English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 684
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 959
التاريخ: 16 / 10 / 2015 1005
التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 1048
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1362
التاريخ: 29 / 12 / 2015 1345
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1396
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1343
سياسة عثمان المالية  
  
852   11:25 صباحاً   التاريخ: 12 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج1، ص211-212

احتاط الاسلام احتياطا شديدا في أموال الدولة وألزم الولاة والحكام ان ينفقوها على المرافق العامة وعلى اصلاح الحياة ومكافحة الفقر واعالة الضعيف والانفاق على العاجزين كالأرامل والايتام وليس لهم ان يدخروا منها لأنفسهم ولا أن يصطفوا منها لذراريهم فليست طعمة لهم ولا ملكا يتصرفون فيها حيثما شاءوا يقول الامام أمير المؤمنين لعبد الله بن زمعة لما قدم عليه في خلافته يطلب منه مالا : إن هذا المال ليس لي ولا لك وإنما هو فيء للمسلمين وجلب أسيافهم فان شركتهم في حرب كان لك مثل حظهم وإلا فجناة ايديهم لا تكون لغير أفواههم ، وكتب (عليه السلام) الى قثم بن العباس عامله على مكة : وانظر الى ما اجتمع عندك من مال الله فاصرفه الى من قبلك من ذوي العيال والمجاعة مصيبا به مواضع الفاقة والخلات وما فضل عن ذلك فاحمله إلينا لنقسمه فيمن قبلنا ، ويقول رسول الله (صلى الله عليه واله) : ان رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة .

هذا هو نظر الاسلام بايجاز في الناحية المالية فهو يلزم المسئولين بصرف أموال الدولة على انعاش المواطنين وانقاذهم من البؤس والحاجة وليس لهم بأي حال أن يتاجروا بها في شراء الضمائر وصلة غير المحتاج ولكن عثمان لم يطبق ذلك لا بكثير ولا بقليل فقد تسلط على الخزينة المركزية ووهب الاموال الطائلة بسخاء الى الامويين والى آل أبي معيط لتقوية نفوذهم وتركيزهم في البلاد فقاموا بدورهم باستغلال المسلمين والتلاعب بمقدراتهم والتحكم في مصيرهم كما منح الاموال الطائلة الى الوجوه والاعيان الذين يخاف جانبهم ويحذر سطوتهم نظرا لنفوذهم السياسي فى البلاد وقد أدى ذلك الى تضخم الثراء وتكدس الاموال عند طائفة من الناس حاروا في صرفها وفي انفاقها ومن الطبيعي أن ذلك يؤدي الى نشر الفاقة وذيوع الفقر والبؤس بين الناس الامر الذي يتنافى مع اتجاه الاسلام الذي يحرص كل الحرص على اسعاد المجتمع ونشر الرفاهية وبسط السعة بين الناس.

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1991
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1975
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2204
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2035

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .