English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7487) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1621
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1935
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1570
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1623
الإمام السجاد مع محمد بن الحنفية  
  
1388   04:35 مساءاً   التاريخ: 30 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الإمام زين العابدين (عليه السلام)
الجزء والصفحة : ج‏1،ص116-119.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1058
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1161
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1090
التاريخ: 30 / 3 / 2016 1389

وصف المؤرخون محمد بن الحنفية بأنه من رجال الدهر في العلم و الزهد و العبادة و الشجاعة و هو من أفضل أولاد الإمام أمير المؤمنين بعد الإمامين الحسن و الحسين (عليهما السلام)‏ و كان ورعا واسع العلم‏ و قد مالت إليه القلوب‏ و قد دانت بإمامته فرقة من المسلمين سميت بالكيسانية و هي من أقدم الفرق الإسلامية و قد منحوه لقب المهدي الذي بشر به النبي الأعظم (صلى الله عليه و آله) و هو قائم آل محمد (صلى الله عليه و آله) الذي اخبر عنه (صلى الله عليه و آله) بأنه سيخرج في آخر الزمان فيملأ الأرض عدلا و قسطا بعد ما ملئت ظلما و جورا و كان ممن دان بإمامته الشاعر الإسلامي الكبير السيد الحميري و قد اعتقد ببقائه حيا و أنه مقيم بجبل رضوى و عنده عسل و ماء و قد نظم ذلك في هذه الأبيات الذائعة:

ألا ان الأئمة من قريش‏         ولاة الحق اربعة سواء

علي و الثلاثة من بنيه‏            هم الأسباط ليس بهم خفاء

فسبط سبط إيمان وبر       و سبط غيبته كربلاء

و سبط لا يذوق الموت حتى‏     يقود الخيل يقدمها اللواء

تغيب لا يرى فيهم زمانا           برضوى عنده عسل و ماء

إلا أنه لما تبين له الحق رجع عن معتقده و دان بإمامة الأئمة الطاهرين (عليه السلام)  و قد اعلن ولاءه للإمام الأعظم جعفر الصادق (عليه السلام) بقوله:

تجعفرت باسم اللّه و اللّه أكبر               و أيقنت ان اللّه يعفو و يغفر

و من المؤكد أن محمد بن الحنفية كان يدين بالإمامة للإمام زين العابدين (عليه السلام)  و لم يدع الإمامة لنفسه و إنما ادعاها الناس له و حاشا أن يدعي ما ليس له فقد كان من أشد الناس ورعا و من أكثرهم تحرجا في الدين و كان على بينة من أمر الإمامة في أنها ليست بيد أحد و إنما أمرها إلى اللّه فهو الذي يهبها لمن يشاء من عباده و هو على يقين أن إمام عصره هو الإمام زين العابدين (عليه السلام) و يقول الرواة : أنه جرى بينه و بين الإمام نزاع صوري حول الإمامة فاتفقا على المضي إلى الكعبة ليتحاكما عند الحجر الأسود و هو الذي يكون حاكما بينهما و إنما اتفقا على ذلك لبلورة الرأي العام و إرجاع القائلين بإمامة محمد إلى الحق و سافرا الى مكة فلما انتهيا إليها توجها نحو البيت الحرام و استقبل الإمام الحجر الأسود و دعا بهذا الدعاء:

اللهم إني أسألك باسمك المكتوب في سرادق المجد و أسألك باسمك المكتوب في سرادق البهاء و أسألك باسمك المكتوب في سرادق العظمة و أسألك باسمك المكتوب في سرادق الجلال و أسألك باسمك المكتوب في سرادق العزة و أسألك باسمك المكتوب في سرادق القدرة ؛ و أسألك باسمك المكتوب في سرادق السرائر السابق الفائق الحسن النضير رب الملائكة الثمانية و رب العرش العظيم و بالعين التي لا تنام و بالاسم الأكبر و بالاسم الأعظم المحيط بملكوت السموات و الأرض و بالاسم الذي اشرقت به الشمس و أضاء به القمر و سخرت به البحار و نصبت به الجبال و بالاسم الذي قام به العرش و الكرسي و بأسمائك المقدسات المكرمات المكنونات المخزونات في علم الغيب عندك اسألك بذلك كله أن تصلي على محمد و آل محمد .

و انطق اللّه الحجر الأسود من باب الاعجاز كما انطق عيسى بن مريم و هو في المهد صبي بان الامام هو زين العابدين و هو حجة اللّه على خلقه و أمينه على دينه و استبان بذلك الحق‏ و رجع حشد من القائلين بإمامة محمد إلى الامام زين العابدين و قد نظم هذه الحادثة الشاعر الكبير السيد الحميري:

علي و ما كان مع عمه‏           برد الإمامة عطف العنان‏

و تحكيمه حجرا أسودا           و ما كان من نطقه المستبان‏

بتسليم عم بلا مرية                إلى ابن أخ منطقا باللسان‏

شهدت بذلك صدقا كما            شهدت بتصديق آي القرآن‏

علي إمامي لا أمتري‏              و خليت قولي بكان و كان‏

و كان أبو خالد الكابلي يدين بإمامة محمد بن الحنفية إلا أنه رجع عن ذلك لما استبان له الحق و دان بإمامة الإمام زين العابدين (عليه السلام) و السبب في ذلك حسبما يقول الرواة: أنه قال لمحمد بن الحنفية : جعلت‏ فداك ان لي حرمة و مودة و انقطاعا اسألك بحرمة رسول اللّه (صلى الله عليه و آله) و أمير المؤمنين (عليه السلام)  الا اخبرتني أنت الإمام الذي فرض اللّه طاعته على خلقه؟ .

فأجابه محمد جواب المؤمن الذين لا يبغي إلا الحق قائلا: يا أبا خالد حلفتني بالعظيم الإمام علي بن الحسين (عليه السلام)  علي و عليك و على كل مسلم .

و أسرع أبو خالد نحو الإمام علي بن الحسين فاستأذن عليه فأذن له و قابله بحفاوة و تكريم قائلا له: مرحبا بك يا كنكر ما كنت لنا بزائر ما بدا لك؟ .

و انبرى أبو خالد بخضوع و اجلال قائلا: الحمد للّه الذي لم يمتني حتى عرفت إمامي .

و أسرع الإمام قائلا: كيف عرفت إمامك؟ .

- إنك دعوتني باسمي الذي سمتني به أمي!!! و قد كنت في عمياء من أمري و لقد خدمت محمد بن الحنفية دهرا من عمري لا أشك أنه الإمام حتى سألته بحرمة اللّه و حرمة الرسول و حرمة أمير المؤمنين فأرشدني إليك و قال: هو الإمام علي و عليك و على الخلق كلهم ، و نظم السيد الحميري هذه الحادثة بقوله:

عجبت لكر صروف الزمان‏                 و أمر أبي خالد ذي البيان‏

و من رده الأمر لا ينثني‏                               إلى السيد الطهر نور الجنان‏

شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2547
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2543
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2330
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2371
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 2615
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1946
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2293
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2018

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .