English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 10 / 8 / 2016 10091
التاريخ: 18 / 10 / 2015 1537
التاريخ: 16 / كانون الاول / 2014 م 1489
التاريخ: 1 / 6 / 2017 1261
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 2034
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 2058
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2039
التاريخ: 17 / 4 / 2016 2066
أخبار علي (عليه السلام) في غزوة تبوك  
  
1980   05:12 مساءً   التاريخ: 18 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص147-148


أقرأ أيضاً
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1508
التاريخ: 7 / 11 / 2017 1033
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1501
التاريخ: 10 / شباط / 2015 م 1593

كانت في رجب سنة تسع من الهجرة ؛ كان سببها ان الروم قد جمعت جموعا كثيرة بالشام وان هرقل رزق أصحابه لسنة وأحلبت معه قبائل العرب وقدموا مقدماتهم إلى البلقاء ومر قول المفيد : فاوحى الله عز اسمه إلى نبيه (صلى الله عليه واله) ان يسير إليها بنفسه ويستنفر الناس للخروج معه واعلمه انه لا يحتاج فيها إلى حرب ولا يمنى بقتال عدو وان الأمور تنقاد له بغير سيف وتعبده بامتحان أصحابه بالخروج معه واختبارهم ليتميزا بذلك وتظهر به سرائرهم فأبطأ أكثرهم ونهض بعضهم على استثقال للنهوض وتخلف آخرون .

قال الطبري : قال ابن إسحاق خلف رسول الله (صلى الله عليه واله) علي بن أبي طالب على أهله وأمره بالإقامة فيهم وخلف على المدينة سباع بن عرفطة الغفاري وقال ابن هشام استعمل على المدينة محمد بن مسلمة الأنصاري وخلف علي بن أبي طالب على أهله وأمره بالإقامة فيهم . وقال المفيد لما أراد النبي (صلى الله عليه واله) الخروج استخلف أمير المؤمنين (عليه السلام) في أهله وولده وازواجه ومهاجره وقال له يا علي ان المدينة لا تصلح الا بي أو بك وذلك أنه (عليه السلام) علم من خبث نيات الاعراب وكثير من أهل مكة ومن حولها ممن غزاهم وسفك دماءهم فاشفق أن يطلبوا المدينة عند نأيه عنها وحصوله ببلاد الروم أو نحوها فمتى لم يكن فيها من يقوم مقامه لم يؤمن من معرتهم وايقاع الفساد في دار هجرته والتخطي إلى ما يشين أهله ومخلفيه وعلم أنه لا يقوم مقامه في ارهاب العدو وحراسة دار الهجرة وحياطة من فيها الا أمير المؤمنين فاستخلفه ظاهرا ونص عليه بالإمامة من بعده نصا جليا ولو علم الله عز وجل ان لنبيه في هذه الغزاة حاجة إلى الحرب والأنصار لما أذن له في تخليف أمير المؤمنين عنه بل علم أن المصلحة في استخلافه وان اقامته في دار هجرته مقامه أفضل الأعمال (اه) ولم يذكر المفيد استخلاف أحد غيره وهو الظاهر الموافق للاعتبار فإنه لم يكن ليشرك معه أحدا في الولاية على المدينة مع ظهور شجاعته وكفاءته وحسن تدبيره ؛ وإذا كان يخلف عليها في أكثر غزواته كما مر ابن أم مكتوم وهو مكفوف البصر ويكتفي به أ فلا يكون علي (عليه السلام) فيه الكفاءة للاستخلاف عليها مع اضطراب الرواية فيمن استخلفه غيره فقيل محمد بن مسلمة وقيل سباع بن عرفطة كما مر وقيل ابن أم مكتوم حكاه في السيرة الحلبية ؛ وحكى عن ابن عبد البر أنه قال الأثبت انه علي بن أبي طالب أقول وانما لم يستصحبه لما اخبره الله تعالى بأنه لا يلقى حربا فكان بقاؤه في المدينة أهم للخوف عليها من المنافقين والعرب الموتورين وهذا أمر واضح جلي .

قال ابن هشام : فارجف به المنافقون وقالوا ما خلفه الا استثقالا له وتخففا منه فلما قالوا ذلك اخذ علي سلاحه ثم خرج حتى اتى رسول الله (صلى الله عليه واله) وهو نازل بالجرف فقال يا نبي الله زعم المنافقون انك انما خلفتني لأنك استثقلتني وتخففت مني فقال كذبوا ولكن خلفتك لما تركت ورائي فارجع فاخلفني في أهلي وأهلك أ فلا ترضى يا علي أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي فرجع علي إلى المدينة (اه) وقال المفيد تظاهرت الرواية بان أهل النفاق لما علموا باستخلاف رسول الله (صلى الله عليه واله) عليا (عليه السلام) على المدينة حسدوه لذلك وعظم عليهم مقامه فيها وعلموا انها تنحرس به ولا يكون فيها للعدو مطمع فساءهم ذلك وكانوا يؤثرون خروجه معه لما يرجونه من وقوع الفساد والاختلاط عند نايه عن المدينة وخلوها من مرهوب مخوف يحرسها وغبطوه على الرفاهية والدعة بمقامه في أهله وتكلف من خرج منهم المشاق بالسفر فارجفوا به وقالوا لم يستخلفه اكراما واجلالا ومودة وانما خلفه استثقالا له فبهتوه بهذا الارجاف وهم يعلمون ضده فلما بلغه ذلك أراد تكذيبهم فلحق بالنبي (صلى الله عليه واله) فأخبره قولهم فقال له النبي ارجع يا أخي إلى مكانك فان المدينة لا تصلح الا بي أو بك فأنت خليفتي في أهل بيتي ودار هجرتي وقومي أ ما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ألا إنه لا نبي بعدي ولو علم الله لنبيه في هذه الغزوة حاجة إلى الحرب والأنصار لما أذن له في تخليف أمير المؤمنين عنه بل علم أن المصلحة في استخلافه وبقائه في دار هجرته (اه) .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5891
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5329
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5615
التاريخ: 8 / 12 / 2015 4842
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5288
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3356
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3140
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2974
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2958
هل تعلم

التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2400
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 2432
التاريخ: 26 / 11 / 2015 2499
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2270

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .