جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7231) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 4 / 2016 418
التاريخ: 18 / 10 / 2015 538
التاريخ: 25 / 3 / 2016 397
التاريخ: 5 / 4 / 2016 412
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 811
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1110
التاريخ: 17 / 12 / 2015 745
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 983
زحف الجيش الاموي نحو مخيم الحسين  
  
431   04:33 مساءاً   التاريخ: 29 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج3, ص162-164.

لم تشاهد أمة من الأمم محنة أوجع ولا أفجع من كارثة كربلاء فلم تبق رزية من رزايا الدهر ولا فاجعة من فواجع الدنيا الا جرت على سبط رسول اللّه وريحانته وقد الهبت رزاياه العواطف حزنا وأسى وأثارت اللوعة حتى عند اقل الناس احساسا واقساهم قلبا وقد أثرت على الباغي اللئيم عمر بن سعد فراح يبكي من أهوال ما جرى على الامام من فوادح الخطوب.

لقد انتهكت في كارثة كربلاء حرمة الرسول (صلى الله عليه واله) في عترته وذريته يقول الامام الرضا (عليه السلام) : ان يوم الحسين اقرح جفوننا وأذل عزيزنا .

تدافعت القوى الغادرة التي ملئت نفوسها الشريرة بالأحقاد والأضغان على العترة الطاهرة التي تبنت حقوق المظلومين والمضطهدين وجاهدت من أجل احقاق الحق ؛ لقد زحفت طلائع جيش ابن سعد نحو الامام في عصر الخميس لتسع خلون من شهر محرم فقد صدرت إلى القيادة العامة الأوامر المشددة من ابن زياد بتعجيل القتال خوفا من أن يتبلور رأي الجيش ويحدث انقسام في صفوفه ولما زحف ذلك الجيش كان الحسين جالسا أمام بيته محتبيا بسيفه إذ خفق برأسه فسمعت أخته عقيلة بني هاشم زينب (عليه السلام) أصوات الرجال وتدافعهم نحو أخيها فانبرت إليه وهي فزعة مرعوبة فأيقظته فرفع الامام رأسه فرأى أخته فقال لها بعزم وثبات : إني رأيت رسول اللّه (صلى الله عليه واله) في المنام فقال : إنك تروح إلينا ، وذابت نفس العقيلة وانهارت قواها فلطمت وجهها وقالت بنبرات حزينة : يا ويلتاه ..

والتفت ابو الفضل العباس إلى أخيه فقال له : يا أخي أتاك القوم فطلب منه الامام أن يتعرف على خبرهم قائلا له : اركب بنفسي أنت يا أخي حتى تلقاهم فتقول لهم : ما بدا لكم وما تريدون؟.

واسرع ابو الفضل نحوهم ومعه عشرون فارسا من اصحابه وفيهم زهير بن القين وحبيب بن مظاهر وسألهم العباس عن زحفهم فقالوا له : جاء أمر الأمير ان نعرض عليكم النزول على حكمه أو نناجزكم  وقفل العباس إلى أخيه يعرض عليه الأمر واقبل حبيب بن مظاهر على القوم فجعل يعظهم ويذكرهم الدار الآخرة قائلا : أما واللّه لبئس القوم يقدمون غدا على اللّه عز وجل وعلى رسوله محمد (صلى الله عليه واله) وقد قتلوا ذريته وأهل بيته المجتهدين بالأسحار الذاكرين اللّه كثيرا بالليل والنهار وشيعته الأتقياء الابرار .

فرد عليه عزرة بن قيس قائلا : يا بن مظاهر انك لتزكي نفسك!!

وانبرى إليه زهير بن القين قائلا : اتق اللّه يا بن قيس ولا تكن من الذين يعينون على الضلال ويقتلون النفس الزكية الطاهرة عترة خيرة الأنبياء  ، فقال له عزرة : كنت عندنا عثمانيا فما بالك؟

فقال زهير : واللّه ما كتبت إلى الحسين ولا أرسلت إليه رسولا ولكن الطريق جمعني وإياه فلما رأيته ذكرت به رسول اللّه وعرفت ما تقدمون من غدركم ونكثكم وسبيلكم إلى الدنيا فرأيت أن انصره واكون في حزبه حفظا لما ضيعتم من حق رسول اللّه (صلى الله عليه واله) .

وعرض ابو الفضل مقالة القوم على اخيه فقال له : ارجع إليهم فان استطعت أن تؤخرهم إلى غدوة لعلنا نصلي لربنا هذه الليلة وندعوه ونستغفره فهو يعلم أني أحب الصلاة وتلاوة كتابه وكثرة الدعاء والاستغفار.

ورجع إليهم ابو الفضل العباس فأخبرهم بكلام أخيه وعرض ابن سعد الأمر على الشمر خوفا من وشايته اذا استجاب لطلب الامام وأخر القتال فقد كان المنافس الوحيد له على امارة الجيش كما كان عينا عليه أو انه أراد أن يكون شريكا له في المسؤولية فيما إذا عاتبه ابن زياد على تأخير الحرب.

وعلى أي حال فان الشمر لم يبد رأيه في الموضوع وانما احاله لابن سعد وانبرى عمرو بن الحجاج الزبيدي فانكر عليهم احجامهم عن اجابة الامام قائلا : سبحان اللّه!! واللّه لو كان من الديلم ثم سألكم هذه المسألة لكان ينبغي أن تجيبوه ؛ ولم يزد ابن الحجاج على ذلك فلم يقل انه ابن رسول اللّه (صلى الله عليه واله) خوفا من أن تنقل الاستخبارات العسكرية حديثه الى ابن مرجانة فينال العقاب او العتاب والحرمان منه ، وايد ابن الأشعث مقالة ابن الحجاج فقال لابن سعد : أجبهم إلى ما سألوا فلعمري ليصحبنك بالقتال غدا ، وانما قال ابن الأشعث ذلك لأنه حسب ان الامام يتنازل لابن زياد فلذا رغب في تأخير القتال الا انه لما استبان له ان الامام مصمم على الحرب ندم على كلامه وراح يقول : واللّه لو اعلم أنهم يفعلون ما أخرتهم .

لقد اتخذ ابن الأشعث من خلقه واخلاق اهل الكوفة مقياسا يقيس به قيم الرجال فظن ان الامام سوف يستجيب للذل والهوان ويتنازل عن اداء رسالته الكبرى ولم يعلم ان الامام يستمد واقعه واتجاهاته من جده العظيم.

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1781
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2023
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2093
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1850
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1803
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 945
التاريخ: 27 / أيلول / 2015 م 927
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1015
التاريخ: 8 / 12 / 2015 916

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .