جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 6512) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 8 / 2016 178
التاريخ: 21 / 4 / 2016 253
التاريخ: 12 / شباط / 2015 م 301
التاريخ: 20 / 4 / 2016 228
مقالات عقائدية

التاريخ: 21 / تموز / 2015 م 435
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 474
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 444
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 498
دعاؤه (عليه السلام) بعد الصلاة في مسجد الجعفي  
  
204   03:53 مساءاً   التاريخ: 19 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج4, ص129-132.

كان الإمام (عليه السلام) يذهب إلى جامع الجعفي في الكوفة ومعه صاحبه وخليله ميثم التمّار فيصلّي فيه أربع ركعات وبعد الفراغ منها يدعو بهذا الدعاء :

الهي كيف أدعوك وقد عصيتك وكيف لا أدعوك وقد عرفتك وحبّك في قلبي مكين مددت إليك يدا بالذّنوب مملوّة وعينا بالرّجاء ممدودة ، إلهي أنت مالك العطايا وأنا أسير الخطايا ومن كرم العظماء الرّفق بالأسراء وأنا أسير بجرمي مرتهن بعملي ، إلهي ما أضيق الطّريق على من لم تكن دليله وأوحش المسلك على من لم تكن أنيسه ؛ إلهي لئن طالبتني بذنوبي لأطالبنّك بعفوك وإن طالبتني بسريرتي لأطالبنّك بكرمك وإن طالبتني بشرّي لأطالبنّك بخيرك وإن جمعت بيني وبين أعدائك في النّار لأخبرنّهم أنّي كنت محبّا لك وأنّني كنت أشهد أن لا إله إلاّ الله ؛ إلهي هذا سروري بك خائفا فكيف سروري بك آمنا. إلهي الطّاعة تسرّك والمعصية لا تضرّك فهب لي ما تسرّك واغفر لي ما لا تضرّك وتب عليّ إنّك أنت التّوّاب الرّحيم.

اللهمّ صلّ على محمّد وآل محمّد وارحمني إذا انقطع من الدّنيا أثري وانمحى من المخلوقين ذكري وصرت من المنسيّين كمن نسي ؛ إلهي كبر سنّي ودقّ عظمي ونال الدّهر منّي واقترب أجلي ونفدت أيّامي وذهبت محاسني ومضت شهوتي وبقيت تبعتي وبلي جسمي وتقطّعت أوصالي وتفرّقت أعضائي وبقيت مرتهنا بعملي ؛ إلهي أفحمتني الذّنوب وانقطعت مقالتي ولا حجّة لي ؛ إلهي أنا المقرّ بذنبي المعترف بجرمي الأسير بإساءتي المرتهن بعملي المتهوّر في خطيئتي المتحيّر عن قصدي المنقطع بي فصلّ على محمّد وآل محمّد وتفضّل عليّ وتجاوز عنّي ؛ إلهي إن كان صغر في جنب طاعتك عملي فقد كبر في جنب رجائك أملي ؛ إلهي كيف أنقلب بالخيبة من عندك محروما وكلّ ظنّي بجودك أن تقلبني بالنّجاة مرحوما ؛ إلهي لم اسلّط على حسن ظنّي بك قنوط الآيسين فلا تبطل صدق رجائي من بين الآملين ، إلهي عظم جرمي إذ كنت المطالب به وكبر ذنبي إذ كنت المبارز به إلاّ أنّي إذا ذكرت كبر ذنبي وعظم عفوك وغفرانك وجدت الحاصل بينهما لي أقربهما إلى رحمتك ورضوانك ؛ إلهي إن دعاني إلى النّار مخشيّ عقابك فقد ناداني إلى الجنّة بالرّجاء حسن ثوابك ؛ إلهي إن أوحشتني الخطايا عن محاسن لطفك فقد آنستني باليقين مكارم عفوك ؛ إلهي إن أنامتني الغفلة عن الاستعداد للقائك فقد أنبهتني المعرفة يا سيّدي بكرم آلائك ؛ إلهي إن عزب لبّي عن تقويم ما يصلحني فما عزب إيقاني بنظرك إليّ فيما ينفعني ؛ إلهي إن انقرضت بغير ما أحببت من السّعي أيّامي فبالإيمان أمضيت السّالفات من أعوامي ؛ إلهي جئتك ملهوفا وقد ألبست عدم فاقتي وأقامني مع الأذلاّء بين يديك ضرّ حاجتي ؛ إلهي كرمت فأكرمني إذ كنت من سؤّالك وجدت بالمعروف فأخلطني بأهل نوالك ؛ إلهي أصبحت على باب من أبواب منحك سائلا وعن التّعرّض لسواك بالمسألة عادلا وليس من شأنك ردّ سائل ملهوف ومضطرّ لانتظار خير منك مألوف ؛ إلهي أقمت على قنطرة الأخطار مبلوّا بالأعمال والاختيار إن لم تعن عليهما بتخفيف الأثقال والآصار ؛ إلهي أمن أهل الشّقاء خلقتني فأطيل بكائي أم من أهل السّعادة خلقتني فأبشّر رجائي ؛ إلهي إن حرمتني رؤية محمّد (صلى الله عليه واله) وصرفت وجه تأميلي بالخيبة عن ذلك المقام فغير ذلك منّتني نفسي يا ذا الجلال والإكرام والطّول والإنعام ، إلهي لو لم تهدني إلى الإسلام ما اهتديت ولو لم ترزقني الإيمان بك ما آمنت ولو لم تطلق لساني بدعائك ما دعوت ولو لم تعرّفني حلاوة معرفتك ما عرفت ؛ إلهي إن أقعدني التّخلّف عن السّبق مع الأبرار فقد أقامتني الثّقة بك على مدارج الأخيار. إلهي قلب حشوته من محبّتك في دار الدّنيا كيف تسلّط عليه نارا تحرقه في لظى ؛ إلهي كلّ مكروب إليك يلتجئ وكلّ محروم لك يرتجي ؛ إلهي سمع العابدون بجزيل ثوابك فخشعوا وسمع المزلّون عن القصد بجودك فرجعوا وسمع المذنبون بسعة رحمتك فتمتّعوا وسمع المجرمون بكرم عفوك فطمعوا حتّى ازدحمت عصائب العصاة من عبادك وعجّ إليك كلّ منهم عجيج الضّجيج بالدّعاء في بلادك ولكلّ أمل ساق صاحبه إليك وحاجة وأنت المسئول الّذي لا تسودّ عنده وجوه المطالب صلّ على محمّد نبيّك وآله وافعل بي ما أنت أهله إنّك سميع الدّعاء .

أرأيتم هذا التضرّع والاستعطاف والخشوع والإنابة إلى الله تعالى؟ أرأيتم كيف ذابت نفس الإمام (عليه السلام) أمام الله إجلالا وعبودية له؟ .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1079
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1165
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1792
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1369
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1244
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 505
التاريخ: 24 / 11 / 2015 435
التاريخ: 26 / 11 / 2015 629
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 553

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .