جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7130) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / 9 / 2017 63
التاريخ: 31 / 7 / 2016 300
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 458
التاريخ: 21 / 4 / 2016 418
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 655
التاريخ: 22 / 12 / 2015 586
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 971
التاريخ: 1 / 12 / 2015 642
حق المؤذن و حق إمام الجماعة  
  
368   04:02 مساءاً   التاريخ: 31 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏2،ص239-240.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 2 / 4 / 2016 404
التاريخ: 31 / 3 / 2016 371
التاريخ: 31 / 3 / 2016 343
التاريخ: 2 / 4 / 2016 380

أما حق المؤذن فأن تعلم أنه مذكرك بربك و داعيك إلى حظك و أفضل أعوانك على قضاء الفريضة التي افترضها اللّه عليك فتشكره على ذلك شكرك للمحسن إليك و إن كنت في بيتك متهما لذلك لم تكن للّه في أمره متهما و علمت أنه نعمة من اللّه عليك لا شك فيها فأحسن صحبة نعمة اللّه بحمد اللّه عليها على كل حال و لا قوة إلّا باللّه

أما المؤذن للإعلام بدخول الصلاة فله الفضل على المسلمين لأنه يعلمهم بدخول وقت الصلاة التي هي من أهم الفرائض الدينية في الإسلام و هو يستحق بذلك الشكر و التقدير لأنه يهيئهم لأداء هذه الفريضة الكبرى و الخروج من عهدتها.

و أما حق إمامك في صلاتك فأن تعلم أنه قد تقلد السفارة في ما بينك و بين اللّه و الوفادة إلى ربك و تكلم عنك و لم تتكلم عنه و دعا لك و لم تدع له و طلب فيك و لم تطلب فيه و كفاك هم المقام بين يدي اللّه و المسألة له فيك و لم تكفه ذلك فإن كان في شي‏ء من ذلك تقصير كان به دونك و إن كان آثما لم تكن شريكه فيه و لم يكن لك عليه فضل فوقى نفسك بنفسه و وقى صلاتك بصلاته فتشكر له على ذلك و لا حول و لا قوة إلا باللّه .

أما إمام الجماعة فله الفضل الكبير على المؤتمين به و ذلك لما يترتب من الثواب الجزيل على الجماعة فقد تضافرت الأخبار باستحبابها المؤكد و أنه كلما ازداد عدد المصلين جماعة ازداد ثوابهم و تضاعف أجرهم و من المعلوم أن ما يظفر به المأموم من الثواب الجزيل إنما هو بسبب إمام الجماعة الذي تقلد السفارة في ما بين المأموم و بين اللّه تعالى و مضافا لذلك فإن الإمام ينوب عن المأموم في قراءة الفاتحة و السورة و بذلك فقد تحمل عنه اعباء القراءة في حين أن المأموم لم ينب عنه في شي‏ء و لهذه الجهة و غيرها فقد كان للإمام الفضل الكبير على المأمومين .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1203
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1011
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1085
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 965
هل تعلم

التاريخ: 27 / 11 / 2015 744
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 763
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 805
التاريخ: 26 / 11 / 2015 890

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .