جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 11 / 2015 696
التاريخ: 20 / 10 / 2015 704
التاريخ: 5 / 7 / 2017 287
التاريخ: 28 / 5 / 2017 399
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 955
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 886
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1087
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 931
[صورة عبادة السجاد وقيمته]  
  
646   04:21 مساءاً   التاريخ: 30 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص188-189.

أقام الإمام (عليه السلام) في يثرب لم يخرج عنها إلا لحج بيت الله الحرام و يقول الرواة: انه سافر إلى العراق لزيارة قبر جده الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) ‏ و من المؤكد انه زار قبر أبيه الإمام الحسين (عليه السلام) ؛ كما أجمع المسلمون على أن الإمام زين العابدين (عليه السلام) كان من أعبد الناس و أكثرهم طاعة للّه تعالى و لم ير الناس مثله في عظيم انابته و عبادته و قد بهر بها المتقون و الصالحون و حسبه أنه وحده في تأريخ الإسلام قد لقب بزين العابدين و سيد الساجدين.

أما عبادته (عليه السلام) فلم تكن تقليدية و إنما كانت ناشئة عن إيمانه العميق باللّه تعالى و كمال معرفته به فقد عبده لا طمعا في جنته و لا خوفا من ناره و إنما وجده أهلا للعبادة فعبده شأنه في ذلك شأن جده الإمام أمير المؤمنين و سيد العارفين و إمام المتقين الذي عبد الله عبادة الأحرار و قد اقتدى به حفيده العظيم زين العابدين (عليه السلام)  و قد اعرب (عليه السلام)  عن عظيم اخلاصه في عبادته فقال: إني أكره أن أعبد الله و لا غرض لي إلا ثوابه فأكون كالعبد الطامع إن طمع عمل و إلا لم يعمل و اكره أن اعبده لخوف عذابه فأكون كالعبد السوء إن لم يخف لم يعمل .

فانبرى إليه بعض الجالسين فقال له: فبم تعبده؟ .

فأجابه عن خالص إيمانه : اعبده لما هو أهله بأياديه و أنعامه .

لقد كانت عبادته عن معرفة لا يشوبها شك أو وهم كما لم تك وليدة طمع أو خوف و إنما كانت وليدة إيمان عميق و قد تحدث (عليه السلام) عن أنواع العبادة بقوله: إن قوما عبدوا اللّه عز و جل رهبة فتلك عبادة العبيد و آخرين عبدوه رغبة فتلك عبادة التجار و قوما عبدوا اللّه شكرا فتلك عبادة الأحرار .

هذه أنواع العبادة و الطاعة و اثقلها في الميزان و أحبها للّه هي عبادة الأحرار التي لا تكون إلا شكرا للمنعم العظيم لا طمعا في ثوابه و لا خوفا من عقابه و قد أكد الإمام (عليه السلام) ذلك في حديث آخر له قال: عبادة الأحرار لا تكون إلا شكرا للّه لا خوفا و لا رغبة .

لقد امتزج حب اللّه في قلب الإمام و عواطفه فكان من ذاتياته و عناصره و يقول الرواة: أنه كان مشغولا بعبادة اللّه و طاعته في جميع اوقاته و قد سئلت جارية له عن عبادته فقالت: أطنب أو أختصر .

- بل اختصري .

- ما أتيته بطعام نهارا قط و ما فرشت له فراشا بليل قط .

لقد قضى الإمام (عليه السلام)  معظم حياته صائما نهاره قائما ليله مشغولا تارة في الصلاة و أخرى في صدقة السر ؛ و من المؤكد انه ليس في تأريخ زهاد المسلمين و عبادهم مثل الإمام علي بن الحسين في عظيم اخلاصه و طاعته للّه .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1555
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1429
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1499
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1583
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1342
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1134
التاريخ: 4 / 1 / 2016 1331
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 1846

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .