English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 31 / كانون الثاني / 2015 1086
التاريخ: 16 / 8 / 2016 793
التاريخ: 18 / 10 / 2015 920
التاريخ: 1 / 12 / 2017 477
انتشار الجوع والخوف واشتداد الحاجة  
  
986   05:07 مساءاً   التاريخ: 3 / آب / 2015 م
المؤلف : السيد محسن الامين
الكتاب أو المصدر : أعيان الشيعة
الجزء والصفحة : ج2، ص645-646


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 983
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 955
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 993
التاريخ: 3 / آب / 2015 م 944

قال النعماني بسنده عن الصادق (عليه السلام) لا بد أن يكون قدام القائم سنة تجوع فيها الناس ويصيبهم خوف شديد من القتل ونقص من الأموال والأنفس والثمرات فان ذلك في كتاب الله لبين ثم تلا ولنبلونكم بشئ من الخوف والجوع ونقص من الأموال والأنفس والثمرات وبشر الصابرين وبسنده أن جابر الجعفي سأل الباقر (عليه السلام) عن هذه الآية فقال ذلك خاص وعام فاما الخاص من الجوع بالكوفة يخص الله به أعداء آل محمد فيهلكهم واما العام فبالشام يصيبهم خوف وجوع ما أصابهم مثله قط واما الجوع فقبل قيام القائم واما الخوف فبعد قيامه قال المفيد وفي حديث محمد بن مسلم سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول إن قدام القائم بلوى من الله قلت وما هي جعلت فداك فقرأ ولنبلونكم الآية ثم قال الخوف من ملوك بني فلان والجوع من غلاء الأسعار ونقص الأموال من كساد التجارات وقلة الفضل فيها ونقص الأنفس بالموت الذريع ونقص الثمرات بقلة ريع الزرع وقلة بركة الثمار ثم قال وبشر الصابرين عند ذلك بتعجيل خروج القائم (عليه السلام) المفيد بسنده عن الصادق (عليه السلام) أن قدام القائم لسنة غيداقة يفسد فيها الثمار والتمر في النخل فلا تشكوا في ذلك وقال أمير المؤمنين (عليه السلام) بين يدي القائم (عليه السلام) موت احمر وموت أبيض وجراد في حينه وجراد في غير حينه كألوان الدم فاما الموت الأحمر فالسيف واما الموت الأبيض فالطاعون ؛ وروي حتى يذهب من كل سبعة خمسة وروي حتى يذهب ثلثا الناس ويمكن الجمع بوقوع ذلك كله على التدريج وعن الصادق (عليه السلام) لا يكون هذا الأمر حتى يذهب تسعة أعشار الناس وقال  الباقر (عليه السلام) لا يقوم القائم الا على خوف شديد وفتنة وبلاء وطاعون قبل ذلك وسيف قاطع بين العرب واختلاف شديد في الناس وتشتت في دينهم وتغير من حالهم حتى يتمنى المتمني الموت صباحا ومساء من عظم ما يرى من كلب الناس واكل بعضهم بعضا فخروجه إذا خرج يكون عند الياس والقنوط من أن يروا فرجا.

واما اشتداد الحاجة والفاقة وانكار الناس بعضهم بعضا روي في تفسير علي بن إبراهيم عن أبي جعفر (عليه السلام) إذا اشتدت الحاجة والفاقة وأنكر الناس بعضهم بعضا فعند ذلك توقعوا هذا الأمر صباحا ومساء فقيل الحاجة والفاقة قد عرفناها فما انكار الناس بعضهم بعضا قال يأتي الرجل أخاه في حاجة فيلقاه بغير الوجه الذي كان يلقاه به ويكلمه بغير الكلام الذي كان يكلمه به.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4154
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2995
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3505
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3802
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3912
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2190
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1987
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2315
التاريخ: 11 / 12 / 2015 2054
هل تعلم

التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 1645
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3095
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1630
التاريخ: 11 / 4 / 2016 1965

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .