English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 7 / 6 / 2017 582
التاريخ: 5 / 4 / 2016 950
التاريخ: 9 / 4 / 2016 811
التاريخ: 7 / 8 / 2017 498
مقالات عقائدية

التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1544
التاريخ: 21 / 12 / 2015 1322
التاريخ: 8 / 4 / 2016 1383
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1306
العسل غذاءٌ مفيدٌ ودواءٌ شافٍ‏  
  
1547   06:56 مساءاً   التاريخ: 26 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج2 ، ص319- 321.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 1529
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1815
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1733
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1606

لقد تحدثَ القرآن الكريم في الجزء الثالث من الآيات المذكورة عن مسألة التأثير المهم للعسل في شفاء المرضى‏ بتعبير مختصر وغامض ويتم في هذا العصر كشف النقاب عن أسراره من خلال دراسات المختصين بعلم الغذاء ، إذ يذكر هؤلاء مزايا وآثاراً لا تُحصى‏ للعسلِ تبعث على‏ دهشة الإنسان.

فهم يقولون : إنَّ العسلَ مادةٌ لا تفسد أبداً وتبقى‏ صالحةً لآلاف السنين فيما إذا كان صافياً ، لأنّ اي مكروب لا يمكنه أن يعيش فيه أبداً «1».

وقد عُثرَ في قبور الفراعنةِ على‏ ظروفٍ من العسل تعود إلى‏ آلاف خلت من السنين ، وقد بقي هذا العسل صالحاً وطبيعياً بشكل كامل ، وهذا بحد ذاته دليلٌ على‏ صدق الادعاء أعلاه.

العسل ونظراً لأنّه يُستخرج من رحيق الأزهار المختلفة (ونحن نعلم أنّ كل نوع من‏ الأزهار يحتوي على‏ مواصفات علاجية خاصة) فيمكن أنْ يحمل معه صفات هذه الأزهار.

يقول العلماء : يعتبرُ العسلُ مادةً حيَّةً بسبب احتوائه على‏ الفيتامينات و«الانزيمات» و«حامض الفورميك» فهو يحتوي على‏ الفيتامينات : أ ، ب ، ث ، د ، ك ، آي ، ومواد معدنية كالبوتاسيوم ، والحديد ، والفسفور ، و«الرصاص» و«المنغنيز» و«الالمنيوم» و«النحاس» و«الكبريت» و«الصوديوم» ومواد اخرى‏ متفرقة ، وكذلك يحتوي على‏ مختلف الحوامض‏ «2».

ونحن نعلمُ أنَّ لكلٍّ من هذه المواد الحياتية دوراً اساساً في حياة الإنسان ، ولهذا فانَّ العسلَ يحتوي على‏ المواصفات الآتية :

يؤثر العسل في تركيب الدم.

للعسل أثرٌ جيدٌ في ازالة التعب وتقلص العضلات.

يحدُّ العسل من حدوث الالتهابات في المعدة والامعاء.

ويؤدّي إلى‏ أن يتمتع الوليدُ بجهازٍ عصبيٍّ متينٍ إذا ما تناولته المرأة الحامل.

والعسلُ مفيدٌ لمن لديهم جهاز هضمي ضعيف.

ويعتبر العسلُ مُرَمِّماً قوياً.

ويؤثر في تقوية القلب.

ويولدُ العسلُ طاقةً لا بأس بها لدى‏ المسنّين.

ينفع لعلاج قرحة المعدة والاثني عشري.

ويفيدُ العسلُ لعلاج مرض الربو «ضيق التنفس».

ويعتبر عاملًا مساعداً في علاج الأمراض الرئوية.

ويعتبر دواء لعلاج مرض الروماتيزم ، وضعف نمو العضلات ، والمتاعب العصبية.

ويعدّ العسلُ مفيداً للمصابين بالإسهال نظراً لميزته في قتل الجراثيم.

وتُصنعُ منه ادويةٌ تؤثرُ في نعومةِ وجمال الجلد وازالة الحروق والتجعدات.

ويُصنع من العسل دواءٌ يعالج ورمَ الفم ويُعطرُ التنفس.

ويستثمر العسل أيضاً في معالجة ذبول الجلد ، والتشققات ، والحروق ، والرَّمد ، واللدغات المؤلمة للحيوانات ، وورم العين ، والسعال.

وقد قام بعض العلماء بصناعةِ اقراصٍ من رحيق الأزهار تحتوي على‏ مواصفاتٍ تشبه مواصفات العسل واهم آثارها مضاعفة طاقة الشباب وتنشيط الخلايا ومن ثمّ يؤدّي إلى‏ الراحة وطول العمر «3».

ولهذا فقد عُرِف أنَ‏ «فيثا غورس» كان يوصي طُلّابَه «كلوا العَسَلَ والخبز ما استطعتم» وكان‏ «بقراط» يقول : «لو أردتم عمراً طويلًا فعليكم بالعسل».

إنَّ الآثار المنشّطة والخواص العلاجية والترميمية للعسل أكثر ممّا تمّ بحثه في هذا المختصر ، حتى‏ دوَّنَ بعضُ العلماءِ كُتباً مستقلةً حول الميزات الغذائية والعلاجية للعسل.

وقد جمع القرآن الكريم كل هذه المطالب في جملة : {فِيهِ شَفَاءٌ لِلنّاسِ} بشكل دقيق.

ولا عجب إن كانت لدغة النحل والسم الموجود فيها علاجاً للكثير من الأمراض أيضاً ، كالروماتيزم ، والملاريا ، وتضخم الغدة الدرقية ، وألم الأعصاب ، وبعض أمراض العين ، وغيرها ، ويجب أن يكون التداوي بوخز النحل حسبَ برنامجٍ خاصٍ وبإشراف الطبيب ، فمثلًا في اليوم الأول مرّة واحدة ، وفي الثاني اثنتان ، وحتى‏ اليوم العاشر يستفاد من عشرة زنابير ، وتلك هي المرحلةُ الاولى‏ من العلاج ، وأما في المراحل الثانية فيتخذ العلاج شكلًا آخر ، وإذا تجاوز وخزُ النحل الحدَّ المعينَّ فمن الممكن طبعاً أنْ تتمخض عنه أخطارٌ ، كما أنّ قليلُهُ مضر بالأشخاص الذين لديهم حساسية اتجاهه.

لقد كتبَ بعضُ العلماء مقالةً أو مقالاتٍ بهذا الخصوص ، واختار بعضهم رسالته للدكتوراه تحت عنوان «مستخرجات سمِّ النحل وخواصها العلاجية» «4».

__________________
(1) مجلة السلامة.
(2) الجامعة الاولى‏ ، ج 5 ، ص 129 (مع شى‏ء من الاختصار).
(3) الجامعة الاولى‏ ، ج 5 ، ص 212- 290 ، نشرة الطب والدواء وكتب اخرى‏.
(4) المصدر السابق ، ص 174.

سؤال وجواب

التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3313
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 3272
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3386
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4219
التاريخ: 27 / 11 / 2015 2752
شبهات وردود

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2041
التاريخ: 29 / 11 / 2015 2192
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2026
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2198
هل تعلم

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1574
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 1643
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1760
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1711

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .