جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 9 / تشرين الاول / 2015 م 234
التاريخ: 5 / آذار / 2015 م 302
التاريخ: 7 / شباط / 2015 م 305
التاريخ: 13 / 5 / 2016 225
مقالات عقائدية

التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 410
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 463
التاريخ: 22 / 12 / 2015 399
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 470
ألم يكن النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) يعرف المنافقين  
  
668   11:33 صباحاً   التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م
المؤلف : ناصر مكارم الشيرازي
الكتاب أو المصدر : تفسير الامثل
الجزء والصفحة : ج5 ,246

 قال تعالى : {عَفَا اللَّهُ عَنْكَ لِمَ أَذِنْتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ} [التوبة: 43] .

هناك شبهة أُخرى في تفسير الآية، وهي أنّه: ألم يكن النّبي(صلى الله عليه وآله وسلم) يعرف المنافقين حتى يقول له الله سبحانه: (لم أذنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين)؟

والجواب على هذا السؤال، هو: أوّلا: أنّ النّبي (صلى الله عليه وآله وسلم) لم يكن يعرف المنافقين ويعلم حالهم عن طريق العلم الظاهري، ولا يكفي علم الغيب للحكم في الموضوعات، بل ينبغي أن ينكشف أمرهم عن طريق الأدلة المألوفة و(المعتادة).

ثانياً: لم يكن الهدف الوحيد أن يعلم النّبي حالهم فحسب، بل لعل الهدف كان أن يعلم المسلمون جميعاً حالهم، وإن كان الخطاب موجّهاً للنّبيّ(صلى الله عليه وآله وسلم).

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1126
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1246
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 1034
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1146
التاريخ: 8 / 12 / 2015 1253
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 465
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 514
التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 610
التاريخ: 13 / 4 / 2016 434

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .