جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 928
التاريخ: 11 / 8 / 2016 859
التاريخ: 12 / 4 / 2016 811
التاريخ: 21 / كانون الثاني / 2015 913
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 1872
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1209
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1153
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1249
التربية النبوية لأمير المؤمنين (عليه السلام)  
  
783   01:41 صباحاً   التاريخ: 9 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : موسوعة أمير المؤمنين علي بن ابي طالب
الجزء والصفحة : ج1 ، ص72-79


أقرأ أيضاً
التاريخ: 9 / 4 / 2016 785
التاريخ: 15 / 2 / 2018 270
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 988
التاريخ: 7 / 11 / 2017 391

عنى النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) عناية بالغة بتربية أخيه وابن عمّه الإمام (عليه‌ السلام) فغرس في أعماق ذاته صفاته الكريمة ونزعاته الشريفة حتى يحكي طباعه واتّجاهاته ويقيمه من بعده علما لامّته ورائدا لتبليغ رسالته ؛ لقد حفلت تربية النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) بجميع مقوّمات الارتقاء وسموّ الذات وكان من برامجها هذه الصور الرائعة :

١ ـ نكران الذات :  ربّى النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) أخاه على الواقعية ونبذ الأنانية ونكران الذات وكان من بين ذلك أنّ الإمام(عليه‌ السلام) طرق باب النبيّ فقال الرسول : من هذا؟  .

قال (عليه السلام) : أنا يا رسول الله ، وكره النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) كلمة  أنا  من الإمام والتي تخلو من التعظيم لقائلها فجعل يقول له : أنا أنا وفهم الإمام كراهة النبيّ لهذه الكلمة فلم يفه بها بعد ذلك ، وتكشف هذه البادرة عن سموّ التربية الإسلامية التي أمدّت الحياة بالاشراق والنهوض وظلّ الإمام متأثّرا بهذه التربية الرفيعة طيلة حياته ففي أيام حكومته وقيادته للامّة نبذ نبذا تامّا جميع مظاهر الحكم والسلطان التي تلازمها الابّهة والاستعلاء على الناس وعامل نفسه كبقيّة أفراد الشعب لا ميزة له عليهم وقد روى المؤرّخون أنّه اجتاز على أهل المدائن فأقاموا له مهرجانا شعبيا وذبحوا له الذبائح فنفر من ذلك وخاطبهم أنّه كأحدهم ومنع جيشه من أكل لحوم الذبائح حتى يعطي أهلها ثمنها وهكذا كان عليّ صورة لا ثاني لها في تاريخ البشرية على الإطلاق سوى الرسول (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) .

٢ ـ التحلّي بالصفات الكريمة : من ألوان التربية الإسلامية المشرقة التي غذّى بها النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) الإمام أمير المؤمنين (عليه‌ السلام) هذه الكوكبة من الأحاديث التربوية وهي :

أ ـ قال رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ ثلاث من مكارم الأخلاق : تصل من قطعك وتعطي من حرمك وتعفو عمّن ظلمك ، إنّ هذه الخصال الكريمة تسمو بالإنسان وترفع مستواه إلى أرقى ما يصل إليه من كمال النفس.

ب ـ قال رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ سيّد الأعمال ثلاث خصال : إنصافك النّاس من نفسك ومساواة الأخ في الله عزّ وجلّ وذكر الله تبارك وتعالى على كلّ حال ، إنّ هذه الصفات الرفيعة هي اسس الفضائل التي ينبغي للمسلم أن يتحلّى بها.

ج ـ قال رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ ثلاث خصال من حقائق الإيمان : الإنفاق في الإقتار وإنصاف النّاس من نفسك وبذل العلم للمتعلّم .

بهذه الصفات الكريمة ربّى النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) أخاه وابن عمّه وباب مدينة علمه ليكون انموذجاً للإسلام.

د ـ قال رسول الله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ اوصيك بوصيّة فاحفظها فلا تزال بخير ما حفظت وصيّتي ؛ يا عليّ من كظم غيظا وهو يقدر على إمضائه أعقبه الله يوم القيامة أمنا وإيمانا يجد طعمه .

أرأيتم هذه التعاليم التربوية التي تجعل الإنسان في اطار من الفضيلة والسلامة من كثير من الأزمات والمصاعب؟

هـ ـ قال (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ ثلاث من لقي الله عزّ وجلّ فهو من أفضل النّاس : من أتى الله بما افترض عليه فهو من أعبد النّاس ومن ورع عن محارم الله فهو من أورع النّاس ومن قنع بما رزقه الله فهو من أغنى النّاس ، إن من يطبّق على حياته هذه الخصال الكريمة فهو من أفضل الناس ومن أكثرهم طاعة لله تعالى وقربا منه .

و ـ قال (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ إنّ الله تبارك وتعالى قد أذهب بالإسلام نخوة الجاهليّة وتفاخرهم بآبائهم ألا وإنّ النّاس من آدم وآدم من تراب وأكرمهم عند الله أتقاهم ، إنّ هذه الوصية من أرقى تعاليم الإسلام فقد هدمت الحواجز بين الناس وألغت الفوارق والتفاضل بالأنساب وجعلت التفاوت بينهم بالتقوى والعمل الصالح الذي هو أعظم رصيد للإنسان يميّزه عن غيره ويشرّفه عليه.

ز ـ من الوصايا الرفيعة التي عهد به النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) قوله : يا عليّ ثلاثة تحت ظلّ العرش يوم القيامة : رجل أحبّ لأخيه ما أحبّ لنفسه ورجل بلغه أمر فلم يتقدّم فيه ولم يتأخّر حتّى يعلم أنّ ذلك الأمر لله رضى أو سخط ورجل لم يعب أخاه بعيب حتّى يصلح ذلك العيب من نفسه فإنّه كلّما أصلح من نفسه عيبا بدا له منها آخر ؛ وكفى بالمرء في نفسه شغلا ما أروع هذه الصفات! التي يسمو بها الإنسان إلى أرقى مستويات الرشد والكمال وقد تغذّى بها الإمام (عليه‌ السلام) فكانت من برامج حياته ، هذه بعض الخصال الكريمة التي أوصى بها النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) أخاه وابن عمّه لتكون له منهجا في سلوكه مع غيره وهي أحد برامج التربية النبوية للإمام وقد ذكرنا الكثير منها في مسند الإمام .

٣ ـ الاجتناب عن الصفات المذمومة : حذّر النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) الإمام من بعض الصفات والخصال التي تهبط بالإنسان إلى مستوى سحيق وهذه بعضها :

أ ـ قال (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ أنهاك عن ثلاث خصال : الحسد والحرص والكبر ، إنّ هذه الخصال من مآثم الحياة ولا يتّصف بها الشريف .

ب ـ قال (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ من تعلّم علما ليماري به السّفهاء أو يجادل به العلماء أو ليدعو النّاس إلى نفسه فهو من أهل النّار ، إنّ طلب العلم ينبغي أن يكون خالصا لوجه الله تعالى غير مشوب بالأغراض الدنيئة أمّا إذا كان مشفوعا بأغراض لا تمّت إلى الواقع بصلة فإنّه يكون نقمة عليه عند الله تعالى وقد ألمح إليها الحديث وهي :

ـ طلب العلم لمماراة السفهاء والتغلّب عليهم وإبراز قابليات الشخص فإنّ ذلك ينمّ عن مرض النفس وبعدها عن الله تعالى.

ـ طلب العلم لمجادلة العلماء وإظهار الشخص أمام المجتمع بأنّه من مصاف العلماء أمّا دوافع هذه الجهة فهو حبّ الدنيا ومن المؤكّد أنّها ممّا تبعده عن الله تعالى.

ـ طلب العلم لدعوة الناس إليه والالتفاف حوله أعاذنا الله بلطفه وفضله من ذلك.

ج ـ من بنود التربية النبوية للإمام قوله (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) : يا عليّ ألا أنبّئك بشرّ النّاس؟ قال عليّ : بلى يا رسول الله قال : من لا يغفر الذّنب ولا يقيل العثرة. ألا أنبّئك بشرّ من ذلك؟ قال عليّ : بلى قال : من لا يؤمن شرّه ولا يرجى خيره ، إنّ هذه الخصال الذميمة لا يتّصف بها إلاّ أشرار الناس وسفله المجتمع.

د ـ من الوصايا التربوية التي غذّى بها النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) أخاه وولي عهده الإمام (عليه‌ السلام) قوله : يا عليّ إنّه لا فقر أشدّ من الجهل ولا مال أعود من العقل ولا وحدة أوحش من العجب ولا عمل كالتّدبير ولا ورع كالكفّ أي عن محارم الله ولا حسب كحسن الخلق ؛ إنّ الكذب آفة الحديث وآفة العلم النّسيان وآفة السّماحة المنّ ، على ضوء هذه الحكم المشرقة التي تمثّل معالي الآداب ومحاسن الأخلاق ربّى النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) وصيّه وباب مدينة علمه ليكون مثالا له في حياته وبعد وفاته .

هـ ـ من معالي التربية النبوية للإمام (عليه‌ السلام) قوله : يا عليّ إيّاك والكذب فإنّ الكذب يسوّد الوجه ثمّ يكتب عند الله كذّابا وإنّ الصّدق يبيّض الوجه ويكتب عند الله صادقا ؛ واعلم أنّ الصّدق مبارك والكذب مشئوم ، إنّ الكذب مفتاح الشرّ وبه فساد الدنيا وهلاك العباد ويباينه الصدق فإنّه مصدر لكلّ فضيلة وسبب للنجاة من كلّ شرّ.

و ـ من روائع التربية الإسلامية التي غذّى بها النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) الإمام (عليه‌ السلام) قوله : يا عليّ احذر الغيبة والنّميمة .

إنّ النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) حذّر من الغيبة لأنّها توجب نشر الأحقاد والضغائن بين الناس بالإضافة إلى الحطّ من شخصيّة المغتاب في المجتمع والإسلام يحرص كلّ الحرص على كرامة المسلم وأن لا ينال بسوء وقد ذكر الفقهاء تعريف الغيبة وتحريمها المشدّد في الإسلام واستثنوا من ذلك ما إذا كان المغتاب متجاهرا بالفسق والفجور فتجوز غيبته بالجهة المتجاهر بها ولا يجوز قذفه بغيرها من المعاصي ؛ ونهى النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) عن النميمة وهي من موجبات نشر الكراهية بين المجتمع وقد تظافرت الأخبار عن الأئمّة (عليهم‌ السلام): أنّ النمّام من شرار خلق الله تعالى .

ز ـ من الوصايا التربوية للنبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) قوله : يا عليّ لا تغضب فإذا غضبت فاقعد وتفكّر في قدرة الرّبّ على العباد وحلمه عنهم وإذا قيل لك : اتّق الله فانبذ غضبك وراجع حلمك.

الغضب مفتاح كلّ شرّ وسبب لكلّ جريمة وقد حذّر منه النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) لأنّه يؤدّي إلى دمار الشخص وهلاكه وقد ذكر النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) كيفيّة علاجه والوقاية من شرّه وهو أن يتفكّر الإنسان في حالة غضبه بقدرة الله تعالى عليه وما يعقبه الغضب من الأضرار والمفاسد .

ح ـ من غرر الوصايا التربوية التي عهد بها النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) للإمام قوله : يا عليّ أنهاك أن تخفر عهدا أي تنقض عهدا وتعين عليه وأنهاك عن المكر فإنّه لا يحيق المكر السّيّئ إلاّ بأهله وأنهاك عن البغي فإنّه من بغي عليه لينصرنّه الله  .

إنّ هذه الخصال التي نهى النبيّ عنها من موجبات سقوط الإنسان وهلاكه .

ط ـ من معالم التربية للإمام (عليه‌ السلام) هذه الوصية : يا عليّ إنّ من اليقين أن لا ترضي أحدا بسخط الله ولا تحمد أحدا بما آتاك الله ولا تذمّ أحدا على ما لم يؤتك الله ؛ فإنّ الرّزق لا يجرّه حرص حريص ولا يصرفه كراهة كاره إنّ الله بحكمه وفضله جعل الرّوح والفرج في اليقين والرّضا وجعل الهمّ والحزن في الشّكّ .

وبهذه الوصية الثمينة من النبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) لوصيّه وباب مدينة علمه الإمام أمير المؤمنين (عليه‌ السلام) نطوي الحديث عن بعض معالم التربية النبوية للإمام والتي استهدفت أن يكون ممثّلا للنبيّ (صلى‌ الله‌ عليه‌ وآله‌) لأهدافه وقيمه التي تنشد صالح الإنسان وتطوّر حياته .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3057
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2627
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3687
التاريخ: 5 / 4 / 2016 3404
التاريخ: 11 / 12 / 2015 3520
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1953
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1861
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2108
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2051
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1358
التاريخ: 25 / 11 / 2015 1521
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1395
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1347

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .