English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 12 / 2017 505
التاريخ: 16 / 3 / 2016 976
التاريخ: 14 / 8 / 2016 880
التاريخ: 5 / 5 / 2016 1010
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1491
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1603
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1485
التاريخ: 7 / 4 / 2016 1350
وراثي الحقد على الاسلام  
  
1007   04:16 مساءاً   التاريخ: 6 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج2 ، ص142-145

أبو سفيان من ألدّ أعداء النبي (صلى الله عليه واله) فهو الذي قاد الأحزاب وظاهر اليهود وناصر جميع القوى المعادية للإسلام وتضاعف حقده على النبي (صلى الله عليه واله) حينما وتره بأسرته وبسبعين رجلا من صناديد قريش ممن كانوا تحت لواء الشرك في غزوة بدر الكبرى فأترعت نفسه الأثيمة بالحزن عليهم وظل يناجز الرسول (صلى الله عليه واله) ويؤلب عليه الأحقاد ولكن الله رد كيده فنصر رسوله وأعز دينه وأذل أبا سفيان وحزبه فقد فتح النبي (صلى الله عليه واله) مكة ودخل ظافرا منتصرا فحطم الأصنام وكسر الأوثان ودخل أبو سفيان على كره منه في الاسلام ذليلا مقهورا يلاحقه العار والخزي وظل بعد إسلامه محتفضا بجاهليته لم يغير الاسلام شيئا من طباعه وأخلاقه وكان بيته وكرا للخيانة وكان هو كهفا للمنافقين ؛ ولما فجع المسلمون بالنبي (صلى الله عليه واله) وتقمص أبو بكر الخلافة أقبل أبو سفيان يشتد إلى أمير المؤمنين (عليه السلام) يطلب منه الثورة ومناجزة أبي بكر لإرجاع الخلافة إليه ولم يكن ذلك منه إيمانا بحق أمير المؤمنين ولكن ليجد بذلك منفذا يسلك فيه للتخريب والهدم ولم يخف على الامام نواياه الشريرة فأعرض عنه وزجره وظل أبو سفيان بعد ذلك قابعا في زوايا الخمول ينظر إليه المسلمون نظرة ريبة وشك في اسلامه ولما آل الأمر الى عثمان وقرّب بني أمية وفوض إليهم أمور المسلمين ظهر أبو سفيان وعلا نجمه وراح يظهر الأحقاد والعداء الى النبي فوقف يوما قبال مرقد سيد الشهداء حمزة (عليه السلام) فألقى ببصره المتغور على القبر ثم حرّك شفتيه قائلا : يا أبا عمارة! إن الأمر الذي اجتلدنا عليه بالسيف أمس في يد غلماننا يلعبون به ؛ ثم ركل القبر الشريف برجله ومضى مثلوج الصدر ناعم البال قرير العين كل ذلك بمرأى ومسمع من عثمان فلم يوجّه له عتابا ولم ينزل به عقابا فإنا لله وإنا إليه راجعون .

هذا واقع أبي سفيان في كفره وحقده على الإسلام وأما زوجته هند فانها لا تقل ضراوة عن زوجها وكانت أحقد منه على رسول الله (صلى الله عليه واله) فكانت تحرض المشركين على قتاله ومناجزته ولما انتهت واقعة بدر بقتل أهلها ومن يمت إليها من المشركين لم تظهر الحداد والحزن عليهم تحرض بذلك قريشا على الطلب بثأرهم وجاءتها نسوة قريش قائلات لها : ألا تبكين على أبيك وأخيك وعمك وأهل بيتك ؟

فانبرت إليهن قائلة بحرارة : حلاني أن أبكيهم فيبلغ محمدا وأصحابه فيشمتوا بنا ونساء بني الخزرج لا والله حتى أثأر محمدا وأصحابه والدهن عليّ حرام إن دخل رأسي حتى نغزوا محمدا والله لو أعلم أن الحزن يذهب عن قلبي لبكيت ولكن لا يذهبه إلا أن أرى ثأري بعيني من قتلة الأحبة ؛ ومكثت على حالها لم تظهر الأسى ولم تقرب من فراش أبي سفيان ولم تدهن حتى صارت واقعة أحد فأخذت ثأرها من سيد الشهداء حمزة فمثلت به وفعلت معه ذلك الفعل الشنيع فعند ذلك أظهرت السرور والفرح وأخذت ترتجز قائلة :

شفيت نفسي بأحد                          حين بقرت بطنه عن الكبد

أذهب عني ذاك ما كنت أجد        من لوعة الحزن الشديد المعتمد

والحرب تعلوكم بشؤبوب برد              نقدم إقداما عليكم كالأسد

 ولما رأى رسول الله (صلى الله عليه واله) ما فعلته هند بعمه من التنكيل غاظه ذلك والتاع أشد اللوعة وقال : ما وقفت موقفا أغيظ إلي من هذا الموقف ؛ وقال (صلى الله عليه واله) ثانيا : لن أصاب بمثل حمزة أبدا ؛ ولما كان يوم الفتح ودخل المسلمون مكة قام أبو سفيان في أزقة مكة وشوارعها مناديا على كره منه من ألقى سلاحه فهو آمن ومن دخل داره فهو آمن ومن دخل دار أبي سفيان فهو آمن فلما سمعت هند منه ذلك لطمته على وجهه وجعلت تصيح بلا اختيار : اقتلوا الخبيث الدنس قبّح من طليعة قوم ؛ ثم التفت الى جماهير قريش محرضة لهم على الحرب قائلة بنبرات تقطر حماسا : هلاّ قاتلتم عن بلادكم ودفعتم عن أنفسكم ؛ تثير بذلك حفاظ النفوس وتلهب نار الثورة في قومها ولكن الله ردّ كيدها وخيّب سعيها فنصر الاسلام وأهله ؛ هذان أبوا معاوية وبقاعدة الوراثة نجزم بأن ما استقر في نفسيهما من الغل والحقد والبغض والعداء للإسلام ولرسول الله (صلى الله عليه واله) قد انتقل إلى معاوية ومضافا إلى ذلك فان رسول الله قد لاقى الأمويين عموما بالاستهانة والتحقير وذلك لما لاقى منهم من العناء والآلام فأمر بأبعادهم عن يثرب كالحكم وابنه مروان وسعيد بن العاص والوليد وأمر المسلمين بالتجنب عنهم وسماهم بالشجرة الملعونة وهذه الامور التي شاهدها معاوية قد أولدت في نفسه حقدا على النبيّ (صلى الله عليه واله) وعلى أهل بيته.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3146
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4277
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3568
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3384
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3270
شبهات وردود

التاريخ: 22 / كانون الاول / 2014 م 2596
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2225
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2769
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2295
هل تعلم

التاريخ: 12 / 6 / 2016 1540
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1739
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1854
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1711

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .