English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1375
التاريخ: 5 / تشرين الاول / 2014 م 1471
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1335
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1552
آيات الله في خلقِ البحار والفُلك‏  
  
1894   10:05 صباحاً   التاريخ: 21 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج2 , ص 219- 234.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1349
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1357
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1290
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1316

نحنُ نعلمُ أنّ الماءَ يغطي ثلاثة ارباع سطح الكرة الأرضية ، وأنّ المحيطات والبحار ترتبط مع بعضها ، كما نعلم أنّ الإنسان قد استثمر البحار للحمل والنقل منذ غابر الأيّام على‏ افضل وجه ، بالإضافة إلى‏ استغلاله لجانبٍ مهمٍ من المواد الغذائية الكامنة في البحر ، وكذلك فانَّ القسم الأعظم من مختلف المواد التي تُستعمل في الصناعات تُستخرج من البحار.

والأهم من كل ذلك ، أنّه لا يخفى‏ على‏ أي شخص دور البحار في تكوّن الغيوم وسقي الاراضي اليابسة كافة ، وواضحٌ للجميع تقريباً وضعُ حيوانات البحار وتنوعها وعجائبها.

لهذه الأسباب اعتبرَ القرآنُ الكريم البحارَ والفلك من آيات اللَّه ، ودعا الناس إلى‏ التمعنِ في أسرارها.

بعد هذا التمهيد نيَمِّمُ وجوهنا صوب القرآن الكريم ونقرأ خاشعين الآيات الآتية :

1- {وَهُوَ الَّذِى سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمَاً طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرىَ الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيْهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ ولَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (النحل/ 14) .

2- {وَمَا يَسْتَوى الْبَحرانِ هَذَا عَذْبٌ فُراتٌ سَائِغٌ شَرابُهُ وَهَذَا مِلْحٌ اجَاجٌ وَمِنْ كُلٍّ تَأكُلُونَ لَحْماً طَريّاً وَتَسْتَخْرِجُونَ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرىَ الْفُلْكَ فِيْهِ مَوَاخِرَ لِتَبْتَغُوْا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (فاطر/ 12) .

3- {اللَّهُ الَّذِى سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ لِتَجْري الْفُلْكُ فِيْهِ بِأَمْرِهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (الجاثية/ 12).

4- {وَمِنْ آيَاتِهِ الْجَوَارِ فِى الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ * إِنْ يَشَأ يُسْكِنِ الرِّيْحَ فَيَظْلَلْنَ رَواكِدَ عَلى‏ ظَهْرِهِ إِنَّ فِى ذلِكَ لَآيَاتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}. (الشورى‏/ 32- 33)

5- {أَلَمْ تَرَ انَّ الْفُلْكَ تَجْرِى فِى الْبَحْرِ بِنِعْمَتِ اللَّهِ لِيُريَكُمْ مِنْ آياتِهِ انَّ فِى ذَلِكَ لَآياتٍ لِّكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ}. (لقمان/ 31)

6- {إِنَّ فِى خَلْقِ السَّمَواتِ وَالأَرْضِ ... والْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِى فِى الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ ... لَآياتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ} (البقرة/ 164).

7- {رَبُّكُمُ الَّذِى يُزْجِى لَكُمُ الْفُلْكَ فِى الْبَحْرِ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ كَانَّ بِكُمْ رَحِيْماً}(الاسراء/ 66).

شرح المفردات :

«البَحْر» : حسب قول الراغب في‏ «المفردات» ، هو المكان الواسع الذي يتجمع فيه ماءٌ كثير ، كما يطلقُ على‏ كلِّ شي‏ءٍ واسعٍ ، و«متبحر» أو «مستبحر» : يقال للشخص الذي يمتلك علماً واسعاً ، ويقال للتغيُّر الذي يحدث للعليل فجأة ب «بُحران» (ثم اطلقَ لفظ «بُحران» على‏ الحوادث الحادة) واعتبر بعضٌ أنّ الملوحةَ تدخل في مفهوم‏ «البحر» علماً أنّ البَحر يُطلقُ على‏ الماء العذب أيضاً «1» ، و«الفُلْك» (على‏ وزن قُفْل) وتعني السُفن ، ويستوي فيها المفرد والجمع والمذكَّر والمؤنث ، ولفظ «فلَكْ» (على‏ وزن فَدَك) يعني مسير ومدار النجوم تفرَّعَ من هذا الأصل.

و«الجواري» : جمع‏ «جارية» وهي مأخوذة في الأصل من‏ «الجري» أي العبور السريع ، ويقالُ‏ «جارية» للسفن التي تجري وتتحرك في البحار ، ويقالُ للشابّةِ في لغة العرب‏ «جارية» أيضاً وذلك لنشاط الشباب الذي يملأُ كل وجودها ، وجاء في‏ «المصباح المنير» أنّ‏ اطلاق لفظ «الجارية» على‏ الخادمة لِكونها مسخَّرةً لأوامر مولاها وتجري لإنجاز الأعمال باستمرار.

و«مواخر» : جمع‏ «ماخرة» وتعني السفينة وهي من مادة «مَخْرْ» (على‏ وزن فَخْر) كما تطلق على‏ جريان الماء في الأرض وانفطارها ، وكذلك تطاير الماء من على‏ جانبي السفينة ، كما تستعمل هذه المفردة لأصوات هبوب الرياح ، والظاهر أنّها من لوازم المعنى‏ الأول‏ «2».

عجائب البحار !

تقول الآية الاولى‏ معرّفة بالذات الإلهيّة المقدّسة : «وَهُوَ الَّذِى سَخَّرَ البَحْرَ».

ويدلِّلُ هذا التعبير على‏ أنّ البحر بكل وجوده في خدمة الإنسان ، والحق كذلك ، فأول براعم الحياة تتفتحُ في البحار ، وقد كان البحر فيما مضى‏ وحاضراً مصدراً مهماً لأنواع حاجات الإنسان وديمومة حياته.

ونلاحظ من سياق هذه الآية أنّها أكدت على ثلاثة مواضع :

أولها : يستطيع الإنسان أنْ يستخرج من البحر لحماً طرياً إذ يقول : «لِتَأكُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَريّاً».

لحمٌ كثيرٌ لم يتحمل الإنسان عناءَ تربية مصدره أبداً ، ويكون طريّاً بشكلٍ كامل وفي متناول يده في أغلب نقاط الأرض.

إنَّ التأكيد على طراوة وطزاجة هذا اللحم ، إضافة إلى‏ إشارته إلى‏ لذة لحم الأسماك ، فهو تذكيرٌ بهذه النكتة ، وهي أنّ الناس في تلك العصور والازمان كانوا يستفيدون من اللحوم المجفّفة بسبب المشكلات التي تواجههم في الحصول على اللحوم الطريّة ، وهذه النعمة ذات أهميّة خاصة ، وفي عصرنا وزماننا حيث تتوفر اللحوم القديمة والمجَمَّدة لأسباب مختلفة تتضح أهميّة هذا التعبير.

ويقول بعض المفسرين : هذا التعبير إشارة إلى‏ عظمة اللَّه عز وجل وقدرته في خلق اللحوم الطرية اللذيذة في المياه المالحة «3».

ويُمكنُ أن يكون التعبير ب «اللحم» إشارة إلى‏ أنّ القسم الأعظم من جسم السمك يتكون من اللَحم وفيه قليلٌ من العظام ، على‏ العكس من بقية الحيوانات.

وتتضح أهميّة هذه النعمة الإلهيّة أكثر من خلال الالتفات إلى‏ أنّ استغلال لحوم الأسماك لتغذية البشر أصبحت تحظى‏ باهتمامٍ بالغٍ بسبب ندرة المواد الغذائية.

وثانيها : يذكر فائدة البحر في استخراج وسائل الزينة لا سيما الجواهر «وتَسْتَخرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا».

فكأنّه يقول : يخرجُ من البحر المواد الغذائية الضرورية جدّاً وحتى‏ الحاجات غير الضرورية والكمالية ، «وكلّها مُسخَّرة لكم».

وثالثهما : يخاطب النبي صلى الله عليه وآله قائلًا : «وَتَرىَ الْفُلْكَ مَواخِرَ فِيْهِ».

«إنَّ اللَّه قد منحكُم هذه النِعَم كي تبتغوا من فضله ، لعلكم تؤدون شكرَ نعمائه» «وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ».

ومن أجل أن تتمكن السُفنُ من الإبحار في المحيطات والبحار واستخدامها كأفضل وسيلة لحمل ونقل السلع التجارية وتنقل البشر لابدّ من تظافر عدَّة عوامل :

نوعية القوانين التي تسودُ المواد الثقيلة والخفيفة التي تصونها على‏ سطح الماء ، وتموّج الماء ، وهبوب الرياح المنظّم على‏ سطح المحيطات ، والعمق اللازم للبحار ، فتتظافر كلها كي تتحرك السفن العملاقة على‏ سطح المحيطات ، أمّا السفنُ التي تعملُ بقوة البخار فهي أعظم ما صنَعهُ الإنسان ، وقد يكون حجم أحدها بقدر مدينةٍ وتستطيع انجاز ما يعادل عمل عشرات الآلاف من السيارات لوحدها (إنَّ السفن التي تستوعب خمسمائة الف طن تحمل ما يعادل حمولة 150 ألف سيارةٍ ذات حمولة 10 أطنان!).

إنَّ هذه المسألة بالإضافة إلى‏ مسألة استخراج أنواع المواد الغذائية وغير الغذائية ومواد الزينة ، تعتبرُ دليلًا على‏ علم وقدرةِ خالق الكون الذي وضع كل هذه النِعَم في متناول يد الإنسان مجاناً.

وفي الآية الثانية تكررت ذاتُ النِّعم الثلاث التي اشيرَ إليها في الآية السابقة (اللَّحم الطري ، والحُلي ، وحركة السفن في عرض البحار) أيضاً ، واستند إليها ، مع هذا الاختلاف حيث يشير في مطلع الآية إلى‏ بحار الماء العذب والماء المالح فيقول : «وَمَا يَسْتَوى الْبَحْرَانِ هَذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ سَائِغٌ شَرابُهُ وهَذَا مِلْحٌ اجَاجٌ».

ومع أنّ أكثر مياه البحار على‏ سطح الأرض مالحة إلّا أنَّ بحار وبحيرات المياه العذبة ليست قليلة أيضاً ، حيث تُشاهَد نماذجُ عديدة منها في الولايات المتحدة ، وكثيراً ما يستفاد منها ، اضافة إلى‏ الأنهار الكبيرة التي تصب في البحار المالحة وتتوغل فيها ، فتدفع المياه المالحة إلى‏ الخلف ولا تختلط معها لفترةٍ طويلةٍ فتُشكِّلُ بحراً من الماء العذب حيث يسقي كثيراً من السواحل أثناء المد والجزر ، ممّا يؤدّي إلى‏ ازدهار البساتين والمزارع الواسعة.

ويعتبر الفخر الرازي في تفسيره هذين البحرين إشارة إلى‏ المؤمنين والكافرين ، إلّا أنّ التمعنَ في لحن الآيات يدللُ على‏ أنّه لا يقصد هذا المعنى‏ ، بل إنَّ الهدف هو بيانُ آيات وآلاء اللَّه في عَرْضِ الخلق.

وجاء الحديث في الآية الثالثة عن تسخير البحار للإنسان : «اللَّهُ الَّذِى سَخَّرَ لَكُمُ الْبَحْرَ».

ولكن استند إلى‏ مسألة الإبحار فقط من بين مختلف بركات البحر ، والتي تمت الإشارة إليها في الآيات السابقة.

وفي الآية الرابعة اعتبر السُفنَ العملاقة التي تشبه الجبال المتحركة والتي تظهر على‏ سطح البحر من آيات وآلاء اللَّه ، فيقول : «وَمِنْ آياتِهِ الْجَوارِ فِى الْبَحْرِ كَالأَعْلامِ».

حقاً .. مَنْ خلقَ المحيطات بهذه السَعَةِ والعمقِ والخصائص؟ ومنْ الذي مَنَحَ الخشبَ‏ والحديد هذه الميزةَ بحيث يطفو على‏ وجه الماء؟ ومَنِ الذي أَمَرَ الرياحَ أنْ تَهُبَّ بشكلٍ منظَّمٍ على‏ سطح البحار وتمنح الإنسان فرصة الانتقال من نقطةٍ إلى‏ اخرى‏ ، ويستخرج ملايين الثروات عن طريق البحر؟

أليسَ هذا نظام مُتقن ومُحكَم ، وكذلك النظام السائد على‏ قوة البخار والبرق دليل جلي على‏ علم وحكمة الخالق جلَّ وعلا؟

هنا يشبِّهُ القرآن الكريم السُفنَ الضخمة ب «الأَعلام» و«الأَعلام» جمع‏ «عَلَمْ» (على‏ وزن قَلَمْ) وتعني في الأصل (كما يقول الراغب في المفردات) الاثر الذي يحصلُ منه علمٌ بوجود شي‏ءٍ ، كالعلامات التي توضع على‏ الطرق ، وعلم العسكر ، ولهذا اطلق على‏ الجبل اسم‏ «عَلَم» حيث يعتبر دليلًا واضحاً يبرزُ من بعيد ، ولهذا السبب شُبِّهت السُفنُ العملاقة بالجبال حيث تتضح من بعيد كالجبال.

واللطيف أنّ القرآن يقول عقب هذه الآية : «إِن يَشَأْ يُسْكِنِ الرِّيْحَ فَيِظْلَلْنَ رَواكِدَ عَلى‏ ظَهْرِهِ».

ولو شاء جعلَ الرياح مضطربةً وغير منظمةٍ بحيث لا تستطيع أيّة سفينةِ بلوغ هدفها ، بل يغرقها في البحر ، لذلك يكرر التأكيد في نهاية الآية : «إِنَّ فِى ذَلِكَ لَآياتٍ لِّكُلِّ صَبّارٍ شَكُوْرٍ».

اولئك الذين استوعبوا آيات الآفاق من خلال الصبر والتحمل ، ويؤدّون شكر هذه النعمة بعد إدراك الحقيقة ، ويركعون على‏ اعتاب ساحة القدس الإلهيّة العظيمة.

وأشار في الآية الخامسة إلى‏ هذا الموضوع أي حركة السفن في البحار كأحد النعم الإلهيّة العظيمة أيضاً ، مع هذا الفارق حيث يقول : «ليُرِيَكُمْ مِنْ آياتِهِ».

وفي الآية السادسة أيضاً حيث يأتي البحث عن سبع آياتٍ من آيات اللَّه ، فهو يذكر الفلك كآية ثالثة حيث تجري في البحر بما ينفع الناس : «وَالْفُلْكَ تَجْرِى فِى الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُ النَّاسَ» ، ويؤكد في ختام هذه الآية أنّ في هذه الامور آياتٍ من الذات الإلهيّة المقدّسة وآياتٍ عن وحدانية اللَّه لقومٍ يعقلون : «لَآياتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ».

وفي الآية السابعة يستند إلى‏ ربوبيته تعالى‏ فيقول : «رَبُّكُمُ الَّذِى يُزجى لَكُمُ الْفُلْكَ فى الْبَحْرِ» فلا تتبعوا الأوثان لأنّها ليست بربكم.

وهنا نواجه تعبيراً جديداً «يُزجي» وهو من مادة «إزجاء» التي تعني «تسيير الشي‏ء بمداراةٍ وَرِقّة» بالنحو الذي ورد في‏ «مصباح اللغة» ، ويُستفاد من‏ «مقاييس اللغة» بأنّها تعني «التسيير الدائم والمستمر» ، وهاتان المسألتان في حركة السُفنِ على‏ سطح المحيطات جديرتان بالاهتمام ، لا سيما في السفن الشراعية ، فالمعروف أنَّ الرياح تسوق السُفُنَ برفقٍ واستمرارٍ.

فلو كان للرياح هبوبٌ شديدٌ ، أو تكون متقطعةً فانّها تجعلُ السفن تواجه حركاتٍ واضطرابات قوية ، وقد تتوقف وتضيع في وسط البحر أيضاً ، إنَّ هذا التعبير يبينُ أسراراً جديدة عن هذه الآية الإلهيّة.

ولهذا يستفاد من مجموع الآيات السالفة أنّ لخلق البحار فوائد مختلفة حيث تعتبر كل منها آيةً من آياته تعالى‏ ، لا سيما حركة السفن الدقيقة على‏ سطح المحيطات.

وتُعرفُ النّعمةُ دائماً بعد فقدانها ، فلولا البحار لم يتكدَّس القسم الأعظم من السلع التجارية التي تُنقلُ عبر المياه فحسب ، بل تختفي كميات كبيرة من المواد الغذائية والحُلي أيضاً ، وأهم من ذلك ، تنعدم الغيوم ولا تهطل الأمطار ، ويجر الهواء الجاف والحار جميعَ الكائنات الحيّة إلى‏ الفَناء.

توضيحات‏

1- البحرُ مركز لأنواع النِعَم‏

لم يكن هنالك أحدٌ عندما تكونت البحار ، كي يرى‏ طريقة تكوينها ، إلّا أنَّ العلماء يعتقدون أنَّ كُرَتَنا الأرضية بعد انفصالها عن الشمس كانت حارةً وساخنة ، وبَرَدَت رويداً رويداً ، كالتفاحةِ الناضجة تعرَّج قشرُها وتجَّعدَ وحصل الانخفاض والارتفاع ، برزت الجبال والوديان والبحار.

ومن الممكن أن يرد هذا التساؤل وهو : من أَين جاءت مياه البحار؟ هنالك رأيان : يعتقد بعضٌ أنّها تكونت نتيجة لتفاعل الاوكسجين والهيدروجين الموجودين في أعماق الأرض وانبثقت كالينابيع التي تتدفق حالياً ، وملأت منخفضات الأرض تدريجاً.

إلّا أنَّ اشهرَ الآراء هو أنّ السماء غطَّت جوانب الكرة الأرضية بالغيوم المتراكمة ، وحينما انخفضت حرارتها سالت على‏ هيئة أمطارٍ غزيرة ، وهطل المطر لآلاف السنين ، وغمرت السيولُ كافة أنحاء الكرة الأرضية بنحوٍ لا يمكن تصوره ، وحصلت البحار ، وحتى‏ أمدٍ طويل كانت أمواجُه تغسل أعماقه وكذلك الصخور والسواحل ، ثم هدأت تدريجاً ، واستقر على‏ هيئته الحالية.

على‏ أيّة حال فإنّ البحر له تاريخٌ قديمٌ جدّاً وملى‏ءٌ بالأسرار ، ولكن الأهمُ من ذلك هي ‏البركات والمنافع التي ينالها الإنسان اليوم من البحار حيث بإمكاننا أن ندرج قسماً منها ، ولا يتسع هذا البحث المختصر لبيانها كلها :

1- إنَّ البَحر له اهميةٌ بالغةٌ في الإبحار وحمل ونقل الناس والسلع التجارية ، وكما اشرنا فانّ البحار تعتبر اهم وسائل البشر للحمل والنقل. لا سيما الخطوط البحرية التي تمتد بشكلٍ طبيعيٍّ إلى‏ بقاع الأرض كافة ، ويكفينا الالتفات إلى‏ هذه الحقيقة وهي صناعة البواخر العملاقة التي تستطيع أن تستوعب (خمسمائة الف طن) من النفط وتنقله إلى‏ أيِّ نقطةٍ في العالم.

وهذا يلزم توفر (خمس وعشرين الف سيارة ذات حمولة 20 طناً) لحمل هذه البضاعة.

2- المواد الغذائية- ومن أهم الفوائد الاخرى‏ للبحار هي المواد الغذائية التي يحصل عليها الإنسان منها.

فمن أجل معرفة أهميّة هذا الأمر يكفينا العلم بانَّه يتم صيدُ ست وعشرين مليون طن من الأسماك سنوياً ، علماً أنّ هذا الاحصاء يتعلق بثلاثين عاماً مضت ، ومن المسلَّم به أنَّ هذا الرقم قد تضاعف كثيراً في الوقت الحاضر.

وليس الإنسان وحده بل إنَّ الكثير من الطيور تحصل على‏ طعامها من البحار أيضاً ، وهذا بحدِّ ذاته اقتصادٌ في استهلاك المواد الغذائية الجافة.

فيقول بعض العلماء من خلال الاحصاءات التي قاموا بها : إنَّ الطيور البحرية التي تعيش على‏ الجبال الساحلية والجزر الصخرية تستهلك لوحدها مليونين وخمسمائة الف طن من الأسماك سنوياً!.

ونعلمُ أيضاً أنَّ جانباً مهماً من علف الدواجن يتم تأمينه من عظام أسماك البحر ، (نفس هذه الأسماك المصطادة) ، أي أنّها تتدخل بصورةٍ غير مباشرة في تغذية الإنسان.

3- الاعشاب والادوية- يحصل من كل هكتارٍ من البحر خمسمائةُ طنٍ من العلف الاخضر ، في حين أنّ أفضل مزارعنا لا تنتجُ أكثر من أربعة أطنان وفي بعض البلدان يُستَغلُ هذا العلف لتغذية المواشي ، ويُستَعملُ رماده سماداً للمزارع أيضاً.

ويستخرجون من الاعلاف البحرية مختلف المواد ، كالكحول الجامد والسلولوز والنشاء والمواد الجلاتينية ، حيث تُستثمر في الصناعات الكيميائية واعداد الطعام (وبعض الادوية).

4- المعدن والنفط- إنّ البحارَ غنيّةٌ بالمعادن ، ويكمنُ جانبٌ من هذه المعادن في أعماقها ، ويعومُ الجزء الاعظم منها على‏ سطحها ، ومنها الفلزات التي يمكن استخلاصها من ماء البحر «كالمغنيسيوم» الذي يُستعملُ في الصناعات ، وكذلك‏ «البوتاسيوم» و«البروم» و«سلفات الصوديوم» وغيرها.

يقول العلماء إنَّ أكثر من أربعين عنصراً (عدا ما ذُكر) موجودٌ في ماء البحر ، لها قيمةٌ صناعية جديرة بالاهتمام ، كما ويعثر على‏ الذهب في ماء البحر أيضاً ، غير أنَّ استخراج الكثير من الغازات ما زال يحتاج إلى‏ ميزانيةٍ هائلةٍ لا يمكن مقارنتها بالاستهلاك ، وقد يأتي اليوم الذي يتمكن فيه الإنسان من أن ينالها من خلال طرقٍ أكثرَ يُسراً.

وتقوم بعض الشركات العملاقة بتصنيع أكثر من خمسمائة مادةٍ مختلفةٍ من معادن البحر ، حيث هنالك مليارات الأطنان من المعادن.

ويعتبر النفط- وهو من أثمن المستخلصات- من هدايا البحر ، لأنَّ المليارات من الموجودات البحرية توجد في أعماق البحار العظيمة ، وبما أنّ القارات ارتفعت فيما بعد فقد دُفنت هذه الموجودات تحت الرمال التي تحوَّلت إلى‏ صخورٍ بعد ذلك ، وبقي النفط الناتج عنها في أعماق الأرض.

والملحُ هو أحد اهم المواد المعدنية التي تُستخرج من البحر ، له دورٌ مهمٌ في حياة الإنسان ، وقد ذكروا في السابق أنّ الملح بلغ من الأهميّة بحيث إنَّ جنود الروم كانوا يتقاضون رواتبهم على‏ هيئة ملح ، وحتى‏ في روسيا فقد اندلعت «ثورة الملح»! بسبب ارتفاع سعره.

إنَّ أهم مصادر استخراج الملح هو البحر ، وحتى‏ أنّ بعض المناطق الملحية الموجودة على‏ اليابسة والتي يبلغ قطرها 800 م هي من آثار البحار عندما كانت تغمر جميع بقاع الأرض.

لقد قدَّروا الاستهلاك العالمي للملح ب 22 مليون طن سنوياً ، بحيث لو أراد الإنسان استهلاك مخزون الملح الموجود على‏ اليابسة لَنفدَ عاجلًا أو آجلًا في حين أنّ البحر مصدرٌ لا ينفدُ للملح ، فيمكن أن تؤمِّنَ أملاحُ البحر ما يحتاجه البشر لمدة مليون وسبعمائة الف سنة.

5- افضلُ منتجٍ للطاقة- لقد انتبه الإنسان منذ القِدَم إلى‏ هذا الأمر ، وهو إمكانية انتاج الطاقة من خلال السيطرة على‏ المياه المتراكمة بسبب المد ، وتنسحب أثناء حدوث الجزر ، فتستغل لتحريك المطاحن وغيرها.

وتفيد بحوث العلماء المعاصرين أنَّهُ يُمكنُ انتاج الكهرباء بكمية كبيرة من هذه البحار ، وأنْ يستعانَ بها بصفتها أهم مصدرٍ لإنتاج الطاقة ، فالجَزر والمد اللذان يحدثان مرّتين ليلًا ونهاراً بتأثير جاذبية القمر يقومان برفع وخفض ماء البحار بمقدارٍ كبير ، وهذا الأمر إضافة إلى مسألة الطاقة التي اشير إليها فهو يؤثر في سقي المناطق الساحلية ، لأنَّ مصبات الانهار التي تصب في البحار تمثلُ بحراً من الماء العذب ، فيندفع ماء الساحل العذب إلى الخلف ويُغطي كثيراً من الأراضي ، لذلك سَخر البشرُ مند القِدَمِ أراضِيَ واسعةً للزراعة من خلال شق الأنهار في مثل هذه المناطق.

ولعلَّ هنالك الملايين من أشجار النخيل في سواحل الخليج الفارسي حيث تُسقى‏ بنفس هذه الطريقة فقط ، لأنَّ الماء يتراجع إلى‏ مسافات بعيدة عن الساحل ، فهذا الماء العذب الفرات الذي يجاور الماء المالح الاجاج ولا يختلط معه يعتبر ثروةً عظيمةً لسكان السواحل.

6- وسائل الزينة المختلفة- من المنافع الاخرى‏ للبحار التي ذُكُرت بشكل خاص في الآيات المذكورة هي وسائل الزينة التي تُستخرج من البحر ، كاللؤلؤ الذي ينمو في نوعٍ خاصٍ من الصدف ، والمرجان الذي هو نوع من الاحياء البحرية ، ولكن على‏ هيئة اغصان أشجار لها منظر جميل ومرغوب ، اضافة إلى‏ صفةِ الزينة فهو يُستعملُ في الطب أيضاً.

7- تلطيف الجو عن طريق البحار- ليست الرياح التي تهبُّ من البحار نحو اليابسةِ هي التي تُرطبُ وتُلَطفُ الجَّو فقط ، بل هنالك أنهارٌ عظيمةٌ متحركة في قلب محيطات العالم تتحرك من المناطق الحارة إلى‏ المناطق الباردة وبالعكس ، وبصورة عامة لها أثرٌ بالغٌ في تلطيف الهواء على‏ الكرة الأرضية.

وواحدٌ من أعظمها هو «غولف استريم» ، هذا النهر العظيم الذي يتحرك من سواحل أمريكا الوسطى‏ ويطوي المحيط الأطلسي ، ثم يصل إلى‏ سواحل شمال اوربا ، وهذه المياه تكون حارةً حينما تتحرك من المناطق القريبة من خط الاستواء ، حتى‏ أنّ لونها يختلف أحياناً عن لون المياه المجاورة لها ، واللطيف أنّ عُرضَ هذا النهر البحري العظيم أي‏ «غولف‏ استريم» نحو مائة وخمسين كيلو متراً ، وعمقه عدة مئات من الأمتار «4» ، وتبلغ سرعته في بعض المناطق حداً بحيث يقطع مائة وستين كيلو متراً في اليوم ، وتختلف درجة حرارته عن حرارة المياه المجاورة ب 10- 15 درجة.

إنَ‏ «غولف استريم» يتسبب في حصول رياحٍ حارةٍ ، ويعطي نسبةً كبيرة من حرارته إلى البلدان الواقعة شمال اوربا ، فيعمل على‏ تحسين جوِّها ، ولولا هذا الجريان لتعسرت الحياة كثيراً في هذه البلدان واستحالت في بعضها.

والعجيب أنّ هذه الأنهار البحرية العظيمة والتي يكمن السبب الرئيس وراء ظهورها في التفاوت في درجة حرارة المناطق الاستوائية والمناطق القطبية قليل ما تمتزج بالمياه المحيطة بها ، وتطوي آلاف الكيلو مترات بهذا الشكل ، فهي مصداقٌ لطيفٌ ل { مَرَجَ البَحْرَيْنِ يَلْتَقيَانِ* بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لَّا يَبْغِيَانِ }. «5» (الرحمن/ 19 و20)

8- استثمار ماء البحر طبياً- لا حاجة لتوضيح أنّ ماء البحر له آثارٌ مفيدة لجسم واعصاب الإنسان ، ولهذا ينتشر اليوم وفي معظم مناطق العالم استثمار ماء البحر لعلاج بعض الأمراض الجلدية والعصبية ، أو لحفظ الصحة والسلامةِ ، ولو تمَّ القضاء على‏ التلوث الأخلاقي في هذا المجال لأصبح استثمار ماء البحر مصدراً لسلامة ونشاط الناس.

9- المصدر الرئيس للمياه الجوفية- إنّ أهمَّ وأعظمَ وأكثر فوائد البحر هي الابخرة التي تتصاعد منه ، ثم تؤلفُ الغيوم ، وتساقُ هذه الغيوم نحو المناطق اليابسة والجافة ، فتُحييها ، حيث ذُكرَ ذلك في فصل الريح والأمطار بشكلٍ مُفصَّلٍ.

10- توفير الماء العذب- يتمُّ في الكثير من المناطق التي يصعب الحصول على‏ الماء العذب ، تأمين هذه المادة الحياتية من خلال تقطير ماء البحر فتصبح المناطق المهجورةُ مسكونة بسبب ذلك.

هذا جانبٌ من منافع وبركات البحار التي وقف عليها الإنسان حتى‏ هذا اليوم ، وليس‏ معلوماً ما حجم المنافع التي سينالُها الإنسان في المستقبل ، وهنا نقف على‏ عظمة هذا التعبير القرآني : «وَسَخَّرَ لَكُمُ البَحْرَ» «6».

2- البحر عالم العجائب‏

لو فكرنا جيداً فانَّ جميع الموجودات في العالم تبعث على‏ الدهشةِ ، ولكن لا يشبهُ أيٌ منها الاحياءَ التي في أعماق البحار ، وقد ذكر بعض العلماء أنّ عدد أنواع الاحياء البحرية التي تمت معرفتها مائة وأربعون الف نوعٍ ، علماً أنّ عدد هذه الأنواع كثيرٌ للغاية على‏ سطح المحيطات ، ولكن كلَّما نفذنا في الأعماق فانّها تقلُّ ، أو على‏ الأقل تقلُّ معلوماتنا عنها.

والمسألة المهّمة التي تخص البحار هي أنّ التصوُرَ كان ينصبُ على‏ عدم وجود أيِّ كائن حيٍّ في أعماق البحار ، لأنَّ أشعة الشمس تنفذ إلى‏ عمق «600» متر في الماء فقط ، وتختفي نهاية الأشعة في مثل هذا العمق ، فيغُطُ كلُّ شي‏ءٍ في «ظلام دامس».

بالإضافة إلى‏ أنّ ماءَ البحر يكون بارداً جدّاً في هذه المنطقة ، والأهمُ من ذلك الضغطُ الذي يولده الماء على‏ موجودات تلك المنطقة ، لأنَّ ضغط الماء في عمق كيلو مترٍ واحد يكون في نحو من مائة كيلو غرام لكل سنتمتر مربعٍ واحدٍ ، ومن المسلمِ به لو كان الإنسان هناك مجرّداً من ملابس الوقايةٍ لتحطمت وسُحقت عظامُهُ‏ «7» ، ولهذا لا يمكن النزول في البحار بعمق عشرة أمتار فأكثر بدون ملابس واقيةٍ ، ولابدَّ من استخدام الواقيات الفولاذية السميكة أثناءَ الغوص في الاعماق ، وإلّا لدَمَّر ضغطُ البحر كلَّ شي‏ء ، ولا يمكن الذهاب بكل وسيلة إلى‏ الأعماق في بعض المراحل بسبب عدم وجود شي‏ءٍ يقاوم الضغط.

على‏ أيّة حال فقد اثبتت بحوث العلماء فيما بعد أنّ هنالك في أعماق البحر موجوداتٍ حيَّةً كثيرة وعجيبة ، حيث تقوم بإبطال مفعول الضغط العجيب للماء من خلال الضغط الداخلي الموجود فيها.

ولا تنمو الحشائش هناك كي تستفيد منها الاحياء الموجودة في قاع البحر ، لكن يد القدرة الإلهيّة تقوم بتهيئة الغذاء اللازم لها والذي هو عبارة عن المواد النباتية المختلفة على‏ سطح المحيط وتحت ضوء الشمس ، وبعد إعداده ينزل إلى‏ سُكان أعماق البحر على‏ هيئة مائدةٍ سماوية ، وتترسب هناك ، بالإضافة إلى‏ الاحياء الموجودة على‏ سطح الماء التي تموت حيث تُعَدّ جثثها طعاماً لذيذاً للموجودات الحيّة في قاع البحر.

ولكن لنرَ كيف تُحلُّ مشكلة الظلام الدامس؟ فقد وفَّرت القدرة التي خلقت هذه الموجودات للعيش في هذه المنطقة والنور اللازم لها ، لأنَّ اغلبَ هذه الاحياء تقوم بإشعاع النور منها ، نورٌ كنور ليلة مقمرة من ليالي الصيف فتضيء ذلك المحيط.

وينطلقُ نورٌ احمر من رأس نوعٍ من الأسماك ، ومن ذيل اخرى‏ نورٌ ازرقٌ ، وينشر بعضُ الأسماك نوراً باللون الاحمر والابيض والازرق.

يقول أحد العلماء : إنَّ أكثر المناطق عجباً في البحر ليست قرب سطح الماء ولا قاع المحيط ، بل هي المنطقة التي تتوسطهما ، فليس لها سماءٌ فوقها ولا أرضٌ تحتها ، وانما يحيط الماء بكل شي‏ء ، ولا مأوى‏ للموجوداتِ التي تحيى‏ هناك ، فهي في حركةٍ مستمرة ، وهنالك الأسماك التي تُحيّرُ العقول ، فاسنانُ بعضها طويلٌ بالقدر الذي لا تتمكن من أن تغلقَ فمها أبداً ونوعٌ من الأسماك يتسع بطنهُ بحيث يتمكن من ابتلاعِ سمكةٍ تعادلُ حجمه ثلاث مرات ، وقد اطلق على‏ هذه الأسماك أسماءً عجيبةً وغريبةً مثل‏ «البالع الأسود» و«الأفعى‏ البحرية» و«ثعبان السمك» !

لنترك قعر المحيط ونأت إلى‏ سطح الماء فهناك عجائب أيضاً ، وهنالك أسماك كلٌ منها اعجبُ من الآخر ، منها الأسماك ذوات الشحنة الكهربائية حيث تستطيع انتاج كميات كبيرة من الكهرباء بإيعاز من الدماغ ، إذ تصيب العدو أو الفريسة بالشلل ، تلك الشحنات الخطيرة حتى‏ على‏ الإنسان أيضاً.

و«الأسماك الطائرة» التي تخرج من الماء وتطير إلى‏ مسافة ستين متراً ، وتقفز أحياناً أعلى‏ من الأشجار.

و«السمك ذو الدواة» الذي يفرز مادةً سوداء اللون في ماء البحر للاختفاء عن العدو والافلات منه ، كما يُصنع اليوم في الحروب التقليدية ، حيث يُملأ ميدان المعركة بالدخان كي يتوارى‏ الأشخاص عن العدو.

و«السمك المائدة» أحد الأنواع العجيبة للسمك ، حيث تكون عريضةً وكبيرة جدّاً ، إذ تبسط نفسها على‏ سطح المحيط فتشكل مائدة ، وبمجرّد وقوع الفريسة على‏ هذه المائدة تجمع أطرافها المبسوطة عليها وتنشغل بأكلها.

يعيش في البحر أصغر الاحياء ، وأكبرها أيضاً ، إذ يبلغ طول الحيتان الموجودة في البحر ثلاثين متراً ، وقطرها أكثر من أربعة عشر متراً ، ويبلغ طول فكِّها أكثر من سبعة أمتار ، ووزنُ لسانها ثلاثة أطنان ، ووزن قلبها نصف طن ، ووزن كبدها طناً واحداً ، ويبلغ طول وليدها سبعة أمتار أحياناً «8».

وكان طول احدى‏ الحيتان التي تمّ اصطيادها في جزائر «نيو جورجيا» ثلاثاً وثلاثين متراً ، ووزنها مائة وخمسة وعشرين الف كيلو غرام‏ «9».

وكذلك هناك نباتاتٌ مجهريةٌ ، ونباتات يبلغ طولها خمسين متراً تعيش في البحار أيضاً.

3- البحر في كلام المعصومين عليهم السلام‏

وهنا نترَّنمُ بهذه الجملة المشهورة في دعاء الجوشن من خلال عالَمٍ من الخشوع والإخلاص ولْنَقُل : «يا مَنْ في البحار عجائِبُهُ» «10».

في ذلك اليوم حيث رُويت هذه العبارة في دعاء الجوشن عن النبي صلى الله عليه وآله لم تزل أسرار البحار غير مكشوفة لأحد ، واليوم تتجلّىَّ لنا عظمة هذه العبارة أكثر من أيِّ وقت.

وورد في دعاءٍ ومناجاةٍ اخرى‏ لأمير المؤمنين عليه السلام حيث يقول :

«أَنتَ الذى في السماء عَظَمَتُكَ ، وفى الأرضِ قُدْرَتُكَ ، وفى البحار عَجائبُكَ» «11».

ونواصل هذا البحث بحديثٍ آخر عن أمير المؤمنين عليه السلام حيث يقول :

«سخَّرَ لكُمُ الماءَ يَغدو عَلَيكُمْ وَيَروُحُ صَلاحاً لمعايشكُمْ والبَحْرَ سَبَباً لكَثْرَةِ أمْوالِكُم» «12».

ونختم هذا البحث بمقطعٍ من الحديث المشهور ب «توحيد المفضّل» عن ‏الصادق عليه السلام ، إذ يقول عليه السلام :

«فإذا أردت أن تعرف سعة حكمة الخالق وقصر علم المخلوقين ، فانظر إلى‏ ما في البحار من ضروب السمك ودواب الماء ، والاصداف والاصناف التي لا تحصى‏ ولا تعرف منافعها إلّا الشي‏ء بعد الشي‏ء يدركه الناس بأسباب تحدث؛ مثل القرمز فانّه إنّما عرف الناس صبغه بأنّ كلبة تجول على‏ شاطي‏ء البحر فوجدت شيئاً من الصدف الذي يسمى‏ «الحلزون» فأكلته فاختضب خطمها بدمه فنظر الناس إلى‏ حسنه فاتخذوه صبغاً ...» «13».

نعم .. ففي البحر وموجوداته ونباتاته وغيرها منافع وبركاتٌ تتكشفُ عنها المزيد من الأسرار في كل يومٍ يَمُرُّ من حياة البشر ، وتظهر لهُ فوائد جديدة بحيث تجبر الإنسان على‏ الخضوع إلى‏ خالق هذه النِعَم.

______________________________
(1) صحاح اللغة ، والمقاييس؛ ومفردات الراغب؛ ومجمع البحرين؛ ولسان العرب.

(2) مفردات الراغب ، والمصباح المنير ، . التحقيق في كلمات القرآن ، ولسان العرب.

(3) تفسير روح المعاني ، ج 14 ، ص 102.

(4) وقد ذُكر في بعض الكتب أنّ عمقَهُ يصل في بعض المناطق إلى‏ (800 م) (البحر والعجائب ، ص 46).

(5) لمزيد من التوضيح في هذا المجال يراجع التفسير الامثل ، ذيل الآية 19 و20 من سورة الرحمن.

(6) تُراجع كتب : البحر دار العجائب؛ وأسرار البحر؛ وعجائب البحر؛ ونشرة الميناء والبحر؛ رسالة الثقافة ، ج 12؛ وأفضل الطرق لمعرفة اللَّه.

(7) إنَّ الغواصين يغوصون إلى‏ عمق 30 متراً فقط بدون ملابس الغوص وإلى‏ عمق 150 متراً بملابس الغوص ، في ‏حين أنّ ضغط الماء يبلغ 7 أطنان لكل انج مربعٍ في أعمق نقاط البحر (البحر دار العجائب ، ص 89).

(8) عجائب البحر ، ورسالة الثقافة.

(9) البحر دار العجائب ، ص 121.

(10) دعاء الجوشن الكبير ، الفقرة 58.

(11) بحار الأنوار ، ج 97 ، ص 202.

(12) المصدر السابق ، ج 60 ، ص 39 ، ح 3 (باب الماء وانواعه والبحار).

(13) المصدر السابق ، ج 3 ، ص 109 (حديث المفضل).

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2969
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3199
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3136
التاريخ: 18 / أيلول / 2014 م 3205
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2990
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2032
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2095
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1923
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1985
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1579
التاريخ: 5 / 4 / 20ص448.16 1493
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1380
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1586

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .