جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
الاسرة و المجتمع
عدد المواضيع في القسم ( 3270) موضوعاً
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1307
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1309
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1239
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1709
العلاقة في داخل الأسرة للمتبنى  
  
182   12:55 صباحاً   التاريخ: 13 / 1 / 2016
المؤلف : الشيخ حسان محمود عبد الله
الكتاب أو المصدر : مشاكل الأسرة بين الشرع والعرف
الجزء والصفحة : ص257-258


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / 3 / 2018 83
التاريخ: 21 / 4 / 2016 187
التاريخ: 19 / 6 / 2016 137
التاريخ: 22 / 6 / 2018 36

من المساوئ التي تحصل في موضوع التبني موضوع تواجد الشخص المتبنى داخل الأسرة  فهو إن كان ذكرا لا يحل للإناث سواء إخوته المفترضين أو أمه المتبنية أن ينكشفن عليه بعد بلوغه وبلوغهن ، والعكس صحيح في حال كان المتبنى أنثى ، وهذا الامر يمتد أيضا للأرحام خارج الأسرة كالأعمام والاخوال والأجداد وغيرهم من الأرحام الذين يجوز للذكور منهم الانكشاف على الإناث والمصافحة ، بل والتقبيل . فمن خلال التبني نكون قد سمحنا بارتكاب محرمات شرعية بهذا الخصوص وهي مستمرة ما دام هذا الشخص موجود في داخل الأسرة .

بعض الناس الذين تجرؤوا على التبني كانوا عند قيامهم بذلك من غير المتدينين ، وعاش الولد بينهم كأحد أفراد العائلة ، وكان يعامل ابنتهم على أنها أخته يقبلها ويراها من دون حجاب ويجالسها كما يجالس كل شخص أخته ، وهذه الأخت متدينة وأهلها غير متدينين ، أو الولد المتبنى متدين ويعامل هذه العائلة على أساس أنها عائلته ، ثم فجأة تبين له أنه لا يجوز له أن يراهُّن من دون حجاب ويقعد معهم كالإخوة . فما هو الموقف بعد أن علم بذلك ؟

فبعد أن بقي لفترة طويلة يقع بالحرام بسببهم وبعد أن أوقعوه بالمحذور الشرعي فيكف سيغير ما تعود عليه لعشرين سنة من عادات يمارسها واعتاد عليها ؟ لذلك كان لا بد من البداية أن يكون التعامل معه على أساس واقعي وذلك من خلال كفالته ورعايته مع ابقاء نسبه واصله وفصله واضحا لديه لا من خلال التبني الكامل ، فهو في هذه الحالة لن يصاب بأية صدمة لاحقا فهو يعرف الحقيقة منذ البداية ، وسيعتاد منذ البداية على هذا الوضع وسيتقبله كأمر واقع .

نعم يمكن حل المشكلة الشرعية المتعلقة بجواز النظر والمصافحة وخلافه إذا ما كانت الام التي ستتبنى مرضعة فترضعه مع ابنها فيصبح ابنا رضاعيا لها ، ولكن مع ذلك يجب أن لا يكون هذا الأمر سببا ومبررا لطمس نسب الولد وعائلته خاصة إن كانت معروفة .

شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1826
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1979
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2103
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2014 م 2090

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .