English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7487) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 2 / 4 / 2016 1237
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1047
التاريخ: 5 / 5 / 2016 1301
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1227
مقالات عقائدية

التاريخ: 1 / 12 / 2015 1619
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1628
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1722
التاريخ: 4 / 12 / 2015 1682
[الاسلام في الكوفة]  
  
1125   04:37 مساءاً   التاريخ: 6 / 4 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص440-442.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1205
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1243
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1107
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1352

لمْ يكن المجتمع الكوفي يدين بدين واحد وإنّما كانت فيه أديان متعدّدة ولكلّ دينٍ الحرية في إقامة طقوسه الدينية وكان الإسلام دين الأكثرية الساحقة للعرب الذين استوطنوا الكوفة فإنّها إنّما اُنشأت لتكون حامية للجنود الإسلاميّة التي كانت تبعث بهم الدولة لحركات الفتوح وعمليات الجهاد ولكنّ الإسلام لمْ ينفذ إلى أعماق قلوب الكثيرين منهم وإنّما جرى على ألسنتهم طمعاً بثمرات الفتوح التي أفاء الله بها على المجاهدين ، وقد أكّد علم الاجتماع أنّ التحوّل الاجتماعي لا يكون إلاّ بعد أجيال وأجيال وأنّ المجتمع يظلّ محافظاً على عاداته وتقاليده التي اكتسبها مِنْ آبائه ويؤيد ذلك ما مُنِيَ به مِن الحركات الفكرية التي تتنافى مع الإسلام والانقسامات الخطيرة بين صفوفه ونلمع إلى بعض تلك الانقسامات :

الخوارج :

اعتنق هذه الفكرة القرّاء وأصحاب الجباه السود حينما رفعت المصاحف في صفّين وقد أرغموا الإمام على قبول التحكيم بعد ما مُنِيَ معاوية بالهزيمة الساحقة فاستجاب لهم الإمام على كره وقد حذّرهم مِنْ أنّها مكيدة وخديعة فلمْ يكن يجدي ذلك معهم وأصروا على فكرتهم ، ولمّا استبان لهم ضلال ما اقترفوه أقبلوا على الإمام وهم يقولون له : إنّا قد كفرنا وتبنا فاعلن توبتك وقرّ على نفسك بالكفر لنكون معك فأبى (عليه السّلام) فاعتزلوه واتّخذوا لهم شعاراً لا حكم إلاّ لله وانغمسوا في الباطل وماجوا في الضلال ؛ فحاربهم الإمام (عليه السّلام) وقضى على الكثيرين منهم إلاّ أنّ البقيّة الباقية منهم ظلّت تواصل نشر أفكارها بنشاط وقد لعبت دوراً مهمّاً في إفساد جيش الإمام الحسن (عليه السّلام) حتّى اضطر إلى الصلح مع معاوية كما كان أكثر الجيش الذي زجّه ابن زياد لحرب الإمام الحُسين مِن الخوارج وكانوا موتورين مِن الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) فرووا أحقادهم مِنْ أبنائه الطيّبين في كارثة كربلاء.

الحزب الاُموي :

وهؤلاء يمثّلون وجوه الكوفة وزعماءها كقيس بن الأشعث وعمرو بن الحجّاج الزبيدي ويزيد بن الحرث وشبث بن ربعي وعمرو بن حُريث وعمر بن سعد وكانوا يدينون بالولاء لبني اُميّة ويرون أنّهم أحقّ بالخلافة وأولى بزعامة الاُمّة مِنْ آل البيت (عليهم السّلام) وقد لعبوا دوراً خطيراً في فشل ثورة مسلم كما زجّوا الناس لحرب الإمام الحُسين.

الشيعة :

وهي التي تدين بالولاء لأهل البيت (عليهم السّلام) وترى أنّه فرض ديني وقد أخلصت شيعة الكوفة في الولاء لهم أمّا مظاهر حبّهم فهي :

1 ـ الخطب الحماسية التي يُمجّدون فيها أهل البيت ويذكرون فضلهم ومآثرهم وما شاهدوه مِنْ صنوف العدل والحق في ظلّ حكومة الإمام أمير المؤمنين.

2 ـ الدموع السخية التي يهريقونها حينما يذكرون آلام آل البيت (عليه السّلام) وما عانوه في عهد معاوية مِن التوهين والتنكيل ولكنّهم لمْ يبذلوا أيّ تضحية تذكر لعقيدتهم فقد كان تشيّعهم عاطفيّاً لا عقائديّاً وقد تخلّوا عن مسلم وتركوه فريسة بيد الطاغية ابن مرجانة ، ويروي البلاذري أنّهم كانوا في كربلاء وهم ينظرون إلى ريحانة رسول الله (صلّى الله عليه وآله) وقد تناهبت جسمه الشريف السيوف والرماح فكانوا يبكون ويدعون الله قائلين : اللّهم انزل نصرك على ابن بنت نبيك ، فانبرى إليهم أحدهم فأنكر عليهم ذلك الدعاء وقال لهم : هلاّ تهبّون إلى نصرته بدل هذا الدعاء وقد جرّدهم الإمام الحُسين (عليه السّلام) مِنْ إطار التشيّع وصاح بهم : يا شيعة آل أبي سفيان ....

والحقّ أنّ الشيعة بالمعنى الصحيح لمْ تكن إلاّ فئة نادرة في ذلك العصر وقد التحق بعضهم بالإمام الحُسين واستشهدوا معه كما زُجّ الكثيرون منهم في ظلمات السجون ، وعلى أيّ حالٍ فلمْ يكن المسلمون في الكوفة على رأي واحد وإنّما كانت هناك انقسامات خطيرة بين صفوفهم.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 4689
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4352
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4654
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4202
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4121
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2464
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2600
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2567
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2396
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 1989
التاريخ: 18 / 5 / 2016 1762
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1877
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 2024

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .