جميع الاقسام
القرآن الكريم وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه الإسلامي وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد من الاقسام   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11296) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
مقالات عقائدية

التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 330
التاريخ: 26 / أيلول / 2014 م 322
التاريخ: 2 / تشرين الاول / 2014 م 319
التاريخ: 18 / 10 / 2015 293
من عوامل الطاردة عن ممارسة الذكر هو (اتباع الهوى)  
  
442   06:39 مساءاً   التاريخ: 10 / آيار / 2015 م
المؤلف : غالب حسن
الكتاب أو المصدر : نظرية العلم في القرآن ومدخل جديد للتفسير
الجزء والصفحة : ص257-259


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 769
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 426
التاريخ: 5 / 4 / 2016 306
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 372

هذا اخطر من سابقه واكثر امضاء في صنع الموقف السلبي من الذكر، انه (اتباع الهوى). والهوى كما يقولون الشهوات !! وفي الحقيقة ليس الامر بهذه البساطة، الهوى هو الشهوة في حالة معيّنة، الشهوة في حالة سيطرتها على الحقيقة، اي الشهوة في حالة سلطانها الذي يقود الى اصدار الأحكام المخالفة للمنطق والعدل والحق، الشهوة العمياء، اي التي تحذف او تقلب او تشوّه او تعطل الحقيقة. لنقرأ الآيات التالية :

{وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنَ الْحَقِّ} [المائدة : 48] ‏ ، {وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ} [المائدة : 49]  ، {فَإِنْ لَمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ} [القصص : 50] ، {وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ} [الشورى : 15]

فالملحوظ هنا هو الشهوة العمياء، الشهوة المتسلّطة على العقل، ولا اريد ان اواصل الحديث في هذه القضية، لانها قد تفوت علينا الموضوع الذي نحن في صدده. قال تعالى : {فَاحْكُمْ بَيْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْهَوَى فَيُضِلَّكَ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ } [ص : 26]

وفي الحقيقة ان هناك علاقة عضويّة او جوهرية بين الذكر بمحيطه الواسع العريض و(سبيل اللّه)، فان الذكر لا يخرج عن سبيل اللّه ابدا، والضلال تعبير عن شدّة الحيود والانحراف. والمضمون المجمل للآية، ان طاعة الشهوة العمياء تضل الانسان او تحرفه عن ذكر اللّه عزّ وجل. قال تعالى : { فَلِذَلِكَ فَادْعُ وَاسْتَقِمْ كَمَا أُمِرْتَ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَقُلْ آمَنْتُ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنْ كِتَابٍ وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ اللَّهُ رَبُّنَا وَرَبُّكُمْ} [الشورى : 15]

وببساطة يمكننا ان نقرر على ضوء الآية ان اتباع الهوى يسبّب الحيود عما انزل اللّه، اي الذكر بكل معاينه المتصلة باللّه ورسالاته وأنبيائه. قال تعالى : { إِنَّنِي أَنَا اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي (14) إِنَّ السَّاعَةَ آتِيَةٌ أَكَادُ أُخْفِيهَا لِتُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا تَسْعَى (15) فَلَا يَصُدَّنَّكَ عَنْهَا مَنْ لَا يُؤْمِنُ بِهَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَتَرْدَى} [طه : 14 - 16]

وفي الحقيقة وسواء المقصود بقوله تعالى : فَلا يَصُدَّنَّكَ عَنْها الصلاة او الساعة- انما كان هذا الموقف السلبي يسبب عدم الإيمان واتباع الهوى.

والصلاة ذكر، كما ان الساعة او بالاحرى الإيمان بالساعة يتضمن الذكر بشكل وآخر. والمعنى الذي نريد ان نثبته هنا هو، أن اتباع الهوى يضلّ ويصدّ عن ذكر اللّه تبارك وتعالى. (قال تعالى : َفَكُلَّمَا جَاءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لَا تَهْوَى أَنْفُسُكُمُ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقًا كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقًا تَقْتُلُونَ} [البقرة : 87] .

فالهوى يدعو صاحبه الى تكذيب الحقيقة، بل الى قتل صاحبها، عمليّة مضادّة للذكر بكل مصاديقه الجميلة البيضاء. قال تعالى : { وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ }[المؤمنون : 71]

هذا هو الهوى، او بالأحرى اتباع الهوى. انه يقود الى الحيود عن الذكر والى الصدّ عنه والى تكذيبه انه اخطر في تأثيره وأشد في مضاعفاته من ذلك الانغماس في التجارة ومن ذلك اللهاث وراء الأبهة العائلية. ان الإضلال والإفساد والتكذيب والصد كممارسات سلبية على صعيد الذكر اخطر من الإلهاء.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 819
التاريخ: 27 / 11 / 2015 577
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 660
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 896
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1012
شبهات وردود

التاريخ: 30 / 11 / 2015 414
التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 442
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 543
التاريخ: 13 / 12 / 2015 478
هل تعلم

التاريخ: 25 / 11 / 2015 345
التاريخ: 18 / 5 / 2016 239
التاريخ: 26 / 11 / 2015 389
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 347

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .