جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 6 / 4 / 2016 335
التاريخ: 19 / 10 / 2015 464
التاريخ: 14 / 11 / 2017 10
التاريخ: 23 / 8 / 2016 273
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 679
التاريخ: 3 / تشرين الاول / 2014 م 637
التاريخ: 16 / 3 / 2016 575
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 670
الاستطاعة قبل القدرة  
  
645   06:09 مساءاً   التاريخ: 3 / 12 / 2015
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج2 ، ص 127.

قوله سبحانه : {إِيّٰاكَ نَعْبُدُ وإِيّٰاكَ نَسْتَعِينُ} [الفاتحة : 5] .

الظَّاهرُ يقتضي التماسَ المعونةِ من قبله . ولا يدُلُّ على تحصيل المعونة بالأمور المعينة على الطاعة نحو الصحة والخواطر والتنبيه والدواعي وغير ذلك فثبت أن الاستطاعة قبل القدرة . ولا يدل على أن القدرة مع الفعل لأن الرغبة في ذلك تحتمل أن يسأل الله تعالى من ألطافه وما يقوي دواعيه ويسهل الفعل عليه ما ليس بحاصل ومتى لطف له بأن يعلمه أن له في عاقبته الثواب العظيم زاد ذلك في رغبته .

وأيضاً : فإنَّه يطلُبُ بقاءَ كونه قادراً على طاعاتهِ المستقبلة بأن يُجدّد لهُ القُدرة حالاً بعد حال عند من لا يقولُ ببقائها أولا يفعل ما يضادها وبنفيها عند من قال ببقائها.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1900
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2212
التاريخ: 30 / 11 / 2015 2255
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2137
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1684
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1090
التاريخ: 11 / 12 / 2015 995
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 963
التاريخ: 23 / تشرين الثاني / 2014 967
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 720
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 855
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 835
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 818

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .