جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 21 / كانون الثاني / 2015 685
التاريخ: 21 / آيار / 2015 م 745
التاريخ: 8 / 8 / 2016 584
التاريخ: 10 / 8 / 2016 607
مقالات عقائدية

التاريخ: 22 / 12 / 2015 1179
التاريخ: 3 / 12 / 2015 993
التاريخ: 22 / تموز / 2015 م 970
التاريخ: 1 / 12 / 2015 924
مخاريق واباطيل المضلين  
  
681   04:03 مساءاً   التاريخ: 29 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج3, ص402-410.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 28 / 3 / 2016 574
التاريخ: 29 / 3 / 2016 572
التاريخ: 28 / 3 / 2016 557
التاريخ: 28 / 3 / 2016 573

حاول بعض المتعصبين لبني أمية قديما وحديثا تنزيه يزيد وتبريره من قتله لريحانة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) والقاء التبعة والمسؤولية على ابن مرجانة وقد دعاهم الى ذلك الجهل والعصبية العمياء التي حرفتهم عن الحق والقتهم في شر عظيم ومن بين هؤلاء :

1 ـ ابن تيمية : عظم حظ يزيد عند ابن تيمية فكان من أصلب المدافعين عنه فانكر أن يكون قد أمر بقتل الحسين وبالغ بحرارة في الدفاع عنه وقال : فيزيد لم يأمر بقتل الحسين ولا حمل رأسه بين يديه ولا نكث بالقضيب على ثناياه بل الذي جرى هذا منه هو عبيد اللّه بن زياد كما ثبت ذلك في صحيح البخاري ولا طيف برأسه في الدنيا ولا سبي أحد من أهل الحسين ، وهذا القول مما يدعو الى السخرية والاستهزاء به فقد تنكر للضرورات التي لا يشك فيها كل من يملك وعيه واختياره فقد اعرض عن جميع ما ذكره المؤرخون من اقتراف يزيد لهذه الجريمة النكراء التي لا يقره عليها من يحمل وعيا دينيا أو روحا اسلامية ، وقد عرف ابن تيمية بالتعصب المقيت حتى أعرض عن آرائه كل باحث حر وكاتب في التأريخ والبحوث الاسلامية.

2 ـ الغزالي : من المؤسف أن الغزالي قد هام حبا بحب يزيد وغالى في الاخلاص له والدفاع عنه فقال : ما صح قتله ـ يعني يزيد للحسين ـ ولا امره به ـ يعني لم يأمر يزيد ابن مرجانة بقتله - ولا رضاه بذلك ومتى لم يصح ذلك عنده لم يجز أن يظن ذلك به فان اساءة الظن بالمسلم حرام قال اللّه تعالى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} [الحجرات: 12] ؛ وسف الغزالي في كلامه على غير هدى فقد تنكر للبديهيات كما تنكر لها زميله ابن تيمية فهؤلاء المؤرخون أجمعوا على أن يزيد هو الذي أوعز لابن مرجانة بقتل الحسين وشدد عليه في ذلك وهدده بنفيه من آل أبي سفيان والحاقه بجده عبيد الرومي ان لم يخلص في حربه للامام  .

3 ـ ابن العربي : عرف ابن العربي بالبغض والكراهية لأهل البيت (عليهم السلام) وقد ذهب الى أن يزيد امام زمانه وخليفة اللّه في أرضه وخروج الامام عليه كان غير مشروع وان الحسين قتل بشريعة جده حفنة من التراب عليه وعلى كل منحرف عن الحق وضال عن الطريق ؛ بأي منطق كان يزيد القرود والفهود امام المسلمين وخليفة اللّه في الأرض أبقتله لسيد شباب اهل الجنة ، أم بإباحته لمدينة الرسول (صلى الله عليه واله) وحرقه للكعبة كان اماما للمسلمين؟ وقد سمع عمر بن عبد العزيز شخصا وصف يزيد بأمير المؤمنين فأمر بضربه عشرين سوطا .

ان الدفاع عن يزيد واضفاء الشرعية على حكومته وتبريره من الاثم في قتله لريحانة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) انما هو دفاع عن المنكر ودفاع عن الباطل فيزيد وأمثاله من حكام الأمويين والعباسيين هم الذين عملوا على تأخير المسلمين وجروا لهم الفتن والخطوب والقوهم في شر عظيم.

4 ـ ابن حجر : انكر ابن حجر الهيثمي رضا يزيد او أمره بقتل الحسين وقد ساقته العصبية العمياء إلى هذا القول الذي يتنافى مع البديهيات من أن ابن مرجانة كان مجرد آلة من دون أن يكون له أي رأي أو ارادة في قتل الحسين وقد قال لمسافر بن شريح اليشكري : اما قتلي الحسين فانه أشار علي يزيد بقتله أو قتلي فاخترت قتله فلم يقدم ابن زياد على قتل الحسين إلا بعد أن هدده يزيد بالقتل إن لم يستجب له.

5 ـ أنيس زكريا : ودافع انيس زكريا النصولي بحرارة عن يزيد فقال : لا شك أن يزيد لم يفكر البتة بقتل الحسين ولم يأمل أن تتطور المسألة العلوية فتلعب هذا الدور المهيب ويقدم ابن زياد للفتك به .

6 ـ الدكتور النجار : ممن نزه يزيد الدكتور محمد النجار فقال : ولا يتحمل يزيد بن معاوية شيئا من هذه التبعة ـ يعني تبعة قتل الحسين ـ لأنه على الرغم من أن تأريخه ملطخ بالسواد الا انه بريء من تهمة التحريض على قتل الحسين .

7 ـ محمد عزة دروزه : من أصلب المدافعين عن يزيد في هذا العصر محمد عزة دروزه فقد اشاد بيزيد ونزهه من هذه الجريمة كما نفى المسئولية عن ابن زياد وسائر القوات المسلحة التي قتلت الحسين والقى باللائمة على الحسين قال : وليس هناك ما يبرر نسبة قتل الحسين الى يزيد فهو لم يأمر بقتاله فضلا عن قتله وكل ما أمر به أن يحاط به ولا يقاتل إلا إذا قاتل ومثل هذا القول يصح بالنسبة لعبيد اللّه بن زياد فكل ما أمر به أن يخاط به ولا يقاتل إلا اذا قاتل وان يؤتى به ليضع يده في يده أو يبايع ليزيد صاحب البيعة الشرعية بل ان هذا يصح قوله بالنسبة لأمراء القوات المسلحة التي جرى بينها وبين الحسين وجماعته قتال فانهم ظلوا ملتزمين بما أمروا به بل وكانوا يرغبون أشد الرغبة في أن يعافيهم اللّه من الابتلاء بقتاله فضلا عن قتله ويبذلون جاهدهم في اقناعه بالنزول على حكم ابن زياد ومبايعة يزيد فاذا كان الحسين أبى أن يستسلم ليدخل فيما دخل فيه المسلمون وقاوم بالقوة فمقابلته وقتاله من الوجهة الشرعية والوجهة السياسية سائغا ، ويرى دروزه ان قتل ريحانة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) وسيد شباب أهل الجنة كان سائغا من الوجهة الشرعية والوجهة السياسية لا اكاد اعتقد ان السفكة الجلادين من قتلة الحسين اكثر حقدا وعداء للامام من هذا الانسان الذي ران الباطل على ضميره فماج في تيارات سحيقة من المنكر والاثم.

رأي الدكتور طه حسين : ويرى طه حسين ان يزيد مسؤول عن اراقة دماء الامام وليس من الصحيح القول بأن تبعة هذه الجريمة ملقاة على ابن مرجانة قال : والرواة يزعمون أن يزيد تبرأ من قتل الحسين على هذا النحو فالقى عبء هذا الاثم على ابن مرجانة عبيد اللّه بن زياد ولكنا لا نراه لام ابن زياد ولا عاقبه ولا عزله عن عمله كله او بعضه ومن قبله معاوية قتل حجر بن عدي وأصحابه ثم القى عبء قتلهم على زياد وقال : حملني ابن سمية فاحتملت .

ان ابن زياد لم يفعل ما فعل الا بأمر قاطع من يزيد ولو كان لم يرض بذلك لحاسبه على جريمته وما جلس وإياه في مجلس الشراب ولما جزل له في العطاء فان ذلك يدل على رضاه بقتل الحسين وعدم ندمه على مرارة المذبحة وهول الجناية.

كلمة التفتازاني حيث قال : اتفقوا على جواز اللعن على من قتل الحسين أو أمر به او اجازه او رضي به والحق ان رضا يزيد بقتل الحسين واستبشاره بذلك واهانته أهل بيت رسول اللّه (صلى الله عليه واله) مما تواتر معناه وإن كان تفصيله آحادا فنحن لا نتوقف في شأنه بل في كفره لعنة اللّه عليه وعلى أنصاره واعوانه .

ويقول العلامة اليافعي : واما حكم من قتل الحسين او امر بقتله فهو كافر فمن استحل ذلك فهو كافر .

رأي احمد بن حنبل : افتى احمد بن حنبل بالامساك عن لعن يزيد يقول ابو طالب : سألت احمد عمن نال من يزيد بن معاوية فقال : لا تتكلم في هذا قال النبي : لعن المؤمن كقتله  ومن الغريب هذه الفتيا فقد جعل مدركها الحديث النبوي وهو لا ينطبق على يزيد فانه لا نصيب له من الايمان والاسلام بعد اقترافه للجرائم الفظيعة كإبادة العترة الطاهرة واباحة مدينة الرسول (صلى اللّه عليه وآله) وحرق الكعبة المقدسة فان كل واحدة من هذه الموبقات تخرجه من حظيرة الاسلام.

وقد أنكر على أحمد ولده صالح فقد قال له : إن قوما ينسبونا إلى تولي يزيد؟ فقال له : وهل يتولى يزيد أحد يؤمن باللّه؟ فقال له ولده .

ـ ولم لا تلعنه؟

ـ ومتى رأيتني لعنت أحدا؟

ـ يا ابة ولم لا يلعن من لعنه اللّه في كتابه؟

ـ واين لعن اللّه يزيدا؟

ـ في قوله تعالى : {فَهَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ تَوَلَّيْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَكُمْ * أُولَئِكَ الَّذِينَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ} [محمد: 22، 23]  فهل يكون فساد أعظم من القتل ، وأمسك احمد عن الجواب.

كلمة المعتضد العباسي : واصدر المعتضد العباسي كتابا نشر فيه مخازي بنى أمية واشاد فيه بآل البيت وأمر باذاعته ونشره في النوادي الحكومية والشعبية والمجتمعات العامة أيام الجمعات والاعياد وقد جاء فيه مما يخص يزيد : ولما تكنّ الخلافة إلى يزيد طلب متحفزا يطلب بثأر المشركين من المسلمين فأوقع بأهل المدينة وقعة الحرة الوقعة التي لم تمر على البشرية مثلها ولا على المسلمين أفظع وابشع منها فشفا عند نفسه غليله وظن انه انتقم لأشياخه من أولياء اللّه وبلغ الثأر لأعداء اللّه والرسول (صلى الله عليه واله) ؛ وأضاف يقول : ثم ان أغلظ ما انتهك واعظم ما اجترم سفكه لدم الحسين بن علي (عليه السلام) مع علمه بموقعه من رسول اللّه (صلى الله عليه واله) وسماعه منه أنه قال : الحسن والحسين ريحانتاي من الدنيا الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة اجتراء منه على اللّه ورسوله وعداوة منه لهما فما خاف من عمله ذلك نقمة ولا راقبه في معصية .

لقد كان قتل ريحانة رسول اللّه (صلى الله عليه واله) من اعظم الاحداث الجسام التي روع بها المسلمون وامتحنوا بها امتحانا شاقا وعسيرا كما انها من افجع الأحداث العالمية فقد كانت القسوة التي قوبلت بها عترة النبي (صلى اللّه عليه وآله) من افظع ما جرى في تاريخ العالم فقد مارس اولئك الجفاة الممسوخون من جيش يزيد جميع ضروب الخسة وألوان اللؤم وتنكروا لجميع القيم الانسانية والاعراف السائدة وما قننه الناس من معاني الفضيلة والاخلاق فقتلوا الرجال والأطفال والنساء بعد أن حرموهم من الماء ومثلوا بتلك الجثث الزواكي وحملوا الرؤوس الطاهرة على الحراب وسبوا ودائع الرسول الأعظم (صلى الله عليه واله) على اقتاب الجمال يطاف بهن في الاقطار والامصار ليظهر الطاغية قهره لآل النبي (صلى الله عليه واله) وتغلبه عليهم وكل هذه الأحداث جرت بأمره والحاحه فهو المسؤول عنها ؛ أما ابن زياد فلم يكن سوى آلة واداة بيده ومنفذ لرغباته .

ان تنزيه يزيد والقاء المسؤولية على ابن مرجانة ما هو الا لون من الوان الانحراف عن الحق والانقياد للعصبية العمياء التي لا يخضع لها من يملك وعيه واختياره ، وبهذا ينتهي بنا الحديث عما قيل في تبرير يزيد من المخاريق والأباطيل وما أثر من الأعلام في تجريم يزيد وتحميله المسؤولية في اراقة دم الامام .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2570
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3381
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2654
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3721
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2637
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1575
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1463
التاريخ: 11 / 12 / 2015 1687
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1491
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1189
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1107
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 1118
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1059

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .