English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7747) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 11 / 5 / 2017 1082
التاريخ: 24 / 12 / 2015 1268
التاريخ: 19 / آيار / 2015 م 1394
التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1294
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1881
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2147
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1894
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1983
امتناع مسلم من اغتيال ابن زياد  
  
1295   04:39 مساءاً   التاريخ: 28 / 3 / 2016
المؤلف : باقر شريف القرشي .
الكتاب أو المصدر : حياة الامام الحسين
الجزء والصفحة : ج2, ص362-367.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 18 / 4 / 2019 107
التاريخ: 28 / 3 / 2016 1154
التاريخ: 29 / 3 / 2016 1275
التاريخ: 24 / 6 / 2019 1

ذهب معظم المؤرّخين إلى أنّ شريك بن الأعور مرض مرضاً شديداً في بيت هانئ بن عروة أو في بيته  فانتهى خبره إلى ابن زياد فأرسل إليه رسولاً يعلمه أنّه آت لعيادته فاغتنم شريك هذه الفرصة فقال لمسلم : إنّما غايتك وغاية شيعتك هلاك هذا الطاغية وقد أمكنك الله منه وهو صائر إليّ ليعودني فقم فادخل الخزانة حتّى إذا أطمأنّ عندي فاخرج إليه فاقتله ثمّ صر إلى قصر الإمارة فاجلس فيه ؛ فإنّه لا ينازعك فيه أحد مِن الناس وإنْ رزقني الله العافية صرت إلى البصرة فكفيتك أمرها وبايع لك أهلها ؛ وكره هانئ أنْ يُقتل ابن زياد في داره ؛ تمسّكاً بالعادات العربية التي لا تبيح قتل الضيف والقاصد إليها في بيوتها  فقال له : ما أحبّ أنْ يُقتل في داري.

فقال له شريك : ولِمَ؟! فوالله إنّ قتله لقربان إلى الله ، ولم يعنَ شريك بهانئ والتفت إلى مسلم يحثّه على اغتيال ابن زياد قائلاً له : لا تقصّر في ذلك ، وبينما هم في الحديث وإذا بالضجّة على الباب فقد أقبل ابن مرجانة مع حاشيته فقام مسلم ودخل الخزانة مختفياً بها ودخل ابن زياد فجعل يسأل شريكاً عن مرضه وشريك يجيبه ولمّا استبطأ شريك خروج مسلم جعل يقول :

ما الانتظارُ بسلمى أنْ تحيّوها       حيّوا سُليمى وحيّوا مَنْ يُحيّها

كأس المنيّةِ بالتعجيل فاسقوها

ورفع صوته ليُسمعَ مسلماً قائلاً : لله أبوك! أسقنيها وإنْ كانت فيها نفسي .

وغفل ابن زياد عن مراده وظنّ أنّه يهجر فقال لهانئ : أيهجر؟

ـ نعم أصلح الله الأمير لمْ يزل هكذا منذ أصبح .

وفطن مهران مولى ابن زياد وكان ذكيّاً إلى ما دُبّرَ لسيّده فغمزه ونهض به سريعاً فقال له شريك : أيّها الأمير إنّي اُريد أنْ اُوصي إليك ، فقال له ابن زياد : إنّي أعود إليك.

والتفت مهران وهو مذعور إلى ابن زياد فقال له : إنّه أراد قتلك ، فبهر ابن زياد وقال : كيف مع إكرامي له؟! وفي بيت هانئ ويد أبي عنده! ولمّا ولّى الطاغية خرج مسلم مِن الحجرة فالتفت إليه شريك وقلبه يذوب أسىً وحسراتٍ قال له : ما منعك مِنْ قتله؟! .

فقال مسلم : منعني منه خلّتان : إحداهما كراهية هانئ لقتله في ما تنظرون بسلمى عند فرصتِها

فقد ونى ودّها واستوسقَ الصّرمُ منزله والاُخرى : قول رسول الله (صلّى الله عليه وآله) : إنّ الإيمان قيد الفتك ؛ لا يفتك مؤمن.

فقال له شريك : أما والله لو قتلته لاستقام لك أمرك واستوسق لك سلطانك  ؛ ولم يلبث شريك بعد الحادثة إلاّ ثلاثة أيّام حتّى توفي فصلّى عليه ابن زياد ودفنه بالثوية ، ولمّا تبين له ما دبّره له شريك طفق يقول : والله لا أصلّي على جنازة عراقي ولولا أنْ قبر زياد فيهم لنبشت شريكاً .

يتساءل الكثيرون مِنْ الناس عن موقف مسلم فيلقون عليه اللوم والتقريع ويحمّلونه مسؤولية ما وقع مِن الأحداث ؛ فلو اغتال الطاغية لأنقذ المسلمين مِنْ شرٍّ عظيمٍ وما مُنِيَ المسلمون بتلك الأزمات الموجعة التي أغرقتهم في المحن والخطوب ، أمّا هذا النقد فليس موضوعيّاً ولا يحمل أي طابع مِن التوازن والتحقيق ؛ وذلك لعدم التقائه بسيرة مسلم ولا بواقع شخصيته فقد كان الرجل فذّاً مِنْ أفذاذ الإسلام في ورعه وتقواه وتحرّجه في الدين فقد تربى في بيت عمّه أمير المؤمنين (عليه السّلام) وحمل اتّجاهاته الفكرية واتّخذ سيرته المشرقة منهاجاً يسير على أضوائه في حياته ، وقد بنى الإمام أمير المؤمنين (عليه السّلام) واقع حياته على الحقّ المحض الذي لا التواء فيه وتحرّج كأعظم ما يكون التحرّج في سلوكه ، فلمْ يرتكب أيّ شيء شذّ عن هدي الإسلام وواقعه وهو القائل : قد يرى الحول القلب وجه الحيلة ودونها حاجز مِنْ تقوى الله ، وعلى ضوء هذه السيرة بنى ابن عقيل حياته الفكرية وتكاد أنْ تكون هذه السيرة هي المنهاج البارز في سلوك العلويين.

يقول الدكتور محمّد طاهر دروش : كان للهاشميين مجال يحيون فيه ولا يعرفون سواه فهم منذ جاهليتهم للرياسة الدينية قد طُبعوا على ما توحي به مِن الإيمان والصراحة والصدق والعفّة والشرف والفضيلة والترفّع والخلائق المثالية والمزايا الأديبة والشمائل الدينية والآداب النّبوية .

إنّ مسلماً لمْ يقدم على اغتيال عدوّه الماكر ؛ لأنّ الإيمان قيد الفتك ؛ لا يفتك مؤمن ، وعلّق هبة الدين على هذه الكلمة بقوله : كلمة كبيرة المغزى بعيدة المدى ؛ فإنّ آل علي مِنْ قوّة تمسّكهم بالحقّ والصدق نبذوا الغدر والمكر حتّى لدى الضرورة واختاروا النصر الآجل بقوّة الحقّ على النصر العاجل بالخديعة ، شنشنة فيهم معروفة عن أسلافهم وموروثة في أخلاقهم كأنّهم مخلوقون لإقامة حكم العدل والفضيلة في قلوب العرفاء الأصفياء وقد حفظ التاريخ لهم الكراسي في القلوب ، ويقول الشيخ أحمد فهمي : فهذا عبيد الله بن زياد وهو مَنْ هو في دهائه وشدّة مراسه أمكنت مسلماً الفرصة منه إذ كان بين يديه ورأسه قريب المنال منه  وكان في استطاعته قتله ولو أنّه فعل ذلك لحرم يزيد نفساً جبّارةً ويداً فتّاكةً وقوّةً لا يُستهان بها ولكنّ مسلماً متأثر بهدي ابن عمّه عاف هذا المسلك وصان نفسه مِنْ أنْ يقتله غيلةً ومكراً ، وإنّ مهمّة مسلم التي عُهِدَ بها إليه هي أخذ البيعة مِن الناس والتعرّف على مجرّبات الأحداث ولمْ يُعهد إليه بأكثر مِنْ ذلك ولو قام باغتيال الطاغية لخرج عن حدود مسؤولياته ، على أنّ الحكومة التي جاء مُمثّلاً لها إنّما هي حكومة دينية تعني قبل كلّ شيء بمبادئ الدين والالتزام بتطبيق سننه وأحكامه وليس مِن الإسلام في شيء القيام بعملية الاغتيال ، وقد كان أهل البيت (عليهم السّلام) يتحرّجون كأشدّ ما يكون التحرّج مِن السلوك في المنعطفات وكانوا ينعون على الاُمويِّين شذوذ أعمالهم التي لا تتّفق مع نواميس الدين ، وما قام الحُسين بنهضته الكبرى إلاّ لتصحيح الأوضاع الراهنة وإعادة المنهج الإسلامي إلى الناس ، وماذا يقول مسلم للأخيار والمتحرّجين في دينهم لو قام بهذه العملية التي لا يقرّها الدين؟ وعلى أيّ حالٍ فقد استمسك مسلم بفضائل دينه وشرفه مِن اغتيال ابن زياد وكان تحت قبضته ، وإنّ مِنْ أهزل الأقوال وأوهنها القول بأنّ عدم فتكه به ناشئ عن ضعفه وخوره فإنّ هذا أمر لا يمكن أنْ يُصغى إليه ؛ فقد أثبت في مواقفه البطولية في الكوفة حينما غدر به أهلها ما لمْ يُشاهد التاريخ له نظيراً في جميع مراحله فقد صمد أمام ذلك الزحف الهائل مِن الجيوش فقابلها وحده ولمْ تظهر عليه أيّ بادرة مِن الخوف والوهن ، فقد قام بعزم ثابت يحصد الرؤوس ويحطّم الجيوش حتّى ضجّت الكوفة مِنْ كثرة مَنْ قُتِلَ منها فكيف يتّهم بطل هاشم وفخر عدنان بالوهن والضعف؟!.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5283
التاريخ: 27 / 11 / 2015 4086
التاريخ: 11 / 12 / 2015 5825
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4942
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5478
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 3013
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3255
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2963
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2882
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2290
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 2378
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2243
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2183

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .