English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11669) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 29 / كانون الثاني / 2015 1244
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1439
التاريخ: 23 / 8 / 2016 1075
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1420
مقالات عقائدية

التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 2046
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1873
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1863
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1700
لا تقرنوا اسم اللَّه باسم غيره؟  
  
1803   09:37 صباحاً   التاريخ: 22 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج1, ص32-33.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 1773
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2151
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1980
التاريخ: 1 / 12 / 2015 1901

إنّ القادر المطلق والرحيم الحقيقي هو الذات الإلهيّة المقدّسة سبحانه وتعالى.

وما عالم الوجود إلّا مائدة من موائد احسانه، وكل ما لدنيا منه فيجب طلب الحاجة والعون منه والابتداء باسمه، والآيات المتعلقة «ببسم اللَّه» والروايات الواردة في هذا المجال كلها تؤكّد على‏ هذا المعنى‏.

ولهذا فإنّ الذين يقرنون مع اسم اللَّه اسم غيره كالطواغيت الذين يضعون أسماء السلاطين المتجبرين والمتكبرين إلى‏ جنب اسمه سبحانه ويفتتحون بها ويبدأون بها، أو الأشخاص الذين يبدأون أعمالهم باسم‏ (اللَّه) و «الشعب»، كل هؤلاء في الحقيقة مصابون بنوع من الشرك، وحتى‏ اسم النبي صلى الله عليه و آله لا ينبغي أن يُقرن إلى‏ جنب اسم اللَّه في هذا المجال فلا يقال بسم اللَّه ونبيّه.

ففي حديث ورد في تفسير الإمام الحسن العسكري (عليه السلام) : «إنّ رسول اللَّه صلى الله عليه و آله كان‏ جالساً يوماً مع أمير المؤمنين على عليه السلام فسمعا شخصاً يقول «ما شاء اللَّه وشاء محمد» وآخر يقول «ما شاء اللَّه و شاء علي».

فقال رسول اللَّه صلى الله عليه و آله : «لا تقرنوا محمداً ولا علياً باللَّه عزّ وجلّ».

ثم اضاف : «ولكن إذا أردتم فقولوا ما شاء اللَّه ثم شاء محمد، ما شاء اللَّه ثم شاء علي»، يعني اعلموا أنّ مشيئة اللَّه قاهرة وغالبة على‏ كل شي‏ء فليس لها في الوجود من مساوٍ أو نظير أو قرين، وما محمد في دين اللَّه وأمام قدرة اللَّه إلّا كطير يحلِّق في فضاء هذا الكون الواسع وكذلك علي‏ «1».

_______________________
(1) إثبات الهداة، ج 7، ص 482، ح 79 (مع قليل من التلخيص).

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4979
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6459
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4854
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 4288
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 7241
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2981
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3004
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2766
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2692

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .