English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11678) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 2001
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1920
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1949
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 2462
بزوغ الشمس دليل عليها  
  
1896   10:09 صباحاً   التاريخ: 21 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج3, ص61-62.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2253
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1910
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2123
التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 2185

قال تعالى  : {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ وَالْمَلَائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ قَائِمًا بِالْقِسْطِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ} [آل عمران : 18]

في هذه الآية يدور الحديث حول شهادة اللَّه سبحانه على وحدانيته ثمّ شهادة الملائكة والعلماء حيث تقول : {شَهِدَ اللَّهُ انَّهُ لَا إِله إِلَّا هُوَ وَالمَلَائِكَةُ وَاولُوا العِلْمِ} ، وتضيف : أنّ ذلك يكون مع قيام اللَّه سبحانه بالعدل وإدارة العالم على محور العدل : {قَائِمَاً بِالقِسطِ}.

وبما أنّ القيام بالقسط والعدل يحتاج إلى أصلين هما : القدرة والعلم لكي تتحدّد موازين العدل بالعلم أوّلًا وتطبّق بالقدرة ثانياً ، أضافت الآية في ذيلها : {لَا إِلهَ إِلَّا هُوَ العَزِيزُ الحَكِيمُ}.

والمراد من شهادة الملائكة واولو العلم واضح ، ولكن ما هو المراد من شهادة اللَّه؟

هناك خلاف بين المفسّرين ، حيث اعتقد البعض أنّ المراد هو الشهادة (الفعلية) و (القولية) أي أنّه شهد على وحدانيته بعرض آيات عظمته في عالم الوجود وفي الآفاق وفي الأنفس من جهة ، وكذلك من خلال آيات التوحيد النازلة في الكتب السماوية من جهة اخرى.

في حين ذكر بعض المفسرين الشهادة القولية وحدها ، وذكر بعض آخر الشهادة الفعلية ، بيد أنّ مفهوم الآية يتضمّن- بالتأكيد- شهادة أعلى وأرفع من هذه ، بل هي أهمّ مصداق للشهادة وهي أنّ ذاته شاهدة على ذاته كمصداق لما ورد : «يامن دلّ على ذاته بذاته» انّه سبحانه أفضل دليل على وجوده وهو الهدف الذي يقصده برهان الصدّيقين.

ولا مانع من اجتماع المعاني الثلاثة (الشهادة الذاتية والفعلية والقولية) في مفهوم الآية.

وقد استنتج البعض من عبارة (قائماً بالقسط) بأنّ آيات العدل والنظم والتقدير في عالم المخلوقات هي مصداق بيّن لشهادته سبحانه وتعالى على وحدانيته ، وهو استدلال جيّد (ولا ضير في انفصال الملائكة عن (اولو العلم) كما يشير تفسير الميزان إلى هذا المعنى) ، كما لا يمنع من عمومية الآية وسعة مفهومها وشمول ما قلنا.

وكما ذكرنا من قبل فإنّ القائم بالعدل يحتاج إلى العلم والقدرة ، وهاتان الصفتان موجودتان في ذاته المقدّسة واتّصاف الباري ب (العزيز الحكيم) في ذيل الآية إشارة إلى هذا المعنى الدقيق.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 7638
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 5644
التاريخ: 8 / 12 / 2015 6519
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 6316
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5117
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3181
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2842
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2903
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 2881
هل تعلم

التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 2327
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 2313
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2263
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2352

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .