جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11483) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 30 / 3 / 2016 343
التاريخ: 14 / 10 / 2015 381
التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 388
التاريخ: 30 / 7 / 2016 270
مقالات عقائدية

التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 701
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 643
التاريخ: 1 / 12 / 2015 583
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 719
مالم تكن منّا لن تطلع على‏ اسرارنا  
  
672   09:55 صباحاً   التاريخ: 8 / 12 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القران
الجزء والصفحة : ج1 , ص362-362


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 724
التاريخ: 25 / 11 / 2015 695
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 683
التاريخ: 18 / 5 / 2016 649

قال تعالى : {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافُ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ } [الروم: 22]

إنّ هذه الآية من جملة الآيات الكثيرة في سورة الروم التي أشارت لآيات الآفاق والأنفس ، وعدت بعضاً من آيات اللَّه في العالم الأكبر (الكون) وبعضاً من آيات العالم الأصغر «الإنسان» فأشارت الآية إلى‏ العالم الأكبر من جهة {وَمِنْ آيَاتِهِ خَلْقُ السَّماوَاتِ وَالْأَرْضِ} ، ثم أشارت إلى‏ بعض دقائق خلق الإنسان من جهة اخرى‏ {وَاخْتِلَافِ أَلْسِنَتِكُمْ وَأَلْوَانِكُمْ‏}.

الاختلاف ليس في الألسنة والألوان الظاهرة فحسب ، بل في السنة الفكر وألوان الأذواق والبواطن ، فانّها مختلفة إلى‏ درجة بحيث لا يمكن العثور على‏ شخصين متشابهين‏ بالكامل ، وهذا الاختلاف جارٍ حتى‏ بالنسبة للتوأم.

إنّ هذا الاختلاف يسبب- من جهة- التعارف والاختلاف بين الناس ، لأنّه إذا لم يكن تمايز بين الناس اختل النظام الاجتماعي للحياة ، كما هو الحال بالنسبة للتوأم فالذي يعاشرهم كثيراً يقع في اخطاء تجاههم ، فقد يقدم أحدهم من السفر ويقوم صديقهم بزيارة الآخر الذي لم يسافر ، أو يتمرض احدهم فيزور الآخر وهو صاحٍ ، أو يعطي الابوان الدواء للسليم لعدم التمييز بينهما.

تصوروا ما الذي يحصل لو كان الناس جميعاً متشابهين من جميع الجهات؟!! ومن جهة اخرى ، فإنّ هذا التنوع والاختلاف يسبب انخراط كل مجموعة من الناس في جانب من جوانب الحياة وبهذا الاختلاف في الأذواق والقابليات تسدّ جميع احتياجات البشر الاجتماعية فلا يحصل خللٌ في هذا المجال ، ألم تكن هذه الدقّة العجيبة في هذا النظام من آيات اللَّه؟!

والجدير بالذكر أنّ المفسرين ذكروا احتمالات عديدة في تفسير (اختلاف الألسنة) فتارة قالوا : إنّ المراد منه هو الاختلاف في اللغة ، حيث نعلم أنّ اللغات الموجودة حالياً أكثر من ألف لغة ، وهذا التنوع الذي لا نريد الخوض في تفصيلاته فعلًا ، جيد لتتعرف الأقوام المختلفة على‏ بعضها البعض.

وتارة قالوا : إنّ المراد هو اللهجات وكيفية حديث الأشخاص التي تختلف من شخص إلى‏ آخر اختلافاً كبيراً ، فلكلٍ منطق وأسلوب في البيان يعبّر عن شخصيته.

وتارة قالوا : إنّ المراد هو الأصوات أو ما يصطلح عليه ب «الذبذبات الصوتية» التي تختلف عند الأشخاص اختلافاً فاحشاً ، ولهذا فإنّ الأعمى‏ يميز الأشخاص من أصواتهم ، كما أنّ البصير يميزهم من وجوههم.

ومن هنا يتضح أنّ اقتران اختلاف الألسنة والألوان بخلق السموات والأرض في الآية هو لأجل الإشارة إلى‏ أنّ جميع موجودات العالم- صغيرها وكبيرها ، وأبسطها وأعقدها- بحسب الظاهر- تحكمها قوانين وأنظمة دقيقة ، و. هي آيات لعلم اللَّه وقدرته وينبغي الإشارة إلى‏ أنّ الآية صرحت في النهاية : {انَّ فِى ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِلْعَالِمِينَ} نعم إنّ العلماء هم الذين يدرسون أسرار الكون ويتفحصونها واحدة تلو الاخرى ، وهم الذين تكون معرفتهم السابقة أرضية خصبة لمعارفهم الأكثر والأدقّ.

 

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / 12 / 2015 1882
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1797
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2163
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2541
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1411
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1079
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 960
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1053
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 923
هل تعلم

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 739
التاريخ: 27 / 11 / 2015 662
التاريخ: 25 / 11 / 2015 667
التاريخ: 17 / 7 / 2016 625

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .