English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 15 / 3 / 2016 1060
التاريخ: 5 / 7 / 2017 813
التاريخ: 15 / 3 / 2016 1053
التاريخ: 18 / 8 / 2016 1030
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1671
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1580
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 1688
التاريخ: 6 / 4 / 2016 1443
الإيمان بالمعاد وتأثيره على‏ الثبات  
  
1530   10:24 مساءاً   التاريخ: 17 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج5 , ص309-310.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 1754
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1606
التاريخ: 3 / 4 / 2016 1524
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1998

قال تعالى : {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة : 249]

في الآية جاء الحديث عن تأثير الإيمان بالمعاد في الثبات والصمود أمام الأعداء في سوح الجهاد، وهي تنقل ما جاء على‏ لسان قوم من مؤمني بني اسرائيل الذين‏ رافقوا «طالوت» (قائد الجند الّذي نُصِّب من قبل الباري تعالى‏) في حربهم مع «جالوت» الملك الظالم، وبعد خوضهم لامتحان صعب تخلّف فريق منهم ولم يبقَ في ساحة القتال إلّا عدد ضئيل، ثم إنّ هذا العدد الضئيل انقسم بدوره إلى‏ قسمين، فقسم منهم استحوذَ عليهم الخوف والهلع فقالوا : {قَالُوا لَاطَاقَةَ لَنَا اليَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ} (البقرة/ 249).

وفي قبال هذا القسم، قسم آخر كانوا يعلمون بأنّهم ملاقو اللَّه حيث قالوا : {قَال الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلَاقُوا اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثيرةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرينَ}.

والتعبير ب «يظنون» - على‏ رأي كثير من المفسرين - وَرَدَ هنا بمعنى‏ «اليقين بقيام يوم القيامة» وهو كذلك؛ لأنّ هذا الحديث صدر عن الذين خاضوا مختلف أنواع الامتحانات، ثم دخلوا ساحة الجهاد بإيمان راسخ.

ولا يخفى‏ أنّ‏ «الظنَّ» بمعنى‏ الاعتقاد الناشى‏ء من الأدلة والشواهد، وكلّما كانت الأدلة قوية، فإنّه سوف ينتهي إلى‏ العلم وكلّما ضعفت شواهده فإنّه لا يتجاوز حدّ الوهم.

وقال بعض المفسرين أيضاً : إنّ الظن هنا لا يصل حدّ العلم، لكن «لقاء اللَّه» لم يأتِ هنا بمعنى‏ القيامة، بل جاء بمعنى‏ الشهادة في سبيل اللَّه، أي أنّ هذا الحديث كان صادراً عن الذين كانوا يظنّون بأنهم سوف ينالون وسام الشهادة الرفيع.

لكنّ هذا المعنى‏ بعيد جدّاً، وذلك لأنّه لا يتناسب مع «غلبة الفئة القليلة على‏ الفئة الكثيرة»، بالإضافة إلى‏ أنّ «لقاء اللَّه» الذي ذُكِر في آيات القرآن يدل عادةً على‏ القيامة لا على‏ الموت أو الشهادة.

وعلى‏ أيّة حال فمن البديهي أنّ الذين يؤمنون بالقيامة لا يعتبرون الموت نهاية الحياة أبداً، بل يعتبرونه بداية حياة أرقى‏ فمثل هؤلاء لا يخافون الموت بل يذهبون لاستقباله بكل شجاعة وشهامة.

 

 

سؤال وجواب

التاريخ: 5 / 4 / 2016 3899
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3704
التاريخ: 8 / 4 / 2016 4248
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5699
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3705
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2723
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2498
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2475
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2372
هل تعلم

التاريخ: 17 / تشرين الاول / 2014 م 1901
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 1893
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1838
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2158

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .