جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1150
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1095
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1129
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1156
الإمام الحسين ينعي نفسه  
  
1009   04:32 مساءاً   التاريخ: 30 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص156-157.

في ليلة العاشر من المحرم دخل الإمام الحسين (عليه السلام) إلى خيمته و جعل يعالج سيفه و يصلحه و قد أيقن بالقتل و هو يقول:

 يا دهر أف لك من خليل‏           كم لك بالاشراق و الأصيل‏

من صاحب و طالب قتيل‏            و الدهر لا يقنع بالبديل‏

          و إنما الأمر إلى الجليل‏              و كل حي سالك سبيلي‏           

و قد نعى نفسه العظيمة بهذه الأبيات و كان في الخيمة الإمام زين العابدين و حفيدة النبي (صلى الله عليه و آله) زينب بنت الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) فلما سمع الإمام زين العابدين عرف ما أراده أبوه فخنقته العبرة و لزم السكوت و علم أن البلاء قد نزل ، و أما عقيلة بني هاشم فقد أحست أن شقيقها و بقية أهلها عازمون على الموت و مصممون على الشهادة فأمسكت قلبها في ذعر و ثبت و هي تجر ثوبها و قد فاضت عيناها بالدموع فوقفت أمام أخيها و قالت له بنبرات لفظت فيها شظايا قلبها: وا ثكلاه! وا حزناه ليت الموت أعدمني الحياة يا حسيناه يا سيداه يا بقية أهل بيتاه استسلمت و يئست من الحياة اليوم مات جدي رسول الله (صلى الله عليه و آله) و أمي فاطمة الزهراء و أبي علي و أخي الحسن يا بقية الماضين و ثمال الباقين .

فنظر إليها برفق و حنان و قال لها: يا أخية لا يذهبن بحلمك الشيطان ، و انبرت العقيلة إلى أخيها و هي شاحبة اللون قد مزق الأسى قلبها الرقيق المعذب فقالت له: أ تغتصب نفسك اغتصابا فذاك أطول لحزني و أشجى لقلبي .

و لم تملك صبرها بعد ما أيقنت أن شقيقها مقتول فعمدت إلى جيبها فشقته و لطمت وجهها و خرت على الأرض فاقدة لوعيها و شاركتها السيدات من عقائل الوحي في المحنة القاسية و صاحت أم كلثوم: وا محمداه وا علياه وا أماه وا حسيناه وا ضيعتنا بعدك .

و أثر المنظر الرهيب في نفس الإمام الحسين فذاب قلبه أسى و حسرات و تقدم إلى السيدات من بنات الوصي فجعل يأمرهن بالخلود إلى الصبر و التحمل لأعباء هذه المحنة الكبرى قائلا: يا أختاه يا أم كلثوم يا فاطمة يا رباب انظرن إذا أنا قتلت فلا تشققن علي جيبا و لا تخمشن وجها و لا تقلن هجرا .

لقد أمرهن بالخلود إلى الصبر و التجمل به و اجتناب هجر الكلام أمام المحن القاسية التي ستجري عليهن.

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1817
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1830
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1782
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1832
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1654
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1475
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1401
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1385

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .