English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 14 / 10 / 2015 1192
التاريخ: 2 / شباط / 2015 م 1237
التاريخ: 27 / 7 / 2016 987
التاريخ: 2 / 4 / 2016 1063
مقالات عقائدية

التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 1517
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 1446
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1563
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1491
الولاية الخبرية والإنشائية ؟!  
  
1794   06:45 مساءاً   التاريخ: 25 / 11 / 2015
المؤلف : الشيخ ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : نفحات القرآن
الجزء والصفحة : ج10 ، ص42- 43.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1786
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1737
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1998
التاريخ: 2 / حزيران / 2015 م 1687

يعتقد البعض أنّ العلماء الذين تحدثوا عن‏ «ولاية الفقيه» لهم رأيان متفاوتان ، فالبعض قال بولاية الفقيه بالمعنى‏ «الخبري» ، والبعض الآخر بالمفهوم «الإنشائي» ، وهذان المفهومان يختلفان في الماهيّة عن بعضهما.

فالأوّل يقول : إنّ الفقهاء العدول منصوبون من قبل اللَّه تعالى‏ للولاية.

ويقول الثاني : يجب على الناس انتخاب الفقيه الجامع للشرائط للولاية.

لكننا نعتقد أنّ هذا التقسيم لا أساس له أصلًا ، لأنّ الولاية كيفما تكون فهي إنشائية ، سواء أنشأها اللَّه تعالى‏ أو النبي صلى الله عليه و آله أو الأئمّة ، كأن يقول الإمام عليه السلام : «إنّى قَدْ جَعَلْتُهُ حَاكِمَاً» ، أو أن ينتخبه الناس «على‏ سبيل الفرض» ، فينشئون له الولاية والحكومة.

فكلاهما إنشائي ، والتفاوت يكمن في أنّ إنشاء الحكومة يكون تارة من قبل اللَّه تعالى‏ واخرى‏ من قبل الناس ، والتعبير ب «الإخباري» هنا يحكي عن عدم احاطة القائل بهذا القول ، أو أنّه يدرك الفرق ، إلّا أنّه استعمل هذه العبارات من باب المسامحة.

والتعبير الصحيح هو أنّ الولاية إنشائية في كل الأحوال ، وهي من ضمن المناصب التي لا تتحقق بدون الإنشاء ، والتفاوت هنا هو أنّ إنشاء هذا المنصب والموهبة قد يكون من قبل اللَّه تعالى‏ أو من قبل الناس ، فالمدارس التوحيدية تراه من قبل اللَّه تعالى‏ (وحتى‏ لو كان من قبل الناس فلابدّ أن يكون بإذنه تعالى‏ أيضاً) ، وتتوهمه المدارس الإلحادية بأنّه من قبل الناس.

وعلى‏ هذا ، فالخلاف ليس حول «الإخبار» و «الإنشاء» ، بل حول الذي ينشي‏ء ذلك ، هل هو اللَّه تعالى ، أم الخلق ؟ أو بعبارة اخرى‏ ، هل أنّ أساس مشروعية الحكومة الإسلامية يكون بإذن اللَّه تعالى‏ وإجازته في كل مراحل ومراتب الحكومة ، أم بإذن الناس واجازتهم ؟

لا شك أنّ الذي يوافق النظرة الإلهيّة هو الأول دون الثاني .

سؤال وجواب

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 6217
التاريخ: 5 / 4 / 2016 4463
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3796
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4317
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4509
شبهات وردود

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2423
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2383
التاريخ: 14 / 3 / 2016 2395
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2539
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1767
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2069
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1745
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1883

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .