جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 3166) موضوعاً
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 8 / 2016 662
التاريخ: 28 / 3 / 2016 707
التاريخ: 253
التاريخ: 30 / 3 / 2016 795
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1188
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1519
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1093
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1102
الاختيار وعملية التنشئة الاجتماعية  
  
297   01:22 صباحاً   التاريخ: 25 / 1 / 2016
المؤلف : د. عبد الله الرشدان
الكتاب أو المصدر : المدخل الى التربية والتعليم
الجزء والصفحة : ص185-187

عندما يوجه الفرد سلوكه نحو هدف معين فإنه لا يقوم بجميع أنواع السلوك الممكنة ، ولا يستجيب لجميع أنواع المثيرات الممكنة . وهناك نوعان من الاختيار في السلوك (1) :

النوع الأول هو النوع الملاحظ من السلوك كالمشي والكلام والضحك ، والكتابة ...الخ . وهذا النوع يبنى على أساس الاختيار . فسلوك الفرد في جنازة غير سلوكه في عرس أو مباراة .

أما النوع الثاني من الاختيار في السلوك ، فهو السلوك المدرك . وهنا لا يلاحظ الفرد كل مظاهر الموقف الذي يمر به ، وانما يدرك ما يناسب اهتماماته ، ويتفق مع طبيعة شخصيته  فإذا شاهد مجموعة من الأشخاص حجراً معيناً ، فإن كلاً منهم يدركه بطريقة تختلف عن الآخر  تتوقف على طبيعة اهتماماته . على أن هذين النوعين من الاختيار في السلوك لا ينفصلان عن بعضهما . فالإدراك هو طريقة النظر في المواقف في صورة أنواع السلوك المختلفة التي يمكن أن يتضمنها الموقف. أما الأختيار المنجزفهو طريقة لتنفيذ واحدة من هذه الامكانيات السلوكية المدركة.

وتتضمن عملية الأختيار التي يقوم بها الادراك ثلاث عمليات سيكولوجية :

العملية الأولى : هي الحذف ، وتعني أن عملية الإدراك تحذف كثيراً من جوانب الموقف ودقائقه الذي يمر به الفرد ، ويستطيع إدراكه ، ولكنه لا يدركه . ذلك لأنه يركز اهتماماته على بعض المظاهر المهمة في نظره دون البعض الآخر. وتوضح هذه العملية في حالة الأعمى الذي استرد بصره بعد فترة طويلة من فقدانه .

العملية الثانية : التي يتضمنها الإدراك هي عملية الإضافة . فعندما نلاحظ موقفاً معيناً ملاحظة سريعة عابرة ، فإننا نرى الأشياء لا كما هي ولكن كما نكون نحن ، ولعل هذا يتضح في حكمنا على الأحداث العامة ، فنحن لا نراها كما وقعت بالفعل ، ولكن كما نتصورها في عقولنا .

أما العملية الثالثة ، فهي عملية التنظيم لما نستطيع إدراكه. وتدخل في عملية التنظيم مجموعتان من العوامل ، هي العوامل الموضوعية والعوامل الذاتية . أما الموضوعية فتلك الموجودة في الموقف ، وتؤدي إلى التنظيم الإدراكي نفسه لدى جميع الأفراد العاديين . وأما العوامل الذاتية فهي التي تتغير مع تغير الظروف النفسية للفرد ، ولا تكون بالضرورة فيما هو موجود في الموقف المدرك .

ومن الجدير بالذكر أن العوامل الموضوعية ، قد تخضع في كثير من الأحيان للعوامل الذاتية  متأثرة بعملية الإيحاء الذي يؤدي إلى تركيز الفرد لانتباهه على عوامل موضوعية معينة دون الأخرى . ويتضح تأثير العوامل الذاتية على العوامل الموضوعية ؛ في أن الإنسان عندما يكون منهمكاً في عمل ما ، فإنه لا يحس بما حوله ولو كان صوتاً قوياً مثلاً . كما تخضع العوامل الذاتية أحياناً للعوامل الموضوعية ؛ ويتضح هذا التأثير إذا استطعنا فهم الشكل والأرضية .

وترتبط التربية بعملية الانتقاء هذه ، إذ إنها هي التي تكونها وهي التي توجهها ، فالفرد لا ينتقي أنواعاً معينة من المثيرات والاستجابات نتيجة لعوامل بيولوجية كانت لديه عند ولادته ، ولكنه ينتقي كل هذا على أساس ما مارسه من علاقات اجتماعية مختلفة ، مع أفراد معينين في مجتمع معين . فعلى أساس الخبرات الاجتماعية التي يمر بها الإنسان ينتقي ما يقابل ويحقق الحاجات التي تكون لديه.

_____________

1ـ محمد لبيب النجيحي، الاسس الاجتماعية للتربية، طبعة اولى، مكتبة الانجلو المصرية، القاهرة،1971،ص114-118.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4039
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2404
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3114
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3021
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3238
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1661
التاريخ: 30 / 11 / 2015 1819
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1819
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1652
هل تعلم

التاريخ: 17 / 7 / 2016 1050
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1458
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1410
التاريخ: 21 / 7 / 2016 1250

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .