جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 22 / 10 / 2015 721
التاريخ: 7 / 8 / 2016 531
التاريخ: 7 / 8 / 2016 578
التاريخ: 15 / نيسان / 2015 م 663
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1182
التاريخ: 2 / 12 / 2015 911
التاريخ: 9 / حزيران / 2015 م 1022
التاريخ: 17 / 12 / 2015 1231
إرسال جرير إلى معاوية  
  
708   06:32 مساءً   التاريخ: 17 / 10 / 2015
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2,ص225-227


أقرأ أيضاً
التاريخ: 15 / 3 / 2016 646
التاريخ: 18 / 10 / 2015 780
التاريخ: 2 / 5 / 2016 674
التاريخ: 2 / 5 / 2016 592

أراد علي أن يبعث إلى معاوية رسولا فقال له جرير بن عبد الله البجلي ابعثني إليه فإنه لم يزل لي مستنصحا فادعوه إلى أن يسلم لك الأمر على أن يكون أميرا من أمرائك وعاملا من عمالك ما عمل بطاعة الله وأدعو أهل الشام إلى طاعتك وجلهم قومي وأهل بلادي وقد رجوت ان لا يعصوني فقال له الأشتر لا تبعثه فوالله اني لأظن هواه هواهم فقال له علي دعه حتى ننظر ما يرجع به إلينا فبعثه وقال له ان حولي من أصحاب رسول الله (صلى الله عليه واله) من أهل الدين والرأي من قد رأيت وقد اخترتك عليهم ائت معاوية بكتابي فان دخل فيما دخل فيه المسلمون والا فانبذ إليه واعلمه اني لا أرضى به أميرا وقال المبرد في الكامل ان جريرا قال له والله يا أمير المؤمنين ما ادخرك من نصرتي شيئا وما اطمع لك في معاوية فقال علي انما قصدي حجة أقيمها فانطلق جرير حتى اتى الشام ودخل على معاوية فقال اما بعد يا معاوية فإنه قد اجتمع لابن عمك أهل الحرمين وأهل المصرين وأهل الحجاز واليمن ومصر وأهل العروض وعمان وأهل البحرين واليمامة ولم يبق الا هذه الحصون التي أنت بها لو سال عليها سيل من أوديته غرقها وقد اتيتك أدعوك إلى ما يرشدك ويهديك إلى مبايعة هذا الرجل ودفع إليه كتاب علي بن أبي طالب وفيه :

بسم الله الرحمن الرحيم اما بعد فان بيعتي لزمتك بالمدينة وأنت بالشام لأنه بايعني القوم الذين بايعوا أبا بكر وعمر وعثمان على ما بويعوا عليه فلم يك للشاهد أن يختار وللغائب أن يرد وانما الشورى للمهاجرين والأنصار فإذا اجتمعوا على رجل فسموه إماما كان ذلك لله رضا فان خرج من امرهم خارج بطعن أو رغبة ردوه إلى ما خرج منه فان أبى قاتلوه على اتباعه غير سبيل المؤمنين وولاه الله ما تولى ويصليه جهنم وساءت مصيرا وإن طلحة والزبير بايعاني ثم نقضا بيعتي وكان نقضهما كردهما فجاهدتهما على ذلك حتى جاء الحق وظهر أمر الله وهم كارهون فادخل فيما دخل فيه المسلمون فان أحب الأمور إلي فيك العافية إلا أن تتعرض للبلاء فان تعرضت له قاتلتك واستعنت الله عليك وقد أكثرت في قتلة عثمان فادخل فيما دخل فيه الناس ثم حاكم القوم إلي أحملك واياهم على كتاب الله فاما تلك التي تريدها فخدعة الصبي عن اللبن ولعمري لئن نظرت بعقلك دون هواك لتجدني أبرأ قريش من دم عثمان واعلم انك من الطلقاء الذين لا تحل لهم الخلافة ولا تعرض فيهم الشورى وقد أرسلت إليك وإلى من قبلك جرير بن عبد الله وهو من أهل الايمان والهجرة فبايع ولا قوة الا بالله فلما قرأ الكتاب قام جرير فخطب خطبة قال في آخرها أيها الناس إن أمر عثمان قد أعيا من شهده فما ظنكم بمن غاب عنه وإن الناس بايعوا عليا غير واتر ولا موتور وكان طلحة والزبير ممن بايعه ثم نكثا بيعته على غير حدث الا وإن هذا الدين لا يحتمل الفتن الا وإن العرب لا تحتمل السيف وقد كانت بالبصرة أمس ملحمة إن يشفع البلاء بمثلها فلا بقاء للناس وقد بايعت العامة عليا ولو ملكنا والله أمورنا لم نختر لها غيره وما خالف هذا استعتب فادخل يا معاوية فيما دخل فيه الناس فان قلت استعملني عثمان ثم لم يعزلني فان هذا أمر لو جاز لم يقم لله دين وكان لكل امرئ ما في يديه ولكن الله لم يجعل للآخر من الولاة حق الأول وجعل تلك أمورا موطأة وحقوقا ينسخ بعضها بعضا . فقال معاوية انظر وتنظر واستطلع رأي أهل الشام وامر معاوية مناديا فنادى الصلاة جامعة فصعد المنبر وقال : الحمد لله الذي جعل الدعائم للاسلام اركانا والشرائع للأيمان برهانا يتوقد قابسه في الأرض المقدسة التي جعلها الله محل الأنبياء والصالحين من عباده فأحلها أهل الشام ورضيهم لها ورضيها لهم لما سبق من مكنون علمه من طاعتهم ومناصحتهم خلفاءه والقوام بأمره والذابين عن دينه وحرماته ثم جعلهم لهذه الأمة نظاما وفي سبيل الخيرات اعلاما يردع الله بهم الناكثين ويجمع بهم ألفة المؤمنين والله نستعين على ما تشعب من أمر المسلمين بعد الالتئام وتباعد بعد القرب اللهم انصرنا على أقوام يوقظون نائمنا ويخيفون آمننا ويريدون هراقة دمائنا وإخافة سبلنا وقد يعلم الله انا لم نرد بهم عقابا ولا نهتك لهم حجابا ولا نوطئهم زلقا غير أن الله الحميد كسانا من الكرامة ثوبا لن ننزعه طوعا ما جاوب الصدى وسقط الندى وعرف الهدى حملهم على خلافنا البغي والحسد فالله نستعين عليهم أيها الناس قد علمتم اني خليفة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب واني خليفة عثمان بن عفان عليكم وإني لم أقم رجلا منكم على خزاية قط واني ولي عثمان وقد قتل مظلوما والله يقول ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا فلا يسرف في القتل أنه كان منصورا وانا أحب أن تعلموني ذات أنفسكم في قتل عثمان .

فقام أهل الشام بأجمعهم فأجابوا إلى الطلب بدم عثمان وبايعوه على ذلك وأوثقوا له على أن يبذلوا أنفسهم وأموالهم ويدركوا ثاره أو يفني الله أرواحهم فلما جن معاوية الليل وكان قد اغتم وعنده أهل بيته قال :

تطاول ليلي واعترتني وساوسي * لآت اتى بالترهات البسابس

أتانا جرير والحوادث جمة * بتلك التي فيها اجتداع المعاطس

أكابده والسيف بيني وبينه * ولست لأثواب الدني بلابس

إن الشام أعطت طاعة يمنية * تواصفها أشياخها في المجالس

فان يجمعوا أصدم عليا بجبهة * تغث عليه كل رطب ويابس

وإني لأرجو خير ما انا نائل * وما أنا من ملك العراق بايس

واستحثه جرير بالبيعة فقال يا جرير انها ليست بخلسة وانه أمر له ما بعده فأبلعني ريقي حتى انظر .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 2990
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2921
التاريخ: 12 / 6 / 2016 2269
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2738
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3298
هل تعلم

التاريخ: 18 / 4 / 2016 1147
التاريخ: 26 / 11 / 2015 1344
التاريخ: 20 / تشرين الاول / 2014 م 1197
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 1244

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .