئا أن تقول له كن فيكون ، اللهمّ لك الحمد مثل ما حمدت به نفسك وحمدك به الحامدون ومجّدك به الممجّدون وكبّرك به المكبّرون وعظّمك به المعظّمون حتّى يكون لك منّي وحدي بكلّ طرفة عين وأقلّ من ذلك مثل حمد الحامدين وتوحيد أصناف المخلصين وتقديس أجناس العارفين وثناء جميع المهلّلين ومثل ما أنت به عارف من جميع خلقك من الحيوان وأرغب إليك في رغبة ما أنطقتني به من حمدك فما أيسر ما كلّفتني به من حقّك وأعظم ما أوعدتني على شكرك ، ابتدأتني بالنّعم فضلا وطولا وأمرتني بالشّكر حقّا وعدلا ووعدتني عليه أضعافا ومزيدا وأعطيتني من رزقك اعتبارا وفضلا وسألتني منه يسيرا صغيرا وأعطيتني عليه عطاء كثيرا وأعفيتني من جهد البلاء ولم تسلمني للسّوء من بلائك مع ما أوليتني من العافية وسوّغت من كرائم النّحل وضاعفت لي الفضل مع ما أودعتني من المحجّة الشّريفة ويسّرت لي من الدّرجة العالية الرّفيعة واصطفيتني بأعظم النّبيّين دعوة وأفضلهم شفاعة محمّد (صلى الله عليه واله) ؛ اللهمّ فاغفر لي ما لا يسعه إلاّ مغفرتك ولا يمحقه إلاّ عفوك ولا يكفّره إلاّ فضلك وهب لي في يومي يقينا تهوّن عليّ به مصيبات الدّنيا وأحزانها بشوق إليك ورغبة فيما عندك واكتب لي عندك المغفرة وبلّغني الكرامة وارزقني شكر ما أنعمت به عليّ فإنّك أنت الله الواحد الرّفيع المبدئ البديع السّميع العليم الّذي ليس لأمرك مدفع ولا عن قضائك ممتنع ، أشهد أنّك ربّي وربّ كلّ شيء فاطر السّماوات والأرض عالم الغيب والشّهادة العليّ الكبير ، اللهمّ إنّي أسألك الثّبات في الأمر والعزيمة على الرّشد والشكر على نعمتك وأعوذ بك من جور كلّ جائر وبغي كلّ باغ وحسد كلّ حاسد بك أصول على الأعداء وبك أرجو ولاية الأحبّاء مع ما لا أستطيع إحصاءه ولا تعديده من عوائد فضلك وطرف رزقك وألوان ما أوليت من إرفادك ؛ فإنّك أنت الله الّذي لا إله إلاّ أنت الفاشي في الخلق رفدك الباسط بالجود يدك ولا تضادّ في حكمك ولا تنازع في أمرك تملك من الأنام ما تشاء ولا يملكون إلاّ ما تريد ، قل اللهمّ مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممّن تشاء وتعزّ من تشاء وتذلّ من تشاء بيدك الخير إنّك على كلّ شيء قدير ؛ تولج اللّيل في النّهار وتولج النّهار في اللّيل وتخرج الحيّ من الميّت وتخرج الميّت من الحيّ وترزق من تشاء بغير حساب ، أنت المنعم المفضل الخالق البارئ القادر القاهر المقدّس في نور القدس تردّيت بالمجد والعزّ وتعظّمت بالكبرياء وتغشّيت بالنّور والبهاء وتجلّلت بالمهابة والسّناء ، اللهمّ لك الحمد العظيم ولك المنّ القديم والسّلطان الشّامخ والجود الواسع والقدرة المقتدرة ؛ إذ جعلتني من أفضل بني آدم وجعلتني سميعا بصيرا صحيحا سويّا معافى لم تشغلني بنقصان في بدني ولم تمنعك كرامتك إيّاي وحسن صنيعك عندي وفضل إنعامك عليّ أن وسّعت عليّ في الدّنيا وفضّلتني على كثير من أهلها فجعلت لي سمعا يسمع آياتك وفؤادا يعرف عظمتك ؛ وأنا بفضلك حامد وبجهد نفسي لك شاكر وبحقّك شاهد ؛ فإنّك حيّ قبل كلّ حيّ وحيّ بعد كلّ حيّ وحيّ لم ترث الحياة من حيّ ولم تقطع خيرك عنّي طرفة عين في كلّ وقت ولم تنزل بي عقوبات النّقم ولم تغيّر عليّ دقائق العصم فلو لم أذكر من إحسانك إلاّ عفوك وإجابة دعائي حين رفعت رأسي بتحميدك وتمجيدك وفي قسمة الأرزاق حين قدّرت فلك الحمد عدد ما حفظه علمك وعدد ما أحاطت به قدرتك وعدد ما وسعته رحمتك ، اللهمّ فتمّم إحسانك إليّ فيما بقي من عمري كما أحسنت فيما مضى فإنّي أتوسّل إليك بتوحيدك وتمجيدك وتحميدك وتهليلك وتكبيرك وتعظيمك وبنورك ورأفتك ورحمتك وعلوّك وجمالك وجلالك وبهائك وسلطانك وقدرتك وبمحمّد وآله الطّاهرين ألاّ تحرمني رفدك وفوائدك فإنّه لا يعتريك لكثرة ما يتدفّق به عوائق البخل ولا ينقص جودك تقصير في شكر نعمتك ولا تفني خزائن مواهبك النّعم ولا تخاف ضيم إملاق فتكدي ولا يلحقك خوف عدم فينقص فيض فضلك ، اللهمّ ارزقني قلبا خاشعا ويقينا صادقا ولسانا ذاكرا ولا تؤمّني مكرك ولا تكشف عنّي سترك ولا تنسني ذكرك ولا تباعدني من جوارك ولا تقطعني من كلّ رحمتك ولا تؤيسني من روحك وكن لي أنيسا من كلّ وحشة واعصمني ونجني من كلّ بلاء فإنّك لا تخلف الميعاد ، اللهمّ ارفعني ولا تضعني وزدني ولا تنقصني وارحمني ولا تعذّبني وانصرني ولا تخذلني وآثرني ولا تؤثر عليّ وصلّ على محمّد وآل محمّد الطّيّبين الطّاهرين وسلّم تسليما كثيرا .

وانتهى هذا الدعاء الشريف الحافل بتمجيد الله تعالى والتضرّع إليه والانقطاع إلى فضله ورحمته وطلب فيضه وإحسانه وهذه من سمات إمام المتّقين وسيّد العارفين الذي أترعت نفسه بتقوى الله وطاعته .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 10890
التاريخ: 8 / 12 / 2015 12203
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 12509
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 13163
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 11400
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5079
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5313
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 5338
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5231
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3465
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 3429
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 6348
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 3287

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .