جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله قواعد اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11549) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 3 / نيسان / 2015 م 574
التاريخ: 563
التاريخ: 5 / 7 / 2017 177
التاريخ: 3 / 9 / 2017 128
مقالات عقائدية

التاريخ: 9 / تشرين الثاني / 2014 م 832
التاريخ: 6 / 12 / 2015 754
التاريخ: 6 / آيار / 2015 م 731
التاريخ: 17 / 12 / 2015 762
في ما يعمل لدفع الشدة والخوف والدين  
  
991   06:21 مساءاً   التاريخ: 10 / آيار / 2015 م
المؤلف : ضياء الدين الأعلمي
الكتاب أو المصدر : خواص القران وفوائده
الجزء والصفحة : ص 225-227.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 26 / 11 / 2015 887
التاريخ: 23 / تشرين الاول / 2014 م 992
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 842
التاريخ: 10 / آيار / 2015 م 913

هذه الآيات الست وأجوبتها تقرأ بعد الصلاة في كل شدة ، وكربة ، وخوف ، وهم ، وسجن ، ودين وهي :

1- لدفع الشدة : {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة : 156] ‏.

جوابها {أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة : 157] ‏.

2- لدفع الكربة : {الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ} [آل عمران : 173] ‏.

جوابها {فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ} [آل عمران : 174] ‏.

3- لدفع الخوف : {وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنبياء : 87] ‏.

جوابها {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ} [الأنبياء : 88] ‏.

4- لدفع الهم : {وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ (83) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ} [الأنبياء : 83 ، 84] ‏.

5- لدفع السجن : {وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ } [غافر : 44].

جوابها {فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ } [غافر : 45].

6- لدفع الدين : {وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَنْ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ} [آل عمران : 135] ‏.

جوابها {أُولَئِكَ جَزَاؤُهُمْ مَغْفِرَةٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ } [آل عمران : 136] ‏.

ولدفع الهموم هذه الآية صباحا ومساء :

{وَمَا لَنَا أَلَّا نَتَوَكَّلَ عَلَى اللَّهِ وَقَدْ هَدَانَا سُبُلَنَا وَلَنَصْبِرَنَّ عَلَى مَا آذَيْتُمُونَا وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ}[إبراهيم : 12] ‏.

وعن الصادق عليه السّلام : عجبت لمن فزع من أربع كيف لا يفزع إلى أربع :

فالأولى لدفع الغم : {لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنبياء : 87] ‏.

والثانية لدفع الخوف من الظالم : {حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران : 173] ‏.

والثالثة لدفع الكيد والمكر : {وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} [غافر : 44].

والرابعة لدفع ضرر العين : {إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْكَ مَالًا وَوَلَدًا (39) فَعَسَى رَبِّي أَنْ يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِنْ جَنَّتِكَ} [الفاتحة : 39 ، 40] ‏.

وعن الطبرسي في مجمعه : من دهمه أمر فليفزع إلى قوله : {حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران : 173] ‏.

- وعن الإمام الصادق عليه السّلام قال : أربع لأربع : فواحدة للقتل والهزيمة {حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران : 173] إن اللّه يقول : { الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ } [آل عمران : 173]. {فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ} [آل عمران : 174].

والأخرى للملك والسؤدد : {وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ} [غافر : 44] وفوضت أمري إلى اللّه» قال اللّه عز وجل : {فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ} [غافر : 45].

والثالثة للحرق والغرق : {مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ} [الكهف : 39] ‏. وذلك أنه يقول : {وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ } [الكهف : 39].

والرابعة للغم والهم : {لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ} [الأنبياء : 87] قال اللّه سبحانه : {فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنْجِي الْمُؤْمِنِينَ} [الأنبياء : 88].

ونقل عن الإمام الصادق عليه السّلام أنه قال : من قرأ هذه السورة لكل عمل معقد سبعين مرّة خلص منه ، وإذا فعل ذلك المسجون أو الأسير نجا ، وإذا كتب آية {مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ} [الانفطار : 6] من هذه السورة على جلد سبع وحمله معه ، أمطرت السماء عليه رزقا كثيرا وربح في معاملاته ، بشرط أن لا يبعدها عنه حين الصلاة.

سؤال وجواب

التاريخ: 29 / أيلول / 2015 م 1974
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2803
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2322
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 1846
التاريخ: 8 / 12 / 2015 2102
شبهات وردود

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1159
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 1159
التاريخ: 29 / 11 / 2015 1304
التاريخ: 23 / نيسان / 2015 م 1191
هل تعلم

التاريخ: 13 / تشرين الثاني / 2014 895
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 939
التاريخ: 27 / 11 / 2015 870
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1089

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .