جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7269) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1239
التاريخ: 30 / 11 / 2015 860
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 695
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 773
حاشية معاوية ووفاءها له  
  
467   04:24 مساءاً   التاريخ: 6 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسن دراسة وتحليل
الجزء والصفحة : ج2 ، ص131

ظفر معاوية بقوة لها أثرها الفعال فى تقوية جبهته وتوجيهه وتدبير شؤنه وهي انضمام المحنكين والسياسيين إليه طمعا بماله ودنياه وهم كالمغيرة بن شعبة الذي قيل في حيلته ودهائه : لو كان المغيرة في مدينة لها ثمانية أبواب لا يخرج منها إلا بالمكر والخداع لخرج المغيرة من أبوابها كلها ؛ وقيل فى عظيم مكره : كان المغيرة لا يقع في أمر إلا وجد له مخرجا ولا يلتبس عليه أمران إلا أظهر الرأي في أحدهما ، ومن حاشيته عمرو بن العاص الذي كان قلعة من المكر والباطل وقد قيل في وصفه : ما رأيت أغلب للرجال ولا أبذلهم حين يجتمعون من عمرو بن العاص ، وهو في طليعة من رفع علم الثورة على عثمان لأنه عزله عن منصبه وكان يثير عليه حفائظ النفوس ويحفز القريب والبعيد لمناجزته وقال فى ذلك : والله لألقى الراعي فاحرضه على عثمان فضلا عن الرؤساء والوجوه ، ولما بلغه مقتله قال : أنا أبو عبد الله ما نكأت قرحة إلا أدميتها ، وهو الذي خدع الجيش العراقي برفع المصاحف فتركه ممزق الأوصال مختلف الأهواء.

لقد جذب معاوية هؤلاء الدهاة الماكرين الذين يخلطون السم بالعسل ويلبسون الباطل لباس الحق ولم يتحرجوا من الاثم والمنكر في سبيل نزعاتهم الشريرة ولم يكن لهم هدف إلا القضاء على ذرية النبيّ (صلى الله عليه واله) ومن يمت إليهم من صلحاء المسلمين ليتسنى لهم القضاء على الإسلام حتى يمعنوا في التحلل حيثما شاءوا وقد وقف الإمام الحسن (عليه السلام) معهم في صلحه أحزم موقف يتخذه المفكرون فقد حفظ ذرية رسول الله (صلى الله عليه واله) وحقن دماء المؤمنين من شيعته لأن التضحية في ذلك الوقت لا يمكن بأي حال من الأحوال أن تعود بالصالح العام للمسلمين لأنهم يضفون عليها أصباغا من التمويه والتظليل ما تفقد به معنويتها وأصالتها.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1820
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1949
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2106
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2780
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1837
شبهات وردود

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1231
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1237
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1168
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1144
هل تعلم

التاريخ: 26 / 11 / 2015 970
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 952
التاريخ: 8 / 12 / 2015 880
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 895

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .