جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11238) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 173
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 224
التاريخ: 15 / 8 / 2016 73
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 231
مقالات عقائدية

التاريخ: 17 / 12 / 2015 237
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 277
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 231
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 236
مسألة التوفّي في شخصية المسيح عليه السلام  
  
413   10:13 صباحاً   التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م
المؤلف : محمد هادي معرفة
الكتاب أو المصدر : شبهات وردود حول القرآن الكريم
الجزء والصفحة : ص102-109

 قد عرفتَ تصريحَ القرآن الكريم بأنّ الأمر قد شُبِّهَ لهُم ، وما قَتلوه وما صَلبوه ، بل رَفَعه اللّهُ إليه .

وكان القوم من أَوّلِ أَمرِهم على شكٍّ من ذلك ، وكان هناك أقوامٌ أنكروا وقوعَ القتل على شخصِ المسيح ، وكان اختلاف الأناجيل الأربعة في سَردِ القضيّة تأييد لهذا الشكّ والترديد .

غير أنّ هنا سؤالاً : هل المسيح رُفِع بِرُوحه وجَسدِه إلى السماء وهو حيٌّ يُرزق حتّى يرجع إلى الأرض في آخر الزمان كما في كثير من رواياتٍ إسلاميّة ؟ أم رُفع برُوحه دون جَسدِه وأنّ اللّه توفّاه أي أَماتَهُ وقبضَ روحَهُ ؟

يقول البعض من علماء الغرب : ليس في القرآن نصٌّ على بقاء المسيح حيّاً يُرزق في السماء ، بل التصريح بمُوته ، وأنّ اللّه توفّاه : (1)

{إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَرَافِعُكَ إِلَيَّ وَمُطَهِّرُكَ مِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَجَاعِلُ الَّذِينَ اتَّبَعُوكَ فَوْقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ} [آل عمران: 55] .

وهذا يدلّ على أنّه تعالى أَماتَه ثم رُفِع بروحه إلى السماء...

وهكذا قوله : {فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ } [المائدة: 117] .

ولكنّ التوفية : أَخْذُ الشيء أخذاً مستوفياً ، أي بكمالِه وتمامِه ، ومنه : وفاء الدَّيَن ، وليس دليلاً على الموت صِرْفاً ، {اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنْفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا } [الزمر: 42] ،  {وَهُوَ الَّذِي يَتَوَفَّاكُمْ بِاللَّيْلِ وَيَعْلَمُ مَا جَرَحْتُمْ بِالنَّهَارِ } [الأنعام: 60].

على أنّ الأناجيل متّفقةٌ على أنّ المسيح ( عليه السلام ) قامَ مِن القبرِ وذهبَ إلى حيث لم يرَه أحد غير تلاميذه ، وافتقدوا جسده فلم يجدوه ؛ فلعلّه لمْ يَمُتْ حين الصَلب وإنّما ذهب وعيُه ، ثُمّ رجع إليه بعد وضعِهِ في القبرِ ، حيث لم يُهيلوا عليه التراب ـ حسبما نصّت عليه الأناجيل ـ وإنّما وُضِع على القبرِ حجرٌ فوجدوا الحجرَ مُدَحرجاً عن القبرِ .

وجاء في إنجيل ( متّى ) : إنّ مَلاك الربِّ نزلَ من السماءِ وجاء ودَحْرَج الحجر عن الباب ، وقال للمرأتَين اللتين جاءتا لتَنظرا القبرَ : لا تَخافا ، إنّي أعلمُ أنّكما تَطلبانِ يسوع المَصلوب ، ليس هو هاهنا ؛ لأنّه قام كما قال هلُمّا انظرا الموضعَ الذي كان الربُّ مضطَجِعاً فيه ، واذهبا سريعاً وقولا لتلاميذه : إنّه قام من الأَموات ، ها هو يَسبِقُكم إلى الجليل ، هناك ترونه .

فخَرَجتا سَريعاً مِن القبرِ بخوفٍ وفرحٍ عظيم راكِضَتَين ؛ لتُخبِرا تلاميذه ، فيما هما

مُنطَلِقتانِ إذا يسوع قال لهما : سلامٌ لكما ، فَتَقدَّمتا وأَمسَكَتا بِقَدَميّه وسَجَدَتا له ، فقال لهما يسوع : لا تخافا ، اذهَبا قُولا لإخوتي أنْ يَذهبوا إلى الجليل وهناك يرَونَني .

 وأمّا التلاميذ فانطَلقوا إلى الجليلِ حيثُ أَمرهم يسوع ، ولمّا رَأَوه سجدوا له ولكنْ بعضُهم شَكّوا ، فتقدّمَ يسوع وكلّمهم قائلاً : دُفِع إليّ كلَّ سلطانٍ في السماء وعلى الأرض ، فاذهبوا وتلمّذوا جميعَ الأُمّم . وعلِّمُوهم أنْ يَحفظوا جميعَ ما أَوصيتُكم به ، وها أنا معكم كلّ الأيّام إلى انقضاء الدهر ، آمين (2) .

وفي إنجيل لوقا : إنّهنّ (3) دَخَلْنَ القبرَ ولم يَجِدْنَ جسدَ يسوع ، وفيما هُنّ مُتحيّرات إذ وقف بِهنّ رَجُلانِ بثيابٍ برّاقةٍ ، وقالا لهُنّ : لماذا تَطلُبَنَّ الحيَّ بين الأموات ، وإنّه في الجليل .

وإنّ التلاميذ لمّا وجدوا المسيح نفسَه في وسطهم هناك وقال لهم سلامٌ لكم فجَزعوا وخافوا وظَنّوا أنّهم نظروا روحاً فقال لهم : ما بالَكم مُضطَرِبِينَ ؟ انظروا يديَّ ورجليَّ إنّي أنا هو ، جسّوني فإنّ الروحَ ليس له لحمٌ وعظام كما تَرَون لي ، فطلب منهم طعاماً ،فَنَاوَلوه جزءً مِن سمكٍ مشويٍّ وشيئاً مِن شَهْدِ عسلٍ ، فأخذ وأكلَ قُدّامهم ، ثُمّ أَوصاهم بوصايا ، ثمّ رفع يديه إلى السماء وبارَكَهم ، وفيما هو يُبارِكُهم انفرد عنهم واُصعِد إلى السماء (4) .

وقريبٌ مِن ذلك جاء في إنجيل يوحنّا (5) .

وفي إنجيل ( مرقس ) : ثُمّ أنّ الربّ بعد ما كلَّمَهم ارتفعَ إلى السماء وجلسَ عن يمينِ اللّه... (6)

ومِن هنا يعتقد البعضُ أنّ قوله تعالى : {وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ} [النساء: 157] بمعنى أنّ صَلبَه لم يؤدِّ إلى قتلِه ، ولكن شُبِّه لهم أنّه قُتِل على خَشَبة الصَلب ، ولم يكونوا على يقينٍ مِن أنّه ماتَ حقيقةً وذلك معنى {وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا } [النساء: 157] .

وذلك أنّ ( بيلاطس ) كان يَعتقد براءةَ المسيح مِن كلّ ما يَرميه به اليهود ، كما أنّ امرأته أيضاً كانتْ عاطِفَةً على يسوع ، مهتمّةً بأمره ، حريصةً على أنّه لا يُمَسّ بِسُوء ، وقد أوصت زوجها بذلك...

ففي إنجيل متّى : وإذ كان جالساً على كرسيّ الولاية ، أرسلت إليه امرأته قائلةً : إيّاك وذلكَ البارّ ؛ لأنّي اليوم تألّمتُ كثيراً في حُلُمٍ مِن أجلِه (7) .

ومِن ثَمّ نرى أنّ المسيح لم يَمكُث على خَشَبة الصَلب طويلاً ، ولمْ تُكسَر رجلاه كما كُسِرت رِجلا المَصلوبَينِ الآخَرَينِ ، بل جاء يوسف ـ وهو أحد تلاميذ المسيح ـ وتسلّم الجسد ، وتعجّبوا مِن موتِه سريعاً ، فلفّه في كفنٍ ووَضَعَه في قبرٍ له كان هناك .

ولا سبب لذلك إلاّ العناية الخاصّة التي كانت تحوط المسيح من ناحية الوالي بيلاطس وزوجه ويوسف ونيقوديموس...

فلهذه الاعتبارات جَعلوا يقولون : إنّ المسيح تَظاهَرَ بالموتِ وحَسِبَه الناسُ ميّتأً ، ولم يكنْ قد مات ، والذي تولّى إنزالَه رجلٌ من تلاميذه في الحقيقة ، وكان ذلك التَظاهر بإيحاءٍ منه وساعَدَه الوالي على ذلك بأنْ سُلِّم له في إنزالِه عن الخَشَبة ، واليهود في غفلةٍ عمّا بينه وبين المسيح من العلاقة ، ولفّه في كفنٍ ووضعه في القبر وأجافَ على الباب حجراً (8) .

* * *

هذا ، ولم يُصرِّح القرآن بنوعية الشُبهة ، وقِصّة إلقاء الشَبَه على ( يهوذا الأسخر يوطى ) . جاءت في إنجيل برنابا وبعض المصادر النصرانيّة  ؛ ولعلّه الأصلُ في شيوع ذلك بين مفسّري العامّة ، وعمدتُهم : وهب بن منبّه (9) الذي اشتهر بِكَثرَةِ النقل عن أهل الكتاب (10) ولا سيّما نصارى نجران (11) ولم يُؤثَر عن أئمّةِ أهل البيت ( عليهم السلام ) شيء من ذلك في تفاسيرنا القديمة المعتمدة (12) سِوى ما جاء في التفسير المنسوب إلى عليّ بن إبراهيم

القمي (13) ولم يَثبُت انتسابُ هذا التفسير إلى عليّ بن إبراهيم ، وإنّما هو من صُنْع أحد تلامذته المجهولين (14) ، ومِنْ ثَمّ لا يُعتَمد بما تفرّد به هذا التفسير ما لمْ يدعَمْه شواهد تُوجب الاطمئنان .

والمهمّ : أنّ الأناجيل وإنْ ذَكَرَتْ قصّة الصَلب لكن ليس فيها تصريح بموت المسيح بذلك . وقد عرفتَ عبارة ( لوقا ) : ( لماذا تَطلُبَنّ الحيَّ بين الأموات ) (15) الأمر الذي يلتئم واشتباه اليهود في زَعمِهم أنّهم قتلوا المسيح بالصَّلب .

والقرآن مصرّح بأنّ الأمر قد اشتبه عليهم {وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ ...... وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا } [النساء: 157] .

وأيضاً فإنّ الأناجيل متّفقة على أنّ المسيح رُفع بجسمه ورُوحِه ، وهذا هو ظاهر تعبير القرآن الكريم أيضاً : {بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ} [النساء: 158] .

ومِن ثَمّ لم يُعهَد للمسيح ( عليه السلام ) قبرٌ لا عند المسيحيّين ولا عند غيرهم .

نعم زَعَمَ ( غلام أحمد القادياني ) أنّ المسيح  أنجاهُ اللّه مِن كيد اليهود ، فذهب إلى بلاد الهند ، واستقرّ في بلاد كشمير ـ شمال الهند ـ بِسَفحِ الجبلِ ( جبال هملايا ) وأقام هناك إلى أن وافاه أجله ، ودُفن في تلك البلاد قُرب بلدة ( سرنجار ) وقبره معروف هناك .

قال الأُستاذ النجّار : كنت مسافراً في رحلةٍ إلى ( اسطنبول ) في سنة 1924م وكان في السفينة الأُستاذ الشيخ أبو الوفاء الشرقاوي ، فسألته : هل سمع حين كان في ( سرنجار ) بكشمير عن قبرٍ بقربِها يقال له : قبر النبيّ الأمير ـ حسب تعبير القادياني ـ يعني المسيح ؟ فقال : نعم ، سمعتُ بذلك وأنّه في الصحراء .

والقادياني في زَعمه هذا حاولَ إثبات كونه هو المسيح الموعود بمجيئه في آخر الزمان ، ولكن كيف يكون هو المسيح وهو معروف النَسب بين قومه ؟! فذهب إلى تأويل الأمر على أنّ المسيح مات ولا يمكن أن يعود بشخصه ، ولكنّه يعود في شخصيةٍ أُخرى .

فقال : إنّي أنا هو المسيح . آتٍ بِهديهِ وتعاليمهِ مِن بثّ السلام والرحمة والتعاطف والمحبّة... وله كلام طويل في كتبه ومجلّته التي كان يُصدرها في حياته ، ولا يزال جماعته في نشاط من التبشير بمسيحيّته... والدولة الإنكليزيّة ـ في وقته ـ كانت تؤيّدُهم ؛ لأنّهم كانوا يقولون أنّ مسيحهم أبطلَ الجهاد ، وكان مُغرماً بالكافر المُستعمِر ، ويمدح حكمهم في البلاد ويراه نعمةً على أهل الهند (16) .

بقي الكلام حول قوله تعالى : {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} [النساء: 159] إلى مَ يعود الضمير من قوله ( قبل موته ) ؟ فيه قولان :

أحدهما : أنّه يعود إلى المسيح ، ويكون دليلاً على أنّه ( عليه السلام ) لم يَمت ، وتضافرت الروايات بأنّه ينزل في آخر الزمان ليكون مؤيِّداً للمهديّ المنتظر عجّل اللّه تعالى فرجه الشريف ، فهناك يبدو الحقّ وتتجلّى الحقيقة لدى أبناء كلّ مِن اليهود والنصارى ، أمّا اليهود فيبدو لهم خطأهم في إنكار نبوّته ، وأمّا النصارى ففي زَعمهم أنّه إله .

قال عليّ بن إبراهيم القمي : حدّثني أبي عن القاسم بن مُحمّد عن سليمان بن داوود المنقري عن أبي حمزة عن شهر بن حوشب ، قال : قال لي الحجّاج : إنّ آية في كتاب اللّه قد أعيتني ! قلتُ : أيّة آية هي ؟ قال : قوله تعالى : {وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا } [النساء: 159] وإنّي لآمر باليهودي والنصراني فيُضرب عنقُه ، ثم أرمقُه بعيني فما أراه يحرّك شَفتيه حتّى يخمد ! فقلتُ : ليس على ما تأوّلتَ ، قال : كيف هو ؟ قلت : إنّ عيسى يَنزل قبل يوم القيامة إلى الدنيا ، فلا يبقى أهلُ ملّةٍ يهودي ولا نصراني إلاّ آمن به قبل موته ، ويصلّي خلف المهديّ ، قال : ويحك أنّى لكَ هذا ؟ ومن أين جئتَ به ؟ فقلت : حدّثني به مُحمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب ( عليهم السلام ) فقال : جئتَ بها واللّه من عينٍ صافية (17) .

وأخرج ابن المنذر عن شهر بن حوشب مثَلَه ، فقال الحجّاج : من أين أخذتها ؟ فقلتُ : مِن مُحمّد بن عليّ قال : لقد أخذتَها مِن معدنها . وفي رواية أُخرى : يعنى

 

ابن الحنفيّة (18) .

وأَخرجه كبارُ المفسّرين ، قال الشيخ أبو جعفر الطوسي : ذهب إلى هذا القول ابن عبّاس وأبو مالك والحسن وقُتادة وابن زيد ، واختاره الطبري ، قال : والآية خاصّة لمَن يكون في ذلك الزمان (19) وهو الذي ذكره عليّ بن إبراهيم في تفسير أصحابنا . وذكر الحديث عن شهر بن حوشب عن محمّد بن عليّ ابن الحنفيّة ، وذكر البلخي مثل ذلك .

قال : وضَعَّف هذا الوجه الزجّاج وقال : الذين يَبقون إلى زمنِ نزول عيسى من أهل الكتاب قليل ، والآية تقتضي عموم إيمان أهل الكتاب أجمع (20) .

وهكذا الطبرسي في مجمع البيان (21) .

وذكر الإمام الرازي حديث شهر بن حوشب ، قال : فاستوى الحجّاج جالساً ـ حين ذكرتُ له ذلك ـ وقال : عمّن نقلتَ هذا ؟ فقلتُ : حدّثني به مُحمّد به عليّ ابن الحفنيّة . فأخذ ينكتُ في الأرض بقضيب ، ثم قال : لقد أخذتَها من عينٍ صافيةٍ (22) .

والقول الثاني : أنْ يعود الضمير إلى الكتابي ، ومعناه : لا يكون أحد من أهل الكتاب حين يخرج مِن الدنيا عند الموت إلاّ ويؤمن بالمسيح ، وذلك عند زوال التكليف ومعاينة الموت ؛ حيث الحقيقة تنكشف لدى حضور الموت .

قال الطبرسي : وذهب إليه ابن عبّاس في روايةٍ أُخرى ومجاهد والضحّاك وابن سيرين وجويبر ، قال : ولو ضربتُ رقبته لم تخرج نفسه حتّى يؤمن (23) .

قال الشيخ مُحمّد عبده : ( قَبْلَ مَوْتِهِ ) أي قبل موت ذلك الأحد ، الذي هو نكرة في سياق النفي فيفيد العموم ، وحاصل المعنى : أنّ كلّ أحدٍ من أهل الكتاب عندما يُدرِكُه الموت ينكشف له الحقّ في أمر عيسى وغيره مِن أمر الإيمان فيؤمن بعيسى إيماناً صحيحاً ، فاليهودي يعلم أنّه رسولٌ صادق غير دعيّ ولا كذّاب . والنصراني يعلم أنّه عبد اللّه ورسوله فلا هو إله ولا ابن اللّه .

ورجّح هذا المعنى على المعنى الأَوّل باحتياج ذلك إلى تأويلِ النفي العامّ هنا بتخصيصه بمَن يكون منهم حيّاً عند نزول عيسى ، قال : والمُتبادر من الآية هو المعنى الذي أختاره ، وهذا التخصيص لا دليل عليه ، وهو مبنيّ على شيءٍ لا نصّ عليه في القرآن حتّى يكون قرينةً له .

قال : والأخبار التي وردت فيه لم ترد مفسِّرةً للآية ، أمّا المعنى المُختار الذي هو الظاهر المُتبادر من النَظم البليغ فيؤيِّده ما ورد من اطّلاع الناس قبل موتهم على منازلهم في الآخرة ، قال : وممّا يؤيِّد هذه الحقيقة النصّ في سورة يونس على تصريح فرعون بالإيمان حين أدركه الغرق (24) .

غير أنّ سياق الآية يُرجّح القولَ الأَوّل ؛ حيث وقع هذا التعبير عقيب ردِّ مزعومةِ اليهود : أنّهم صلبوه وقتلوه ، بل شُبِّه لهم الأمر وما قتلوه يقيناً ، فمعناه : أنّه لم يُقتل ولم يَمُت وأنّه حيٌّ يرزق ، وما مِن أحدٍ من أبناء اليهود والنصارى ليؤمنَنَّ به إيماناً بنبوّته الصادقة قبل أن يموت المسيح ، فالكلام هنا كلام عن موت المسيح ، وأنّه مات بالصَلب وقُتل أم لا ، فالآية تَنكر ذلك ، وتنصّ على أنّه لم يَمُت ، فكان قوله تعالى إشارةً إلى موت المسيح ( عليه السلام ) .

ولسيّدنا العلاّمة الطباطبائي ( قدس سرّه ) هنا نظرة دقيقة في دلالة سياق الآية على عود الضمير في ( قَبْلَ مَوْتِهِ ) إلى المسيح ؛ وذلك حيث قوله تعالى ـ عقيب ذلك ـ : {وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا} [النساء: 159] . فإنّه يدلّ على أنّه ( عليه السلام ) يشهد يوم القيامة بشأن مَن آمن به في حياته قبل موته ، أمّا فترة التوفّي ورَفعه إلى السماء فكان الشاهد عليهم هو اللّه سبحانه ، كما جاءت في سورة المائدة : 117 (25) .

وأمّا مسألة تخصيص العموم فليس من التخصيص حقيقة ، وإنّما هو من باب التسامح والتوسعة في التعبير ، فخوطب الآباء بما يفعله الأبناء ، كما عوتب الأبناء بما فعله الآباء في كثير من مواضع القرآن .

___________________________________

1- عيسى والقرآن ، ص 207 ، ترجمة وتحقيق الأُستاذ محسن بينا .

2- إنجيل متّى ، إصحاح 28 / 1 ـ 20 .

3- ذكر مرقس ولوقا : أنّ ثلاث من النساء ذهبنَ ليُفتّشن عنِ القبرِ .

4- إنجيل لوقا ، إصحاح 24 / 1 ـ 53 .

5- إنجيل يوحنّا ، إصحاح 20 و21 .

6- إنجيل مرقس ، إصحاح 16/19 .

7- إنجيل متّى ، إصحاح 27/19 .

8- راجع : قصص الأنبياء للنجّار ، ص 428 ـ 429 .

9- المصدر : ص448 ـ 449 .

10- راجع : جامع البيان ، ج6 ، ص10 ـ 12 ، ومجمع البيان ، ج3 ، ص136.

11- راجع : الإسرائيليّات والموضوعات لأبي شُهبة ، ص105 ، ومعجم البلدان ، ج5 ، ص267 .

12- راجع : تفسير العيّاشي ، ج1 ، ص175 و283 ، وتفسير التبيان ، ج2 ، ص478 وج3 ، ومجمع البيان ، ج2 ، ص449 وج3 ، ص135 ، وتفسير أبو الفتح الرازي ، ج3 ، ص55 وج4 ، ص61 .

13- تفسير القمي ، ج1 ، ص103 .

14- راجع : صيانة القرآن من التحريف ، ص229 ، طبع 1418 .

15- إنجيل لوقا ، إصحاح 24/5 .

16- راجع : قصص الأنبياء للنجّار ، ص427 .

17- تفسير القمي ، ج1 ، ص158 .

18- الدرّ المنثور ، ج2 ، ص734 .

19- راجع : جامع البيان ، ج6 ، ص16 .

20- تفسير التبيان ، ج3 ، ص386 .

21-      مجمع البيان ، ج3 ، ص137 .

22-      التفسير الكبير ، ج11 ، ص104 .

23-      مجمع البيان ، ج3 ، ص137 .

24-      تفسير المنار ، ج6 ، ص21 ـ 22 .

25-      راجع : تفسير الميزان ، ج5 ، ص142 .


سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 637
التاريخ: 30 / 11 / 2015 657
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 848
التاريخ: 8 / 12 / 2015 758
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 859
شبهات وردود

التاريخ: 20 / تموز / 2015 م 411
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 420
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 302
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 404
هل تعلم

التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 326
التاريخ: 25 / 11 / 2015 291
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 335
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 393

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .