English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1037
التاريخ: 30 / 7 / 2016 865
التاريخ: 14 / 4 / 2016 911
التاريخ: 23 / 8 / 2016 719
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 4269
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1302
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1342
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1383
[الضرورة تقتضي الصلحُ]  
  
888   03:54 مساءاً   التاريخ: 30 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص114-115.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 1 / 11 / 2017 512
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1052
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 1014
التاريخ: 7 / آذار / 2015 م 960

وقف الإمام الحسن (عليه السّلام) مِن هذه الفتن السود موقف الحازم اليقظ الذي تمثّلت فيه الحكمة بجميع رحابها ومفاهيمها فرأى أنّه أمام أمرين :

1 ـ أنْ يفتح باب الحرب مع معاوية وهو على يقين لا يخامره أدنى شك أنّ الغلبة ستكون لمعاوية ؛ فإمّا أنْ يُقتل هو وأصحابه وأهل بيته الذين يمثّلون القيم الإسلامية ويخسر الإسلام بتضحيتهم قادته ودعاته مِن دون أنْ تستفيد القضية الإسلامية أيّ شيء ؛ فإنّ معاوية بحسب قابلياته الدبلوماسية يحمّل المسؤولية على الإمام (عليه السّلام) ويُلقي على تضحيته ألف حجاب أو أنّه يؤسر فيمنّ عليه معاوية فتكون سيئة على بني هاشم وفخراً لبني اُميّة.

2 ـ أنْ يصالح معاوية فيحفظ للإسلام رجاله ودعاته ويبرز في صلحه واقع معاوية ويكشف عنه ذلك الستار الصفيق الذي تستّر به وقد اختار (عليه السّلام) هذا الأمر على ما فيه مِن قذى في العين وشجى في الحلق ؛ ويقول المؤرّخون : إنّه جمع جيشه فعرض عليهم الحرب أو السلم فتعالت الأصوات مِن كلّ جانب وهم ينادون : البقيّة البقيّة .

لقد استجابوا للذلّ ورضوا بالهوان ومالوا عن الحقّ وقد أيقن الإمام (عليه السّلام) أنّهم قد فقدوا الشعور والإحساس وأنّه ليس بالمستطاع أنْ يحملهم على الطاعة ويكرههم على الحرب فاستجاب ـ على كره ومرارة ـ إلى الصلح.

لقد كان الصلح أمراً ضرورياً يحتّمه الشرع ويلزم به العقل وتقضي به الظروف الاجتماعية الملبدة بالمشاكل السياسية ؛ فإنّ مِن المؤكد أنّه لو فتح باب الحرب لمُنِيَ جيشه بالهزيمة ومُنِيَت الأُمّة مِن جرّاء ذلك بكارثة لا حدّ لأبعادها.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 3110
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2992
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4069
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3322
التاريخ: 30 / 11 / 2015 4829
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2003
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1987
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1972
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2111

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .