جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11464) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 4 / 2017 157
التاريخ: 20 / 3 / 2016 353
التاريخ: 13 / 5 / 2016 309
التاريخ: 21 / 4 / 2016 305
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 575
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 586
التاريخ: 3 / 12 / 2015 541
التاريخ: 21 / 12 / 2015 590
المسيح عليه السلام يدعي الالوهية بصريح الانجيل  
  
903   03:21 مساءاً   التاريخ: 11 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج8 , ص180- 182.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 13 / 12 / 2015 991
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1022
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 973
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 960

القرآن يبري‏ء ساحة السيد المسيح عليه السلام من أي لون من ألوان الادّعاء المزيف على‏ صعيد الالوهية، ويقول بصراحة : { وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ} [المائدة : 116، 117].

والآن لننظر إلى‏ ما تقوله الأناجيل في صدد المسيح عليه السلام.

نقرأ في انجيل يوحنا هذا المعنى :

«وجاء عيد التجديد في اورشليم، وذلك في الشتاء وكان يسوع يتمشى في الهيكل في رواق سليمان فتجمع اليهود حوله وقالوا له : «إلى‏ متى تبقينا حائرين؟ قل لنا بصراحة : هل أنت مسيح؟

فأجابهم يسوع : «قلت لكم، ولكنكم لا تصدقون، الأعمال التي أعملها بأسم أبي تشهد لي، وكيف تصدقون وما أنتم من خرافي، خرافي تسمع صوتي وأنا أعرفها وهي تتبعني اعطيها الحياة الأبدية فلا تهلك أبداً ولا يخطفها أحد مني الأب الذي وهبها لي هو أعظم من كل موجود، وما من أحد يقدر أن يخطف من يد الأب شيئاً، أنا والأب واحد».

وجاء اليهود بحجارة ليرجموه فقال لهم يسوع : «أريتكم كثيرا من الأعمال الصالحة من عند الأب، فلاي عمل منها ترجموني‏.

أجابه اليهود : لا نرجمك لأي عمل صالح عملت بل لتجديفك فما أنت إلّا إنسان، لكنك جعلت نفسك إلها.

فقال لهم يسوع : «أما جاء في شريعتكم أنّ اللَّه قال : أنتم آلهة؟ ماذا كان الذين تكلموا بوحي من اللَّه يدعوهم اللَّه آلهة، على حد قول الشريعة التي لا ينقضها أحد، فكيف تقولون لي، أنا الذي قدّسه الأب وأرسله إلى‏ العالم : أنت تجدف لأنّي قلت : أنا ابن اللَّه؟ إذا كنت لا أعمل أعمال أبي فلا تصدقوني وإذا كنت اعملها فصدقوا هذه الأعمال إن كنتم لا تصدقوني حتى‏ تعرفوا وتؤمنوا أنّ الأب فيّ وأنا في الأب» (1).

يتضح من خلال هذه العبارات عدّة نكات :

1- اتّهم اليهود عيسى‏ من ذي قبل أنّه ادعى الالوهية وأصدروا حكماً بتكفيره ورميه بالحصى‏.

2- يقول المسيح تارة في صدد الدفاع عن نفسه : أنا الذي قلت إنّي ابن اللَّه، وأنّ أبي اللَّه، وتارة اخرى‏ يقول : أنا أقوم بأعمال إلهيّة، ولو لم أنجز ذلك فلا تصدقوا كلامي، ولو انجزت ذلك فصدقوا أني حالٌّ في اللَّه واللَّه حالٌّ في نفسي.

إنّ التعبير بالأب والابن والقيام بأعمال إلهيّة، والقول بحلول الإنسان في اللَّه واللَّه في الإنسان، كلها تعبيرات إلحادية، لا تلتئم مع كافة الموازين المنطقية، ولا دليل على‏ أن يدلي أحد الأنبياء بمثل هذه العبارات في حق نفسه وحق اللَّه تعالى‏، ولو بصورة مجازية، لأنّ ذلك يؤدي إلى‏ وقوع البسطاء في دوامة الاشتباه والالتباس، ويساهم في أن يجد الأعداء الذريعة المناسبة لأنّ يرموه بالحصى متى ما شاءوا.

هذا في الوقت الذي يقول القرآن في الآيات التي تلوناها سابقاً بصراحة تامة إنّه لم يصدر من المسيح عليه السلام أي ادّعاء سوى العبودية لله ودعوى النبوة والرسالة وكان في غاية الخضوع والتذلل في مجال العبودية والتسليم لأمر اللَّه تعالى‏.

وفي آيات اخرى‏ يقول أيضاً : إنّ كل ما أنجزه من معاجز كان جميعه بإذن اللَّه، نقرأ في قوله تعالى‏ : { وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي} [المائدة : 110]

 إنّ المقارنة بين هذا النوع من المسائل التاريخية في القرآن وبين ما ورد منها في الانجيل من شأنه أن يضع الحدود الفاصلة بينهما ويبين أيّهما هو الصادر من قبل اللَّه حقاً، وأيّهما هو المحرف والمختلق من الذهن البشري.

__________________________
(1) انجيل يوحنا، باب، اليهود يرفضون المسيح، ص 289.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1728
التاريخ: 27 / 11 / 2015 1273
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1389
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1463
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1556
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 1298
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 987
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 991
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 965
هل تعلم

التاريخ: 27 / 11 / 2015 675
التاريخ: 25 / 11 / 2015 612
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 715
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 821

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .