English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7294) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 12 / 4 / 2016 1019
التاريخ: 22 / 11 / 2015 946
التاريخ: 9 / 10 / 2017 615
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1053
مقالات عقائدية

التاريخ: 3 / 12 / 2015 1416
التاريخ: 28 / أيلول / 2014 م 1465
التاريخ: 31 / 5 / 2016 1429
التاريخ: 3 / 12 / 2015 1477
كلام الامام الرضا (عليه السلام) ومواعظه  
  
1236   04:25 مساءً   التاريخ: 19 / آيار / 2015 م
المؤلف : ابي الحسن علي بن عيسى الأربلي
الكتاب أو المصدر : كشف الغمة في معرفة الائمة
الجزء والصفحة : ج3,ص377-385.

رأيت في كتاب يعرف بكتاب النديم لم يحضرني عند جمع هذا الكتاب أن جماعة من بني العباس كتبوا إلى المأمون يسفهون رأيه في توليه الرضا (عليه السلام) العهد بعده وإخراجه عنهم إلى بني علي (عليه السلام) ويبالغون في تخطئته وسوء رأيه فكتب إليهم جوابا غليظا سبهم فيه ونال من أعراضهم وقال فيهم القبائح وقال من جملة ما قال وبقي على خاطري أنتم نطف السكارى في أرحام القيان إلى غير ذلك وذكر الرضا (عليه السلام) ونبه على فضله وشرفه وشرف نفسه وبيته وهذا وأمثاله مما ينفي عن المأمون الإقدام على إزهاق تلك النفس الطاهرة والسعي فيما يوجب خسران الدنيا والآخرة والله أعلم .

قال ابن الخشاب (رحمه الله) : ذكر أبي الحسن الرضا علي بن موسى الأمين بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (صلوات الله عليهم أجمعين) وبهذا الإسناد عن محمد بن سنان توفي وله تسع وأربعون سنة وأشهر في سنة مائتي سنة وستة من الهجرة وكان مولده سنة مائة وثلاث وخمسين من الهجرة بعد مضي أبي عبد الله بخمس سنين وأقام مع أبيه خمسا وعشرين سنة إلا شهرين فكان عمره تسعا وأربعين سنة وأشهرا وقبره بطوس بمدينة خراسان أمه الخيزران المرسية أم ولد ويقال شقراء النوبية وتسمى أروى أم البنين يكنى بأبي الحسن ولد له خمس بنين وابنة واحدة أسماء بنيه محمد الإمام أبوجعفر الثاني أبومحمد الحسن وجعفر وإبراهيم والحسن وعائشة فقط.

لقبه الرضا والصابر والرضي والوفي.

ونقلت من عيون أخبار الرضا (عليه السلام) تصنيف الشيخ عماد الدين أبي جعفر محمد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي جزاه الله خيرا عن ياسر الخادم قال سمعت أبا الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) يقول من شبه الله بخلقه فهو مشرك ومن نسب إليه ما نهى عنه فهو كافر.

وعنه عن آبائه (عليه السلام) قال :قال الله تعالى ما آمن بي من فسر كلامي برأيه وما عرفني من شبهني بخلقي وما على ديني من استعمل القياس في ديني .

وعن الفضل بن شاذان قال سمعت الرضا (عليه السلام) يقول في دعائه سبحان من خلق الخلق بقدرته وأتقن ما صنع بحكمته ووضع كل شيء منه موضعه بعلمه سبحان من يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وليس كمثله شيء وهو السميع البصير ؛ وعنه (عليه السلام) وقد سئل عن قوله تعالى {وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ} [البقرة: 17] فقال إن الله تبارك وتعالى لا يوصف في الشرك كما يوصف خلقه ولكنه متى علم أنهم لا يرجعون عن الكفر والضلال منعهم المعاونة واللطف وخلى بينهم وبين اختيارهم .

وعنه عن آبائه (عليهم السلام) قال من زعم أن الله يجبر عباده على المعاصي أو يكلفهم ما لا يطيقون فلا تأكلوا ذبيحته ولا تقبلوا شهادته ولا تصلوا وراءه ولا تعطوه من الزكاة شيئا وعن إبراهيم بن محمود قال قلت للرضا (عليه السلام) يا ابن رسول الله ما تقول في الحديث الذي يرويه الناس عن رسول الله (صلى الله عليه واله)  أنه قال إن الله تبارك وتعالى ينزل كل ليلة إلى السماء الدنيا فقال (عليه السلام) لعن الله المحرفين للكلم عن مواضعه والله ما قال رسول الله (صلى الله عليه واله)  كذلك إنما قال (صلى الله عليه واله)  إن الله تعالى ينزل ملكا إلى السماء الدنيا كل ليلة في الثلث الأخير وليلة الجمعة في أول الليل فيأمره فينادي هل من سائل فأعطيه هل من تائب فأتوب عليه هل مستغفر فأغفر له يا طالب الخير أقبل يا طالب الشر اقصر فلا يزال ينادي بذلك حتى يطلع الفجر فإذا طلع الفجر عاد إلى محله من ملكوت السماء حدثني بذلك أبي عن جدي عن آبائه عن رسول الله (صلى الله عليه واله) .

وعنه عن آبائه عن علي (عليه السلام) عن النبي (صلى الله عليه واله)  أن موسى ابن عمران لما ناجى ربه عز وجل قال يا رب أ بعيد أنت مني فأناديك أم قريب فأناجيك فأوحى الله جل جلاله إليه أنا جليس من ذكرني فقال موسى يا رب إني أكون في حال أجلك أن أذكرك فيها فقال يا موسى اذكرني على كل حال .

وسئل (عليه السلام) عن أدنى المعرفة فقال الإقرار بأنه لا إله غيره ولا شبه له ولا نظير له وأنه قديم مثبت موجود غير فقيد وأنه ليس كمثله شيء .

وعن عبد العزيز بن المهتدي قال سألت الرضا (عليه السلام) عن التوحيد قال كل من قرأ قل هوالله أحد وآمن بها فقد عرف التوحيد فقلت كيف يقرأها قال كما يقرأها الناس وزاد فيها كذلك الله ربي كذلك الله ربي .

وعن الحسين بن خالد عن أبي الحسن علي بن موسى الرضا (عليه السلام) أنه دخل عليه رجل فقال له يا ابن رسول الله ما الدليل على حدث العالم قال أنت لم تكن ثم كنت وقد علمت أنك لم تكون نفسك ولا كونك من هو مثلك.

وعنه عن آبائه (عليه السلام) عن النبي (صلى الله عليه واله)  قال من لم يؤمن بحوضي فلا أورده الله حوضي ومن لم يؤمن بشفاعتي فلا أناله الله شفاعتي ثم قال إنما شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي فأما المحسنون فما عليهم من سبيل .

قال الحسين بن خالد فقلت للرضا يا ابن رسول الله فما معنى قول الله عز وجل {وَلَا يَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضَى } [الأنبياء: 28] قال يعني من ارتضى الله دينه .

وعن جماعة عنه عن آبائه (عليه السلام) قال دخل رجل من أهل العراق على أمير المؤمنين (عليه السلام) فقال أخبرنا عن خروجنا إلى أهل الشام أ بقضاء من الله وقدره فقال له أمير المؤمنين (عليه السلام) أجل يا شيخ فوالله ما علوتم تلعة ولا هبطتم بطن واد إلا بقضاء من الله وقدره فقال الشيخ عند الله أحتسب عنائي يا أمير المؤمنين فقال مهلا يا شيخ لعلك تظن قضاء حتما وقدرا لازما لوكان كذلك لبطل الثواب والعقاب والأمر والنهي والزجر ولسقط معنى الوعد والوعيد ولم يكن على المسيء لائمة ولا للمحسن محمدة ولكان المحسن أولى باللائمة من المذنب والمذنب أولى بالإحسان من المحسن تلك مقالة عبدة الأوثان وخصماء الرحمن وقدرية هذه الأمة ومجوسها يا شيخ إن الله عز وجل كلف تخييرا ونهى تحذيرا و عطي على القليل كثيرا ولم يعص مغلوبا ولم يطع مكرها ولم يخلق السماوات والأرض وما بينهما باطلا ذلك ظن الذين كفروا فويل للذين كفروا من النار قال فنهض الشيخ وهو يقول:

أنت الإمام الذي نرجو بطاعته       يوم النشور من الرحمن غفرانا

أوضحت من ديننا ما كان ملتبسا          جزاك ربك عنا فيه إحسانا

فليس معذرة في فعل فاحشة           قد كنت راكبها فسقا وعصيانا

لا لا ولا قائلا ناهيه أوقعه               فيها عبدت إذا يا قوم شيطانا

ولا أحب ولا شاء الفسوق            ولا قتل الولي له ظلما وعدوانا

إني محب وقد صحت عزيمته         ذو العرش أعلن ذاك الله إعلانا

وعنه عن آبائه عن علي(عليه السلام)  عن النبي (صلى الله عليه واله)  يقول قال الله تعالى من

لم يرض بقضائي ولم يؤمن بقدري فليلتمس إلها غيري .

وقال رسول الله (صلى الله عليه واله)  في كل قضاء لله عز وجل خيرة للمؤمنين .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3131
التاريخ: 8 / 12 / 2015 3963
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3627
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 4021
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3194
شبهات وردود

التاريخ: 13 / 12 / 2015 2194
التاريخ: 18 / 3 / 2016 2352
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 2247
التاريخ: 13 / 12 / 2015 2757
هل تعلم

التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1773
التاريخ: 25 / تشرين الثاني / 2014 1684
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2511
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 1719

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .