جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 18 / 8 / 2016 276
التاريخ: 11 / كانون الاول / 2014 م 587
التاريخ: 15 / 10 / 2015 595
التاريخ: 10 / 10 / 2017 51
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 683
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 721
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 774
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 729
الروايات الدالّة على انتفاء رؤية اللَّه‏  
  
706   05:15 مساءاً   التاريخ: 30 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج4 ، ص 179-181.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 21 / 12 / 2015 707
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 661
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 694
التاريخ: 17 / آيار / 2015 م 762

هنالك روايات وردت في نهج البلاغة ، وكذلك سائر مصادر علوم أهل البيت عليهم السلام تُصرّح بانتفاء رؤية اللَّه تعالى بالعين الظاهريّة ، وتتخذ من الرؤية بعين البصيرة بديلًا لها ، نذكر قسماً منها كنموذج :

1- نقرأ في الرواية المعروفة الواردة في نهج البلاغة ؟

وقد سأله ذعلب اليماني فقال : هل رأيت ربك يا أمير المؤمنين ؟ فقال عليه السلام : «أفأ عبد مالا أرى‏ ؟» فقال : وكيف تراه؟ فقال عليه السلام : «لا تدركه (تراه) العيون بمشاهدة العيان ، ولكن تدركه القلوب بحقائق الإيمان» (1).

2- ورد في رواية : إنّ أبا هاشم الجعفري سأل الإمام الباقر عليه السلام ، وكان من أصحابه عليه السلام عن تفسير قوله تعالى : {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ} [الأنعام : 103] ؟ فقال : «يا أبا هاشم أوهام القلوب أدقُّ من أبصار العيون ، أنت قد تدرك بوهمك السند والهند والبلدان التي لم تدخلها ، ولا تدركها ببصرك ، وأوهام القلوب لا تدركه فكيف أبصار العيون؟!» (2).

3- ونقرأ في حديث آخر أن أحد الخوارج سأل الإمام الباقر عليه السلام : أيّ شي‏ءٍ تعبدُ؟ قال :

«اللَّه تعالى» ، قال : رأيته؟ قال : «بل لم تره العيون بمشاهدة الأبصار ولكن رأته القلوب بحقائق الإيمان ، لا يعرف بالقياس ولا يُدرك بالحواس ولا يُشبَّه بالناس ؛ موصوف بالآيات ،

معروف بالعلامات لا يجوز في حكمه؛ ذلك اللَّه ، لا إله إلّا هو»؛ قال : فخرج الرجل وهو يقول : «اللَّه أعلم حيث يجعل رسالته» (3).

4- في حديث آخر نقل جواب الإمام الحسن العسكري عليه السلام عن سؤال : كيف يعبد العبدُ ربّهُ وهو لا يراه؟ فوقَّع‏ (4) عليه السلام : «يا أبا يوسف جَلَّ سيدي ومولاي والمنعم عليَّ وعلى‏ آبائي‏ أن يُرى‏». قال (الراوي) : وسألته هل رأى‏ رسول صلى الله عليه و آله ربّه ؟ فوقَّع عليه السلام : «إنّ اللَّه تبارك وتعالى أرى‏ رسوله بقلبه من نور عظمته ما أحبّ» (5).

5- في حديث آخر عن عاصم بن حميد ، قال : ذاكرت أبا عبد اللَّه عليه السلام فيما يروون من الرؤية (أهل السنة) ، فقال : «الشمسُ جزءٌ من سبعين جزءاً من نور الكرسي ، والكرسي جزء من سبعين جزءاً من نور العرش ، والعرش جزء من سبعين جزءاً من نور الحجاب ، والحجاب جزء من سبعين جزءاً من نور الستر ، فإن كانوا صادقين فليملأوا أعينهُمْ من الشمس ليست دونها سحاب» (6).

فالعرش ، والكرسي ، والحجاب ، والستر ، كِناية عن العوالم الغيبيّة الإلهيّة المختلفة ، أي أنّ الشمس بعظمتها هي إحدى موجودات عالم الوجود ، والإنسان الذي لا يقدر أن يرى هذا الموجود الصغير بعينه كيف يقدر على مشاهدة ذات الباري المقدّسة ؟ وهذا بالحقيقة شبيه ما ورد في سورة الأعراف في قصة موسى عليه السلام ، وبني اسرائيل ، ودك الجبل بالصاعقة ، وعدم قدرة بني اسرائيل على مشاهدة هذه الشرارة الصغيرة من عالم الوجود.

6- في حديث آخر عن صفوان بن يحيى‏ ، قال : سألني أبو قرّة المحدّث أن أدخلهُ على أبي الحسن الرضا عليه السلام فاستأذنته في ذلك فأذن لي ، فدخل عليه فسأله عن الحلال والحرام .... حتى‏ بلغ سؤاله التوحيد ، فقال أبو قرّة : إنّا روينا أنّ اللَّه عزّ وجلّ قسم الرؤية والكلام بين اثنين ، فقسم لموسى‏ عليه السلام الكلام ولمحمد صلى الله عليه و آله الرؤية ، فقال أبو الحسن عليه السلام : «فمن المبلغُ‏ عن اللَّه عزّ وجلّ إلى الثقلين الجن والانس «لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار» «ولا يحيطون به علماً» «وليس كمثله شي‏ءٌ» أليس محمد صلى الله عليه و آله» قال : بلى ‏؟ قال : «فكيف يجي‏ء رجلٌ إلى الخلق جميعاً فيخبرهم أنّه جاء من عند اللَّه وأنّه يدعوهم إلى اللَّه بأمر اللَّه ويقول «لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار» «ولا يحيطون به علماً» «وليس كمثله شي‏ءٌ» ثم يقول : أنا رأيته بعيني ، وأحطتُ به علماً وهو على صورة البشر ، أمّا تستحيون ؟ ما قدرت الزنادقة أن ترميه بهذا أن يكون يأتي عن اللَّه بشي‏ءٍ ، ثم يأتي بخلافه من وجه آخر» (7).

إنّ الأحاديث الواردة حول هذا الموضوع كثيرة ، فقد ذكر المرحوم العلّامة المجلسي في بحار الأنوار حوالي 34 حديثاً ، والمرحوم الصدوق في كتاب التوحيد 24 حديثاً ، والمرحوم الكليني في اصول الكافي 12 حديثاً ، وكلها تدل على خلوص وطهارة المذهب التوحيدي لأهل بيت الرسول الأكرم صلى الله عليه و آله ، الذي انتشر بين المسلمين ، وما ذكرنا أعلاه يُعدُّ جانباً منه ، والذي يفنّد خرافة (رؤية اللَّه) بالعين الظاهريّة (8).

خلاصة الكلام هو أنّ بطلان مسألة (رؤية اللَّه) بالعين الظاهرية أمربَيّن وواضح من حيث الدليل العقلي ، وكذلك من خلال القرآن والروايات الإسلاميّة الصحيحة.

__________________
(1) نهج البلاغة ، الخطبة 179.

(2) اصول الكافي ، ج 1 ، ص 99 ، (باب في ابطال الرؤية) ح 11.

(3) اصول الكافي ، ج 1 ، ص 99 ، ح 5.

(4) فوقَّعَ ، أي كتب.

(5) توحيد الصدوق ، ص 108 ، ح 2.

(6) توحيد الصدوق ، ص 108 ، ح 3؛ وأصول الكافي ، ج 1 ، ص 98.

(7) توحيد الصدوق ، ص 111 ، ح 9.

(8) راجع بحار الأنوار ، ج 4 ص 26؛ و توحيد الصدوق ، ص 107- 122؛ وأصول الكافي ، ج 1 ، ص 95- 99.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1522
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2579
التاريخ: 12 / 6 / 2016 1525
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2026
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2212
شبهات وردود

التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1135
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1296
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1187
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1264

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .