English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 1767
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 2276
التاريخ: 12 / 4 / 2016 1666
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1648
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2617
التاريخ: 17 / 12 / 2015 2652
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2608
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 2602
مصارع الأبرار في كربلاء  
  
1825   11:15 صباحاً   التاريخ: 30 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص162-163.

[قال باقر شريف القرشي : ] لما فشلت جميع الوسائل التي اتخذها الإمام لصيانة السلم و عدم سفك الدماء أعلن ابن سعد الحرب العامة على الإمام فقد زحف إلى مقربة من معسكر الإمام و أخذ سهما فأطلقه صوب الإمام و هو يصيح: اشهدوا لي عند الأمير اني أول من رمى معسكر الحسين .

لقد طلب الباغي اللئيم من الجيش أن يشهدوا له عند أميره و سيده ابن مرجانة انه أول من رمى معسكر الحق و الكرامة و الشرف و تتابعت السهام كأنها المطر من رماة جيشه على الحسين و أصحابه فلم يبق أحد منهم إلا أصيب بسهم و التفت الإمام إلى أصحابه فقال لهم: قوموا يا كرام فهذه رسل القوم إليكم .

و تقدمت طلائع الحق من أصحاب الإمام إلى ساحة الحرب و بدأت بذلك المعركة بين المعسكرين و هي من أعنف المعارك التي جرت على الأرض ، و التحم معسكر الحق مع جيوش الضلال و الباطل و قد تسابق أصحاب‏ الإمام الحسين مع أهل بيته بشوق و رغبة إلى الموت ليظفروا بالنعيم الدائم و قد قادوا بذلك حركة الإيمان و لم تضعف لأي واحد منهم عزيمة الإيمان و قد دللوا بتضحياتهم الهائلة على عظمة الإسلام الذي منحهم تلك الروح الوثابة التي استطاعوا بها- على قلتهم- أن يقابلوا تلك الوحوش الكاسرة و ينزلوا بها أفدح الخسائر.

لقد أبدى أصحاب الحسين و أهل بيته من صنوف البسالة و الشجاعة ما يفوق حد الوصف و الإطراء خصوصا أبا الفضل العباس (عليه السلام) فقد واسى أخاه الحسين و فداه بروحه و ليس في تاريخ الإنسانية في جميع مراحلها أخوة أصدق و لا أنبل و لا أوفى من تلك الأخوة و قد أشاد الإمام زين العابدين (عليه السلام) بها قال (عليه السلام) : رحم الله عمي العباس فلقد آثر و أبلى و فدى أخاه بنفسه حتى قطعت يداه فأبدله الله عز و جل بهما جناحين يطير بهما مع الملائكة في الجنة كما جعل لجعفر بن أبي طالب و إن للعباس منزلة عند الله تعالى يغبطه بها جميع الشهداء يوم القيامة .

و كان أبو الفضل العباس هو آخر من قتل من اخوة الحسين و قد وقف الإمام (عليه السلام)  على الجثمان المقدس و هو يلفظ شظايا قلبه الذي مزقته الكوارث قائلا: الآن انكسر ظهري و قلت حيلتي ؛ و شعر الإمام بالوحدة و الضيعة بعد فقده لأخيه الذي لم يترك لونا من ألوان البر و المواساة إلا قدمها له .

هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 3406
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3328
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3362
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 3341

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .