English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11655) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 5 / 12 / 2017 769
التاريخ: 14 / 2 / 2019 301
التاريخ: 17 / آيار / 2015 م 1858
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1220
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1885
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1897
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1766
التاريخ: 6 / 12 / 2015 1954
‏القلب والفؤاد  
  
1946   03:20 مساءاً   التاريخ: 18 / 4 / 2016
المؤلف : لبيب بيضون
الكتاب أو المصدر : الاعجاز العلمي عند الامام علي (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ص151-152.

‏لا بد لنا عند الحديث في موضوع القلب من التمييز بين معنيين مختلفين للقلب ،  هما :

1- الفؤاد : ويعني القوى المعنوية المتركزة في دائرة القلب ، ومنها الإحساس والشعور والفهم والوعي وجميع الهيجانات العاطفية .

٢ ‏- عضلة القلب : وهي العضو المادي الذي ينبض دافعا الدم إلى أنحاء الجسم.

‏ويطلق على المعنيين السابقين معا كلمة (القلب) ، بينما يطلق على المعنى الأول تحديدا كلمة (الفؤاد). يقول تعالى : {مَا كَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَى} [النجم: 11] وهي الرؤية القلبية . ويقول : {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا } [الإسراء : 36]

‏حيث السمع والبصر هما المتعلقان بالبصيرة ، وليس سمع الأذن وبصر العين . مما يدل على أن للفؤاد حواس خاصة به ، غير الحواس الظاهرة كالأذن والعين، نسميها الحواس الباطنة . وبما انها هي التي تجعل القلب مدركا مبصرا أو غير مبصر، لذلك اعتبرها القرآن مسؤولة ومحاسبة .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6838
التاريخ: 8 / 12 / 2015 5680
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5392
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4532
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4763
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2166
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2166
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2151
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2269

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .