جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 8 / شباط / 2015 م 922
التاريخ: 15 / 6 / 2017 519
التاريخ: 29 / تموز / 2015 م 896
التاريخ: 10 / 8 / 2016 723
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1346
التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 1376
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1231
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1278
وفاة الزهراء (عليها السلام)  
  
855   06:05 مساءً   التاريخ: 18 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج1,ص466-467

توفيت في الثالث من جمادي الآخرة سنة إحدى عشرة من الهجرة على المشهور بين أصحابنا وهو المروي عن الصادق (عليه السلام) وروي انها توفيت لعشر بقين من جمادي الآخرة ؛ وقيل لثلاث عشرة ليلة خلت من ربيع الآخر ليلة الأحد ؛ وعن ابن عباس في الحادي والعشرين من رجب وقال المدائني والواقدي وابن عبد البر في الاستيعاب توفيت ليلة الثلاثاء لثلاث خلون من شهر رمضان وروى الحاكم في المستدرك انها توفيت لثلاث خلون من شهر رمضان واختلف في مدة بقائها بعد أبيها (صلى الله عليه وآله) فقيل أربعون يوما ويمكن كونه اشتباها بمدة مرضها وقيل خمسة وأربعون يوما وقيل شهران رواه الحاكم في المستدرك بسنده عن عائشة وعن جابر  وقيل سبعون يوما حكاه ابن عبد البر في الاستيعاب عن ابن بريدة  وقيل اثنان وسبعون يوما  وقيل ونصف يوم  وقيل خمسة وسبعون حكاه ابن عبد البر في الاستيعاب  وقيل خمسة وثمانون  وقيل ثلاثة أشهر وهو الذي اعتمده أبو الفرج الأصبهاني ورواه مسندا عن الباقر (عليه السلام) وعزاه في الاستيعاب إلى إحدى الروايتين عن الباقر (عليه السلام) .

وقال الحاكم في المستدرك انه روي عن أبي جعفر محمد بن علي (اه) وهو الذي يقتضيه الجمع بين ما روي عن الباقر (عليه السلام) ان بدء مرضها بعد خمسين ليلة من وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) وما يفهم من بعض الأخبار انها بقيت مريضة أربعين يوما وقيل خمسة وتسعون يوما وهو الذي اعتمده الدولابي في الذرية الطاهرة ويقتضيه الجمع بين ما هو المشهور من أن وفاته (صلى الله عليه وآله) في الثامن والعشرين من صفر ووفاتها في الثالث من جمادي الآخرة  وقيل مائة يوم حكاه ابن عبد البر في الاستيعاب وهو الذي اعتمده الشهيد في الدروس  أو نحو من مائة يوم أو أربعة أشهر  أو ستة أشهر رواه الحاكم في المستدرك وأبو نعيم في الحلية بسنديهما عن عائشة  وفي الاستيعاب توفيت بعد رسول الله (صلى الله عليه وآله) بيسير قال محمد بن علي أبو جعفر بستة أشهر وهو الثابت عندنا وروي عن ابن شهاب مثله (اه) وقيل ستة أشهر إلا ليلتين حكاه ابن عبد البر في الاستيعاب وقيل ثمانية أشهر حكاه ابن عبد البر عن عمرو بن دينار ورواه الحاكم في المستدرك عن عبد الله بن الحارث  ويدل كلام الاستيعاب ومقاتل الطالبيين على أنه لم يقل أحد بأكثر من ثمانية أشهر ولا بأقل من أربعين يوما والمروي صحيحا من طرق أهل البيت (عليهم السلام) انها بقيت بعده (صلى الله عليه وآله) خمسة وسبعين يوما وتدل عليه أكثر الروايات  ويشكل الجمع بين ذلك وبين المشهور عند أصحابنا من أن وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) في الثامن والعشرين من صفر إذ تكون وفاتها على هذا في الثالث عشر من جمادي الأولى لا في الثالث من جمادي الآخرة فالجمع بين المشهور في وفاة النبي (صلى الله عليه وآله) والمشهور في وفاتها ومدلول الرواية الصحيحة غير ممكن ولا يبعد أن يكون الصواب خمسة وتسعين يوما فصحف تسعين بسبعين لتقارب حروفهما وعدم القنط غالبا في الخطوط القديمة فيرتفع التنافي وهي يومان من صفر وثلاثة من جمادي الآخرة فهذه خمسة والربيعان وجمادي الأولى تسعون

يوما فهذه خمسة وتسعون يوما وربما يعضده رواية الثلاثة الأشهر فان الخمسة الأيام يتسامح فيها  وأما مدة مرضها فقال ابن شهرآشوب في المناقب روي أنها ما زالت بعد أبيها معصبة الرأس إلى أن قال ثم مرضت ومكثت أربعين ليلة ثم قضت نحبها وظاهره انها مكثت أربعين ليلة مريضة إلا أنها مكثت بعد أبيها أربعين ليلة .

وعن الباقر (عليه السلام) انها مكثت في مرضها خمسة عشر يوما وتوفيت  وكان عمرها صلوات الله عليها وعلى أبيها عند وفاتها ثماني عشرة سنة وقيل ثماني عشرة سنة وشهرين وقيل وسبعة أشهر هذا على القول بأنها ولدت بعد المبعث بخمس سنين وعلى القول بأنها ولدت بعده بسنتين يكون عمرها إحدى وعشرين سنة وهو الذي رواه الحاكم في المستدرك بسنده عن أم الحسن بنت أبي جعفر محمد بن علي عن أخيها جعفر بن محمد قال : ماتت فاطمة وهي ابنة إحدى وعشرين وولدت على رأس إحدى وأربعين من مولد النبي (صلى الله عليه وآله) وعلى قول الاستيعاب في مولدها انه بعد البعثة بسنة يكون عمرها اثنتين وعشرين سنة وعلى القول بأنها ولدت قبل المبعث بخمس سنين كما هو قول أكثر علماء أهل السنة يكون عمرها ثماني وعشرين سنة .

وعن المدائني ماتت ولها تسع وعشرون سنة وعن الزبير بن بكار عن عبد الله بن الحسن ثلاثون سنة (اه) وكل ذلك ناشئ عن الخلاف في تاريخ مولدها : كما أن الاختلاف في تاريخ وفاتها وسنها يوم تزويجها الظاهر أنه ناشئ عن ذلك والله أعلم .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 30 / 11 / 2015 4370
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4032
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2774
التاريخ: 22 / 3 / 2016 2952
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3233
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3672
التاريخ: 13 / 12 / 2015 1773
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1974
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2086
هل تعلم

التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1409
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1518
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1555
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1395

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .