English
       
جميع الاقسام
القرآن وعلومهُ العقائد الإسلامية الفقه وأصولهُ الرجال والحديث سيرة الرسول وآله علوم اللغة العربية الأدب العربي الأسرة والمجتمع الاخلاق و الادعية التاريخ
المزيد   
القرآن الكريم وعلومه
عدد المواضيع في القسم ( 11642) موضوعاً
تأملات قرآنية
علوم القرآن
الإعجاز القرآني
قصص قرآنية
العقائد في القرآن
التفسير الجامع
السيرة النبوية

التاريخ: 4 / 10 / 2017 667
التاريخ: 17 / نيسان / 2015 م 1346
التاريخ: 30 / كانون الثاني / 2015 1263
التاريخ: 14 / 4 / 2016 1152
مقالات عقائدية

التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1665
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1567
التاريخ: 2 / 12 / 2015 1592
التاريخ: 25 / أيلول / 2014 م 1633
جذور المعرفة  
  
1926   09:15 صباحاً   التاريخ: 9 / آيار / 2015 م
المؤلف : الشيخ عبد الشهيد الستراوي
الكتاب أو المصدر : القران نهج وحضارة
الجزء والصفحة : ص47-49.


أقرأ أيضاً
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 1876
التاريخ: 26 / تشرين الثاني / 2014 2001
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 2075
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1969

يحتاج كل إنسان في الوجود إلى دعائم وركائز، لكي يستند عليها في أفكاره التي ستصبح أفعاله فيما بعد ، فإن كانت هذه المرتكزات والدعائم منذ وضع أول لبنة لحجر الأساس متينة، كانت كل أفكاره سليمة طبعا يتبعها الأعمال ، والعكس هو الصحيح.

لهذا كان حري على كل مسلم أن تنمو جذور شجرة أفكاره من القرآن، لكي تينع وتثمر في مجالها الصحيح، لأن أساسها سليم ومتين، ولا يستطيع أحد أن يقف بوجهه ويعاتبه على قول أو عمل، إلا الذين‏ { فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَهُمُ اللَّهُ مَرَضًا} [البقرة : 10] أو في بعض الأحيان الجهل والقصور في عدم فهم الآخرين هو السبب وراء معاداتهم وتكذيبهم للقرآن كما في قوله‏ {بَلْ كَذَّبُوا بِمَا لَمْ يُحِيطُوا بِعِلْمِهِ} [يونس : 39] وفي الحديث الشريف‏ «من قصر عن معرفة شي‏ء عابه» (1) و«من جهل شيئا عابه» (2)

من هنا تبين لنا بأن صياغة الحياة وفق نظم عادلة ومقبولة مهمة صعبة لا يقوم بها إلا القرآن الكريم لأن هذه الصياغة لا بد وأن تكون وفق قيم تتأقلم مع طبيعة الإنسان، نابعة من تلك التشريعات الصادرة من خالق هذه الطبيعة.

فالتعرف على القرآن الكريم يختلف عن التعرف على أي كتاب آخر.

معرفة العبرة هي التي يستفيد منها الإنسان، ليتدارك بها اللحظة الراهنة التي يعيشها، ويخطط من خلالها للمستقبل، ومعرفة العبرة هي التي يتحدث‏ عنها القرآن، ويحرضنا على أن نعتبر من الماضي، لكي نبصر المستقبل، فهي من المسائل المهمة جدا في حركة الحياة لديموميتها وفق أطر صحيحة.

{فَاعْتَبِرُوا يَا أُولِي الْأَبْصَارِ} [الحشر : 2]

{ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِي الْأَلْبَابِ } [يوسف : 111]

{إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ} [النور : 44]

{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِمَنْ يَخْشَى} [النازعات : 26]

وأن نتعلم من القرآن لنكتشف الداء، ومواضع الخطأ، ونقاط الضعف من نقاط القوة، وأن نسد الثغرات التي خلفتها الثقافات الدخيلة والمستوردة من هنا وهناك على مجتمعنا الإسلامي عبر العقول الملوثة بتلك الأفكار السوداء.

فالارتشاف من القرآن في هذا المجال يعني أن نسد الأبواب في وجه الثقافة المنحرفة والتبريرية، التي تبعد الإنسان عن مسئوليته، وتسلخه من دينه ، وتصبغ فطرته النظيفة بألوان داكنة شتى.

فعلينا أن نتثقف بثقافة القرآن، لكشف تلك الأقنعة الزائفة المستترة تحت شعارات براقة ، وأسلحة عصرية، تريد أن تمزق جسد الأمة إلى أحزاب ، وقوميات وأقاليم وثقافات منحرفة ، ولا يمكن ذلك إلا بعد أن نتتلمذ على ضوء القرآن، حتى يعطينا تلك المناهج والبرامج التي تترجم إلى واقع حي، لتتحول إلى حركة اجتماعية واقتصادية وسياسية وتربوية سليمة تقودنا إلى بر

الأمان.

من منطلق العبرة والعلم نستطيع أن نجد نوع المعرفة، لأن القرآن ليس كتابا اقتصاديا لكيفية الحصول على الثروة مثلا، وليس كتابا سياسيا للوصول عن طريقه إلى سدة الحكم أو المنصب، بل هو كتاب العبرة والعلم والعمل.

فيعتبر الإنسان لكي يصون مستقبله من الأخطاء ، ويتعلم منه لكي يحفظ إنسانيته، ويعيش مدركا للأمور في الحياة، ببرامج القرآن، وبصائره النيرة ، وعطائه الفياض.

ويعمل به لكي يحقق كل طموحاته وآماله التي يصبو إليها.

_______________________

1.  بحار الأنوار (ج77) ص 420 .
2.  بحار الأنوار (ج 78) ص 79 .

سؤال وجواب

التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4728
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4197
التاريخ: 26 / تشرين الاول / 2014 م 3656
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 4443
التاريخ: 24 / أيلول / 2014 م 3905
شبهات وردود

التاريخ: 24 / تشرين الثاني / 2014 2209
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2803
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2580
التاريخ: 8 / تشرين الثاني / 2014 م 2381
هل تعلم

التاريخ: 18 / 4 / 2016 2080
التاريخ: 17 / 7 / 2016 1833
التاريخ: 3 / حزيران / 2015 م 2005
التاريخ: 9 / آيار / 2015 م 1990

المرجع الإلكتروني للمعلوماتية هو موقع معلوماتي موسوعي شامل يحتوي على العديد من النوافذ الفكرية العلمية والإنسانية ، وخيارك الأفضل للبحث عن المعلومة الدقيقة المقتبسة من أمهات الكتب بوثاقةٍ وموضوعية .