English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
سيرة الرسول وآله
عدد المواضيع في القسم ( 7757) موضوعاً
سيرة النبي محمد (صلى الله عليه واله)
سيرة الامام علي (عليه السلام)
سيرة الزهراء (عليها السلام)
سيرة الامام الحسن (عليه السلام)
سيرة الامام الحسين (عليه السلام)
سيرة الامام زين العابدين (عليه السلام)
سيرة الامام الباقر (عليه السلام)
سيرة الامام الصادق (عليه السلام)
سيرة الامام الكاظم (عليه السلام)
سيرة الامام الرضا (عليه السلام)
سيرة الامام الجواد (عليه السلام)
سيرة الامام الهادي (عليه السلام)
سيرة الامام العسكري (عليه السلام)
سيرة الامام المهدي (عليه السلام)
أعلام العقيدة والجهاد
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 4 / 2016 1489
التاريخ: 13 / كانون الاول / 2014 م 1309
التاريخ: 10 / 8 / 2016 1278
التاريخ: 10 / كانون الاول / 2014 م 1338
مقالات عقائدية

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2141
التاريخ: 8 / تشرين الاول / 2014 م 2119
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2195
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 2058
الإمام الثامن في عهد المأمون  
  
1494   04:40 مساءً   التاريخ: 19 / آيار / 2015 م
المؤلف : جعفر السبحاني
الكتاب أو المصدر : سيرة الائمة-عليهم السلام
الجزء والصفحة : ص426-427.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 7 / 8 / 2016 1268
التاريخ: 10 / 8 / 2016 1278
التاريخ: 7 / 8 / 2016 1210
التاريخ: 10 / 8 / 2016 1210

ما ان تسنّم المأمون كرسي الخلافة بدأت صفحة جديدة من حياة الإمام تلك الصفحة التي عانى الإمام فيها الكثير من الآلام والأحزان لسنوات عديدة ؛ وكان غاصبو الخلافة سواء الأمويين منهم أو العباسيين أكثر ما يخافونه ويرعبون منه هم العلويون وآل علي أُولئك الذين يرى الناس أو الكثير منهم على الأقل انّهم أحقّ بالخلافة وانّهم كانوا يرون فيهم الفضيلة بكل أنواعها، ولهذا كان أولاد علي الكرام مضطهدين معذّبين من قبل الحكام والخلفاء دائماً ومستشهدين على أيديهم في النهاية غير انّ المأمون كان يُبدي حبّه للتشيّع أحياناً، وكان رجال جهازه الحاكم إيرانيين في الغالب، وهم يميلون إلى آل علي والأئمة الشيعة ويحبونهم بشكل خاص، ولهذا لم يكن بمقدوره أن يسجن الإمام و ينكل به كآبائه هارون والمنصور، ومن هنا اتبع أُسلوباً جديداً مع أنّه لم يكن أمراً حديثاً لهذه الدرجة وجرّبه الخلفاء السابقون غير انّه كان أفضل مظهراً وأقلّ محذوراً، ولذلك اتّبعه الخلفاء اللاحقون أيضاً .

قرر المأمون أن يستدعي الإمام إلى مرو مركز حكمه ويفتح معه صفحة صداقة وود مضافاً إلى الإفادة من مكانته العلمية والاجتماعية أن يجعله تحت مراقبته بشكل كامل.

وقد استدعى المأمون الإمام باحترام في البداية ودعاه أن يأتي مع سادة آل علي إلى مركز الخلافة ؛ فامتنع الإمام من قبول دعوته وأصرّ المأمون كثيراً على ذلك وتبودلت الكتب والرسائل بينهما إلى أن تحرك الإمام في النهاية مع مجموعة من آل أبي طالب باتجاه مرو .

وقد أمر المأمون الجلودي أو رجاء بن أبي الضحاك على قول الذي تولّى إحضار الإمام ومرافقته قافلته بأن لا يأل جهداً في إكرام الإمام وخاصته، غير انّ الإمام كان يبدي انزعاجه من هذه الرحلة وذلك توعية للناس ؛ وذات يوم لمّا أراد الانطلاق من المدينة جمع أهل بيته وطلب منهم أن يبكوا عليه وقال: أما إنّي لا أرجع إلى عيالي أبداً ثم دخل مسجد رسول اللّه (صلَّى الله عليه وآله) ليودعه فودّعه مراراً كلّ ذلك يرجع إلى القبر ويعلو صوته بالبكاء والنحيب .

وقال مخول السيستاني: بينما هو (عليه السَّلام) كذلك تقدّمت إليه وسلّمت عليه وهنّأته، فقال: ذرني فانّي أخرج من جوار جدي، وأموت في غربة، وأدفن في جنب هارون وكان الطريق الذي سلكه الإمام من المدينة إلى مرو هو طريق البصرة ، الأهواز، وفارس حسب أوامر المأمون ، ولعلّ ذلك كان لأجل إبعاد قافلة الإمام عن الجبل المناطق الجبلية التي تبدأ من همدان وحتى قزوين والكوفة وكرمنشاه وقم لأنّها كانت مراكز تجمع للشيعة .

 

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4794
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 5896
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 5679
التاريخ: 30 / 11 / 2015 7618
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 4408
شبهات وردود

التاريخ: 14 / 3 / 2016 3004
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 3065
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3341
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3252
هل تعلم

التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 3102
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2174
التاريخ: 21 / 7 / 2016 2141
التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 2264

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .