جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11373) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 220
التاريخ: 28 / 3 / 2016 257
التاريخ: 28 / 7 / 2016 208
التاريخ: 8 / نيسان / 2015 م 349
إنزال الملك بصورة رجل  
  
531   02:47 صباحاً   التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م
المؤلف : أبي جعفر محمد بن علي بن شهرآشوب
الكتاب أو المصدر : متشابه القرآن والمختلف فيه
الجزء والصفحة : ج1 ، ص 87-88


أقرأ أيضاً
التاريخ: 8 / 12 / 2015 538
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 642
التاريخ: 6 / 4 / 2016 522
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 540

قوله - تعالى - {ولَوأَنْزَلْنٰا مَلَكاً لَقُضِيَ الْأَمْرُ} [الأنعام : 8].

 لوأنزلنا ملكاً في صورته ، لقامت الساعة ، ووجب استيصالهم .

ثم قال {ولَوجَعَلْنٰاهُ مَلَكاً لَجَعَلْنٰاهُ رَجُلًا} [الأنعام : 9] . أي : في صورة رجل ، لأن أبصار البشر ، لا تقدر على النظر إلى صورة ملك على هيأته ، للطف الملك ، وقلة شعاع أبصارنا ، ولذلك كان جبريل [عليه السلام] يأتي النبي [صلى الله عليه وآله وسلم] في صورة دحية الكلبي . وكذلك الملائكة الذين دخلوا على إبراهيم في صورة الأضياف ، حتى قدم إليهم عجلا سميناً ، لأنه لم يعلم أنهم ملائكة ، وكذلك لما تسور المحراب على داود الملكان ، كانا على صورة رجلين يختصمان إليه.

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1447
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1399
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 980
التاريخ: 5 / 4 / 2016 1144
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2117
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 761
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 773
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 802
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 888
هل تعلم

التاريخ: 8 / 12 / 2015 521
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 637
التاريخ: 14 / تشرين الثاني / 2014 571
التاريخ: 25 / تشرين الاول / 2014 م 563

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .